• ×

قائمة

«الأولمبياد الخاص» يكرم المشاركين في اليوم المدرسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كرّم الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة أمس المدارس والمدارس المستقلة والمراكز الخاصة بتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة والجهات المشاركة في اليوم الأولمبي المدرسي.
وقال الدكتور حسن الأنصاري مدير الأولمبياد الخاص القطري: إن الاتحاد يرمي من وراء الحفل الذي شهد مشاركة حوالي 300 طالب من المنتسبين للمدارس والمراكز الخاصة المعنية بالإعاقة إلى إبراز طاقات ومواهب \"أبنائنا بمختلف المدارس المستقلة والمؤسسات الخاصة والجمعيات الأهلية\".
وقام الأنصاري برفقة الأستاذ أمير الملا المدير التنفيذي للجمعية القطرية لذوي الاحتياجات الخاصة بتوزيع الميداليات على المتميزين من الطلاب والطالبات الذين شاركوا في التصفيات المؤهلة للبرنامج الأولمبي.
وأكد الأنصاري أن الأولمبياد يهدف من وراء انضمامه إلى الأولمبياد الخاص بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى نشر ثقافة الاهتمام بذوي الإعاقة الذهنية، وليس \"الهدف تحقيق مراكز أو ميداليات\".
وقال: إن الألعاب الصيفية للأولمبياد الخاص بأثينا سوف تشهد مشاركة فريق مكون من جميع الجهات التي تشارك محلياً في أنشطة الأولمبياد الخاص القطري، الذي حضر الكثير من الألعاب الصيفية العالمية بأميركا واليابان والصين وأيرلندا، مشيرا إلى أن الاتحاد مستعد للمشاركة في دورة الألعاب العربية التي ستقام في سورياً.
وشدد الأنصاري على التزام الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بنشر ثقافة التعامل مع أصحاب الإعاقة، بالإضافة إلى دعم الجهات ذات الصلة وأسر المعاقين.
إلى ذلك، عبر عدد من الحضور عن دهشتهم لغياب الأسبوع الخليجي الخامس لذوي الإعاقة عن الحفل، حيث أزال العاملون \"لافتة\" الأسبوع الخليجي الخامس لذوي الإعاقة\"، وأحلوا محلها أخرى تحمل شعار الأولمبياد الخاص. ولم يتطرق المتحدثون في الحفل إلى الأسبوع الخليجي، الأمر الذي عزاه بعض المدعوين إلى \"سوء التنسيق\".
وبينما رفض الأستاذ غانم الكواري مدير إدارة المسنين وذوي الإعاقة، التي ترعى الأسبوع الخليجي، التعليق على الموضوع لعدم \"وصول التقارير\"، قال الدكتور حسن الأنصاري إن \"الحفل وطني\" ولا علاقة له بفعاليات الأسبوع الخليجي التي \"تتبع للجمعية الخليجية لذوي الإعاقة\".
ولم يتسن لـ \"العرب\" الاتصال بنائب رئيس الجمعية الخليجية للإعاقة للحصول على إيضاح أو تفسير حول الموضوع.
من جهتهم أبدى طلاب المدارس ومنتسبو المراكز الخاصة فرحتهم بالحفل والتقاط الصور مع المسؤولين بالاتحاد.
وقال الطالب محمد أدهم السيد العضو بمركز قطر الثقافي الاجتماعي للمكفوفين: إنه \"سعيد بالحفل وبميدالية سباق الستين مترا\"، مشيرا إلى أنه يتلقى من المركز الإرشادات والنصائح، ويتابع دراسته الإعدادية بمدرسة اليرموك \"بشكل طبيعي\".
وشاركت في الحفل إلى جانب الجمعية القطرية لذوي الاحتياجات الخاصة مدرسة التمكن الشاملة والوفاء المستقلة ومركز الشفلح، إضافة إلى أكثر من 20 جهة من مختلف المؤسسات المعنية بالإعاقة ونخبة من الرياضيين والتربويين.
وقالت مديرة مدرسة التمكن الشاملة عدلة صبري: إن دعم الأولمبياد الخاص كان له أثر كبير في نمو إمكانيات الطلاب المعاقين وتفاعلهم مع المجتمع.
وأوضحت صبري في حديث مع \"العرب\" أن مدرسة التمكن مختصة بصعوبات التعليم التي تشمل البطء وحالات التـأخر، مع التركيز \"على \"فرط النشاط الحركي والاضطرابات\".
وأشارت إلى أن المدرسة استطاعت اكتشاف الكثير من المواهب والطاقات الكامنة لدى الأطفال، حيث \"برع الكثير من منتسبينا في الرسم والموسيقى والتصوير\".
وبينت أن %50 من طلاب المدرسة من القطريين، بينما يتوزع باقي الطلاب على 17 جنسية أخرى، كما تطبق المدرسة مناهج وزارة التربية والتعليم لجميع المواد، وتبني علاقات من التعاون والثقة مع المجتمع المحلي والمدارس المستقلة والمراكز التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  534
التعليقات ( 0 )