• ×

قائمة

\"بينوكيو\" : ألحب هو الفرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تقدّم اكسوفيل، وللمرّة الثالثة (بعد \"الأمير الصغير\" و \"نهارك سعيد\")، مسرحية جديدة بعنوان: \"بينوكيو\"، من تمثيل تلامذتها في المركـز التربـوي المختّص لذوي الاحتياجات الخاصة، بالاشتراك مع الفنّـان جـورج خّبـاز. هذا العمل من اقتباس وإعداد وإخراج: ربيع فريحة* (أخصائي في المسرح لذوي الاحتياجات الخاصة) وبرعاية مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية ممثّلة بمعالي الوزيرة ليلى الصلح حمادة.

تخبـر المسرحية قصة العم جيبيتو(صانع الدّمى) الذي كان يعيش وحيداً. وذات يوم يقرّر أن يصنع دمية كبيرة مميّزة، يمكنها أن ترقص وتمشي وتسلّيه في وحدته. فيصنع جيبيتو بينوكيو ويتعامل مع الدمية كأنّها ابن حقيقي.. إلاّ أنّ بينوكيو يأتي\"مختلفا وليس كبقية الاولاد\"، فيخيّب آمال صانعه جرّاء تصرفاته الغريبة. كان بينوكيو مشاغباً ولا يحبّ الدرس ولا العمل ولا يطيع أحد بل يفعل كل ما يحلو له، فتُدخله أفعاله في مشاكل عديدة تجرُّ أحداث المسرحية بشكل مشوِّق من عقدة إلى عقدة.. إلاّ أنّ الفعل الذي يقوم به في نهاية المسرحية يدفعنا أن نراه من منظار مغاير: بينوكيو يستحق أن يكون إنساناً. ما هو هذا الفعل يا ترى؟ وما الحافز الذي غيّره؟ إنّه \"الحبّ\"، إذ \"يلّلي بيحب عندو قلب وهوي إنسان حتى لو كان مختلف\"...



تقوم أكسوفيـل بعـرض مسرحيـة \"بينوكيو\" يوم الأربعاء 21 نيسان الساعة السادسة مساء(دعوة مجانية للجميع) ويومـي الخميس والجمعة في 23 و 24 نيسان لتلامذة المـدارس 2010 عند الساعـة العاشـرة صباحـا\" فـي مركـز إميـل لحـود للثقافـة والمؤتمـرات الضبية.

تعريـف الـ ACSAUVEL

أكسوفيـل أو الجمعيـة المدنيـة لضمـان حيـاة الطفـل فـي لبنـان، هـي جمعيـة ذات منفعـة عامـة، لا تتوخـى الربـح. تأسسـت عـام 1979 وتعنـى بشـؤون الأشخـاص ذوي الاحتياجـات الخاصـة.

لديهـا مركـز للتربيـة المختصـة، تستقبـل فيـه الأولاد مـن عمـر الخمـس سنـوات ومـا فـوق، بالإضافة إلى مشاغـل محميـّة للكبـار.

يهـدف البرنامـج التربـوي المُتَّبـع فـي القسميـن إلـى تنميـة قـدرات الأولاد مـن الناحيـة الفكريـة، والنفسيـة، والاجتماعيـة وكذلـك الحسيـّة الحركيـّة، وذلـك مـن خـلال نشاطـات متعـدّدة ومختلفـة يشـرف عليهـا فريـق تربـوي يضـمّ كافـة الاختصاصـات. هدفنـا هـو مساعـدة الشخـص المعـوق علـى اكتسـاب استقلاليـة ذاتـه وبالتالـي الانخـراط في المجتمـع والخـروج مـن العـزلـة التـي تفرضـها عليـه نتائـج التأخّـر والاعاقـة.


أهميـة المسـرح والتمثيـل

إن المسـرح كـان وما زال جزءاً مهمـاً مـن البرنامـج التربـوي المتّبـع فـي اكسـوفيـل وذلـك نظـراً لأهميتـه التربويـة والعلاجيـة والتـي يستفيـد منهـا بشكـل خـاص الأولاد ذوو الاحتياجـات الخاصـة.

يسـاعد التمثيـل علـى تنميـة القـدرات التاليـة: التركـيـز، الحفـظ، الإلقـاء، والتعبيـر بالإضافة إلى تنمية التواصـل الاجتمـاعـي ويساعـد علـى التمييـز بيـن الواقـع والخيـال وينمّـي الثقـة بالنفـس و القـدرة على مواجهـة المحيـط.

إقتبـاس و إخراج : ربيـع فريحـة

حائـز علـى: دبلـوم الدراسـات العليـا فـي التمثيــل مـن الجامعـة اللبنانيـة.

دبلـوم الدراسـات المعمّقـة فـي المسـرح، جامعـة الـروح القـد س الكسليـك .

قدّم بحثه الجامعي عن المسرح وذوي الاحتياجات الخاصة.

أستـاذ و محاضـر فـي مـادة التربيـة علـى المسـرح.

لـه العديـد مـن الأعمـا ل المسرحيـة تأ ليفـاً و تمثيـلاً وتلحينـاً وإخراجـاً.

سبـق وقـدّم أولاد أكسـوفيـل فـي مسرحيـة الأميـر الصغيـرعـام 2004. ونهارك سعيد السنة الماضية.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1122
التعليقات ( 0 )