• ×

قائمة

\" الشفلح\" يناقش التكنولوجيا المساعدة لذوي الإعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نظم مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ندوة تناولت موضوع التكنولوجيا المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة العقلية وذلك ضمن فعاليات الأسبوع الخليجي الخامس للإعاقة.
ورشة العمل بدأت باستعراض السيد عمر صبحا مشرف وحدة العلاج الطبيعي فيلما يشرح استخدامات التكنولوجيا في تطبيق الخدمة وإيصالها إلى ذوي الإعاقة مؤكدا أن قسم العلاج الطبيعي في المركز يطبق الخدمات التكنولوجية منذ مرحلة التقييم وذلك عبر استعمال أدوات وأجهزة لجمع البيانات وتحليلها بشكل تكنولوجي ومن ثم تحديد نقاط الضعف والبرنامج العلاجي المناسب وصولا إلى تقييم البرامج ذاتها استنادا على البيانات وعلى أيدي فريق عمل متخصص.
وفي السياق نفسه أكد صبحا أن القسم يتوسل التكنولوجيا الحديثة أثناء تطبيق الجلسات العلاجية والتي تشمل أدوات العلاج والنقل والأدوات المساعدة لأداء المهارة بشكل فعلي وإيجابي مشيرا إلى دور هذه الأجهزة في توفير الوقت وتسهيل المهام وإشراك الطفل.
وفي حين أكد صبحا أن جميع التكنولوجيات المستعملة في الشفلح ذات جودة عالية عرض \"البركة العلاجية\" الموجودة في وحدة العلاج الطبيعي والتي تعد أحدث الوسائل التكنولوجية ومن البرك الوحيدة في الخليج من حيث تعدد الارتفاع، مشيرا إلى أن هذه البركة تتيح تأدية مجموعة من الأهداف العلاجية في وقت واحد لاسيما أنها آمنة وتعمل بإشراف متخصصين.
كما تطرق صبحا إلى التقنيات المتطورة في الفروسية والسباحة والتي تستخدم كعلاج لذوي الإعاقة العقلية.
أما السيدة سميرة القاسمي المدير العام بمركز الشفلح فقد اعتبرت أن التكنولوجيا الحديثة تلعب دورا مهما في تطوير إمكانيات وقدرات ذوي الإعاقة، مؤكدة حرص الشفلح على المشاركة في كل الفعاليات التي تعنى بذوي الإعاقة.
من جانبها اعتبرت السيدة فاطمة أبو الصيصان مشرفة وحدة العلاج الوظيفي أن العلاج الوظيفي هو أحد المهن الطبية التأهيلية العلاجية المساندة التي تهتم بتحسين او استرجاع الوظائف الحركية إثر الإصابة بالمرض أو الحوادث وأنه الاستخدام الأمثل للأنشطة والمهارات العلاجية لتطوير الاستقلالية وإعادة الوظائف، شارحة أن الأخصائي في العلاج الوظيفي يعمل مع المرضى المصابين بالجلطات وحالات الشلل الدماغي وإصابات العمود الفقري والروماتيزم.
وفي هذا الصدد أشارت أبو الصيصان إلى أنّ الأداة الأساسية لدى أخصائي العلاج الوظيفي هي مشاركة الطفل الفعالة في الأنشطة والمهارات وتعاون وتكاتف الفريق التربوي بجميع اختصاصاته.
من جهة أخرى أوضحت أبو الصيصان بأن وحدة العلاج الوظيفي تضم غرف التدريب الفردية وقاعة العلاج الرئيسية وغرف المثيرات الحسية وغرفة التقييم ووحدة المهارات الحياتية اليومية وعيادة الجبائر هذا فضلا عن عيادة الإجلاس والإطعام.
واختتمت أبو الصيصان مداخلتها بالتأكيد أن جميع هذه الغرف مجهزة بتكنولوجيات تساهم في زيادة استقلالية الأطفال ومنها الجهاز الحسي اللمسي والجهاز التوازني الدهليزي وجهاز وضع الجسم الفراغي.
أما دلال كاتاري مشرفة وحدة علاج النطق واللغة فأكدت أن هدف الوحدة هو البحث المستمر لتحديد التكنولوجيا اللازمة والأجهزة المناسبة لاحتياجات الطلاب في مركز الشفلح بهدف استخدامها مع الأطفال والبالغين من ذوي الإعاقة، مشيرة إلى أن التكنولوجيا المساندة تعني عموما المنتجات والأجهزة والمعدات المكتسبة التجارية أو المعدلة والتي تستخدم للحفاظ على تطوير وتحسين القدرات الوظيفية للأفراد ذوي الإعاقة.
ومن هذه الأجهزة ذكرت كاتاري أدوات التواصل المعززة البديلة للتكنولوجيا المساندة(AAC) التي تعد بمثابة وسيلة للتواصل بالنسبة للأفراد غير القادرين على التواصل اللفظي وجهاز التواصل المنتجة للصوت، وكمبيوتر مع شاشة تعمل باللمس وكمبيوتر مع شاشة البلازما التفاعلية هذا فضلا عن البرمجيات والأقراص الالكترونية لبرامج التواصل، وعدد من الأجهزة و المعدات الإضافية.
من جهة أخرى أكدت كاتاري أن الهدف من تلك الأجهزة هو زيادة فرص التواصل وتحقيق أقصى درجة من الاستقلالية وتسهيل الاندماج في المجتمع وزيادة القدرة على التواصل داخل البيئة المحيطة وتلبية الاحتياجات اليومية للتواصل وجعل اللغة أكثر واقعية بالإضافة إلى تسهيل التعلم عن طريق التعلم التفاعلي بدلا من السلبي وتحسين مفهوم الذات وتقديرها .
كما تطرقت كاتاري إلى الخدمات التي تقدمها وحدة علاج النطق واللغة لطلاب مركز الشفلح بدءا من التقييم الشامل في مجال النطق واللغة وصولا إلى فحص نتائج التقييم وتقديم التوصيات مشيرة إلى استخدام أحدث الأساليب والبرامج العلمية لعلاج اضطرابات النطق واللغة والتواصل لدى الطلاب عبر استخدام البرامج والإستراتيجيات التدريبية التي تشمل الكشف المبكر وإشراك الأسرة والعلاج الفردي والجماعي.
كاتاري ختمت حديثها بقول للناشط الأمريكي في حقوق ذوي الإعاقة جوديث هيمان \": التكنولوجيات تسهل حياة الأفراد الذين ليسوا من ذوي الإعاقة ولكنها تجعل الأمور ممكنة بالنسبة لمن هم من ذوي الإعاقة.
وقد تخللت ورشة العمل جولة على أقسام المركز للإطلاع على الأجهزة والمعدات المتطورة المستخدمة في المركز.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  970
التعليقات ( 0 )