• ×

قائمة

طائرات ورقية\" في قلعة حلب ضمن مهرجان الطفولة الأول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أقيم يوم السبت حفلاً للطائرات الورقية في مسرح قلعة حلب وذلك ضمن فعاليات مهرجان نيسان للطفل واحتفالاً بعيد الجلاء, برعاية مديرية الثقافة بحلب بالتعاون مع مجلس المدينة وإتحاد شبيبة الثورة ومديرية التربية ومنظمة طلائع البعث.


وقالت مديرة ثقافة الطفل بمديرية الثقافة ميريانا حنش \"أقمنا ورشة عمل لمائتي طفل وضمنهم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة , وعرضنا لهم فيلماً عن كيفية صنع الطائرات الورقية , و قسمنا الأطفال إلى أربع مجموعات وكل مجموعة صنعت طائرة ورقية ورسم عليها الأطفال بحرية ما يحلو لهم\". لهم \".



وتابعت حنش أن \"الاحتفالية تضمنت عشرة طائرات ورقية كبيرة و 60 طائرة صغيرة وقد شارك معنا بورشة الطائرات الورقية أربعة مهندسين من نادي الطيران السوري ومتطوعين من الجمعيات الأهلية, وتعاونت معنا المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومدرسة البابل الخاصة ومؤسسة المريخ للمطبوعات والذين قاموا بتقديم الهدايا و الورق والألوان للأطفال\".



وأوضحت مديرة ثقافة الطفل \"قررنا أن تكون فعالية الطائرات الورقية بيوم عيد الجلاء كتحية لقائد الوطن الدكتور بشار الأسد و للمجاهدين الأبطال الذين جعلوا الابتسامة على وجه الأطفال\". من جانبه, قال مدير الثقافة بحلب أحمد محسن \" أحببنا أن نشارك الأطفال فرحة عيد الجلاء المجيد وهي ضمن فعاليات مهرجان نيسان للأطفال المتواصل بنشاطاته اليومية منذ عشرة أيام\".



من جهته, قال عضو المكتب التفيذي ومسؤول الإعلام و الثقافة بمجلس مدينة حلب أحمد فتوح ان \"مجلس المدينة يهتم بالأطفال و يولي الجانب الثقافي اهتماما كبيراً وإطلاق الطائرات الورقية من قبل الأطفال هو تعبير عن فرحة الأطفال بعيد الجلاء المجيد, ومجلس المدينة سيحتفل بعيد الطفل العالمي بالتعاون مع العديد من الفعاليات إيماناً بعمل مجلس المدينة الجماعي والتشاركي و الذي يعطي نتائج أفضل\".



بدوره, قال المسؤول عن تنظيم الفعالية زاهر بارود \"بدأت فكرة المهرجان بمديرية الثقافة بأن يكون هنالك نشاط مجاني للأطفال فمن حقهم أن يعيشوا و يتثقفوا و يتعلموا بشكل مجاني وقد وضعنا دراسة للمهرجان, وكانت مهمتنا تنفيذ الفعاليات على أرض الواقع والأهم هو مسؤوليتنا عن سلامة الأطفال بهذه الفعالية ووصول فعاليات المهرجان إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال\".



وفي نفس السياق, عبر الأهالي والأطفال المشاركين في الحفل عن سعادتهم بهذه الفعالية, واصفين حفل الطائرات الورقية بـ \"الجميل\", لافتين بالوقت نفسه إلى أهمية مناسبة عيد الجلاء. وعبر الطفل محمود ظلام عن فرحته قائلاً \"أنا أشعر بسعادة كبيرة بهذا اليوم بإمساكي بالطائرات الورقية وكأنني أطير معها\".



وشعرت الطفلتان رانيا ورند بدور بسعادة غامرة لإطلاقهما الطائرة الورقية اللتان صنعتاها بأيديهما وتغنيان \" طيري يا طيارة طيري يا ورق و خيطان\", بينما قالت الطفلتان ماريمار وماركريت إيليا بأن \"هذا اليوم هو من أسعد الأيام في حياتهما\".



فيما عبر جانب من أهالي الأطفال الحاضرين للحفل, حيث قال الدكتور علي حيان \"حفل الطيران هذا يضع بذرة عند الأطفال بمعرفة الطائرات الورقية ويلفت انتباههم لأصول الطيران و الاهتمام بالطيران الشراعي\".

بدورها, قالت الدكتورة وفاء عبيدو \"حفل الطائرات الورقية فكرة جميلة و لكن كان يجب على المنظمين الاستعداد أكثر و تأمين طائرات ورقية لجميع الأطفال فالطفل الذي لم يأخذ طائرة حزن كثيراً\".



من جانبها, قالت فاطمة حاج عبد \"الاحتفالات الوطنية كانت مرتبطة دائماً بالكبار أما اليوم فكان الأمر مختلفاً و من واجبنا أن نسلط الضوء على النقاط الجميلة في هذا المهرجان فمجرد جمع الأطفال و تفاعلهم بعفوية و إحساسهم بعيد الجلاء هي محاولة جديدة و نشيطة في حلب\".



وبينت أم أحد الأطفال أهمية مثل هذا النشاط الذي من شأنه أن يعرف الأطفال بأهمية هذا اليوم فأولادها كانوا لا يعرفون تاريخ عيد الجلاء ولكن من خلال هذا المهرجان تعرفوا على أهمية هذا اليوم و كيف تحررنا من الاستعمار و معرفة الثوار الذين دحروا المستعمر\".



يذكر أن مهرجان نيسان الأول للطفل بدأ منذ الرابع عشر من الشهر الجاري وينتهي في 25 نيسان والذي تضمن في نشاطاته العديد من الفعاليات كالعروض السينمائية و مسابقة الشطرنج و مسابقات ثقافية و أمسية شعرية للاطفال و خمس عروض مسرحية و إضافة إلى عروض مسرحية و سينمائية للأطفال في ريف حلب و معرض كتاب للاطفال في مديرية حلب.


بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  627
التعليقات ( 0 )