• ×

قائمة

33ساعة دراسة بماجستير التربية الخاصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أعلنت كلية التربية في جامعة قطر عن استمرار قبول طلبات الالتحاق ببرنامج ماجستير التربية في التربية الخاصة للعام الجامعي 2010-2011 حتى تاريخ 27 مايو القادم حيث يستهدف البرنامج إعداد متخصصين للعمل في المدارس ومراكز التربية وكذلك بالنسبة لطلبات القبول لبرنامج الماجستير في القيادة التربوية والذي يستهدف إعداد قادة تربويين للعمل في المدارس كمديرين ونواب اداريين واكاديميين ومنسقي برامج واداريين في قطاع التعليم .
وبناء عليه التقت الرايةبالاستاذ الدكتور عثمان يخلف منسق برنامج ماجستير التربية في التربية الخاصة حيث اوضح انه وفقاً للمادة رقم (6) من مبادئ الأمم المتحدة، يجب العمل على دمج الأطفال ذوي الإعاقات في مدارس التعليم العام.. وعلى الدول الأعضاء أن تحرص على أن يكون تعليم الأشخاص ذوي الإعاقات ضمن نظام التعليم العام.
وعليه جاء التزام وزارة التعليم والتعليم العالي والمجلس الأعلى للتعليم بدعم ورعاية الأطفال ذوي الإعاقات في قطر، وإعداد معلمين ذوي كفاءة مهنية عالية لدمج أطفال ذوي الإعاقات في مدارس التعليم العام.
استجابة لهذا المطلب قامت كلية التربية بجامعة قطر بإعداد برنامج ماجستير في التربية الخاصة.
واشار ان عدد ساعات برنامج الماجستير (33) ساعة ، ويتضمن مسارين:
- مسار الإعاقات البسيطة / المتوسطة
- مسار الإعاقات الشديدة / الحادة.
وقد قام قسم العلوم النفسية بكلية التربية بطرح البرنامج في الفصل الدراسي خريف 2008م.
واوضح ان شروط الالتحاق ببرنامج الماجستير هى :
- الحصول على شهادة البكالوريوس من جامعة معترف بها.
- تقدير عام لا يقل عن 2.5 على سلم 4.0 .
- الحصول على درجة (520) في امتحان التوفل TOEFL .
- خطاب من جهة العمل.
- خطابا توصية.
- اجتياز المقابلة الشخصية.
- ثلاث سنوات خبرة في مجال التربية الخاصة أو في مجال ذات الصلة.
وأكد الدكتور يخلف ان فرص العمل لخريجي البرنامج كبيرة ومتميزة فيمكن للخريج العمل متخصص في الخدمات العلاجية في مراكز متخصصة (كمركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة)
معلم التربية الخاصة في المدارس.
منسق في المدارس.
متخصص في وزارة التعليم والتعليم العالي.
متخصص في المجلس الأعلى للتعليم.
متخصص في الهيئات والجمعيات.

ماجستير القيادة التربوية
هذا ويأتي برنامج ماجستير التربية في القيادة التربوية في إطار الجهود المنهجية المتواصلة والأنشطة العلمية المتعددة التي تبذلها جامعة قطر في تطوير برامجها الاكاديمية بما يتناسب مع معايير الجودة العالمية وتلبية لاحتياجات التجديد والتطوير المتنامية في الميدان التربوي وتوفيرا لاحتياجات المجتمع عامة والمدارس المستقلة وشبه المستقلة من القيادات التربوية المؤهلة تأهيلاعاليا في مجالات الإشراف التربوي وإدارة المدارس وبما يتناسب مع مبادرة تطوير التعليم وتمشيا مع رسالة الكلية في الاهتمام باستحداث برامج تربوية تلائم احتياجات المجتمع القطري والعربي لقيادات تربوية مؤهلة تأهيلا عاليا . ولقد روعي في اعداد خطة برنامج الماجستير في القيادة التربوية والاطار المفاهيمي للبرنامج ان تكون مرتبطة ارتباطا وثيقا بكل من رسالة الجامعة والكلية. ورؤية البرنامج تندرج في اطار اعداد القادة التربويين القادرين على قيادة الاصلاح التعليمي والاستمرار في تطوير التعليم.
اما الفئات المستهدفة فهي خريجو الكليات الجامعية او مايعادلها ممن تنطبق عليهم شروط القبول والراغبون في مزاولة المهنة او متابعة دراستهم العليا في مجال القيادة التربوية. وياتي برنامج ماجستير القيادة التربوية ليسهم مع غيره من برامج الكليات المختلفة في تحقيق رسالة الجامعة والمتمثلة في اعداد الكوادر البشرية المؤهلة التي تساهم في تطوير المجتمع القطري كما يأتي البرنامج ليسهم مع غيره من برامج كلية التربية في تحقيق احد اهدافها باعداد الكوادر البشرية المزودة بالمعارف والمهارات والاتجاهات الايجابية والمؤهلة تاهيلا عاليا بما يمكنها من العمل بفاعلية وكفاءة وابتكار في الميدان التعليمي.
علما ان شروط القبول للبرنامج هي نفس شروط القبول المتبعة في برنامج ماجستير التربية في التربية الخاصة وتتم الدراسة على اربعة فصول دراسية كحد ادنى وثمانية فصول دراسية كحد اقصى وتشتمل الخطة على 33 ساعة مكتسبة موزعة على اسياسات القيادة وادراة نظم المعلومات المدرسية والسياسة التعليمية في قطربالاضافة الى تصميم المناهج وتطويرها والقيادة التدريسية والبحث الاجرائي في التربية وتمويل التعليم وادارة الموارد والتدريب الميداني الاول والثاني والثالث.
هذا ويطرح البرنامج لاعتبارات عديدة اهمها استجابة لمتطلبات مبادرة تطوير التعليم والتي تستلزم اعداد الكفاءات العلمية القادرة على قيادة المؤسسات التعليمية بفاعلية والمسايرة للتطورات العالمية الحديثة في مجال القيادة التربوية والمتمكنة من ربط الخبرات البحثية والعلمية لتطوير المخرجات التعليمية للتلاميذ وكذلك فهم قضايا الاصلاح التربوي ،وايضا استجابة لما اسفرت عنه نتائج الدراسات العلمية التي تؤكد على ان تحسين اداء القيادات التربوية ينعكس ايجابيا على اداء كل من المعلمين والطلاب في المدارس وكذلك استجابة للتغيرات السريعة والمتلاحقة في مجال القيادة التربوية والتي تؤكد على ضرورة اعداد برامج للدراسات العليا لتخريج باحثين قادرين على تطوير المعارف والمهارات والاتجاهات في المجال واستجابة لاحتياجات سوق العمل من الوظائف المستحدثة في المدارس المستقلة وغيرها من المؤسسات التعليمية. ويعتبر المتخرج من البرنامج مطورا للتعليم موظفا للتكنولوجيا نظم المعلومات في مجالات الادارة والعملية التعليمية قائدا لعملية التغير والتطوير التربوي صاحب رؤية مستثمرا للموارد البشرية والمادية مساندا للعاملين معه في المؤسسة التعليمية وملتزما بأخلاقيات المهنة ومصمما للمناهج ومطورا لها.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  596
التعليقات ( 0 )