• ×

قائمة

مطالب باستحداث مركز لتشخيص الاعاقة المبكرة في اربد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 طالبت جهات رسمية وتطوعية واولياء امور ذوي احتياجات خاصة في الوية الكورة والطيبة والمزار الشمالي وزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية بفتح مركز لكشف وتشخيص الاعاقة المبكرة في اربد.
وقال عدد من رؤوساء الجمعيات الخيرية التي تعنى بشؤون هؤلاء المعاقين في تلك الالوية ان طول فترة تحديد المواعيد وعدد الحالات المستفيدة في كل مرة ابرز التحديات التي يواجهونها من قبل مركز تشخيص الاعاقات في عمان بحكم انه الوحيد الذي يقدم هذه الخدمة حاليا على مستوى الاردن.
وحسب رئيس جمعية الطيبه الخيرية احمد عوض القرعان ان طول فترة انتظار تحديد موعد المراجعه واجراء عملية التشخيص تستغرق عدة اشهر مما انعكس سلبا على الجمعيات بحيث لا تستطيع شمول هذه الفئة بخدماتها وبالتالي بقاؤها في البيوت لافتا الى ان ان تشخيص الحاله بمثابة المنهاج المدرسي بالنسبة للجمعيات وذوي الاحتياجات الخاصة.
واضاف ان اجراء عملية تشخيص الاعاقه والحصول على تقرير رسمي شرط يسبق تقديم الخدمه لهذه الفئة في المراكز المعتمده حيث يكون مؤشر نسبة الاعاقة والوسائل الواجب اتباعها في تأهيلهم اساس تعامل اصحاب الاختصاص معهم في مراكز التأهيل او الايواء.
ويذكر ان مركز تشخيص حالات الاعاقة يضم اجهزة فحص سمع وتخطيط دماغ والتراساوند تستخدم في الكشف والتشخيص المبكر لحالة الاطفال حديثي الولادة بهدف وقايتهم من الاصابة بعد اجراء العلاج اللازم.
لكن مديرة جمعية ابو عبيده في بلدة المزار الشمالي منى الجراح وصفت حالة الانتظار التي يعيشها ذوو الاحتياجات الخاصة بالصعبه كما هي اجراءات المعاينه والتشخيص وان استمرار هذا الواقع بشكله الحالي مدعاة للتساؤل في ظل مطالبة اولياء الامور بانصافهم وتخليصهم من هذه المعاناة.
وقال رئيس جمعية جديتا الخيرية يحيى بني ملحم ان غياب مركز لتشخيص الاعاقات في اربد حتى الان يضع وزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية امام مسؤولياتهما تجاه فئة تحملت ولا زالت تحاول الخروج من عنق الزجاجه حيث انها تنتظر قرار تحويلها بعد تصنيفها الى المدارس وتلقي المعونة الوطنية والتأمين الصحي وخدمات العلاج الطبيعي وتدريب النطق والتأهيل المجتمعي في منازلهم لتمكين افراد الاسر من تعديل سلوكياتهم تجاه هذه الفئة.
وتقوم وزارة التنمية الاجتماعية بتشخيص حالات الاعاقة في الاردن من خلال مركزين للكشف المبكر عن الاعاقة والتأهيل المجتمعي كما يسعى المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين انشاء مراكز تشخيص متكاملة في شمال وجنوب ووسط الاردن.
من جانبه اكد مدير صحة محافظة اربد الدكتور عبدالرحمن طبيشات وجود مركز في حرم مستشفى الاميرة رحمه للاطفال في اربد لا زال قيد الانشاء وسوف يقوم بالدور والمهام المناطه به في هذا المجال حال انتهاء العمل فيه.
وقال ان اطباء الاختصاص في وزارة الصحة يقومون باجراء مسح مخبري لاطفال حديثي الولادة تشمل العوامل الخلقيه المسببه للاعاقات العقليه واعطاءهم العلاج اللازم في اطار سياسة الحد منها.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  632
التعليقات ( 0 )