• ×

قائمة

مؤتمر معلم التربية الخاصة يدعو الى اعداد معلم كفء لتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  قدم المشاركون في مؤتمر (اعداد معلم التربية الخاصة) اليوم اوراق عمل دعوا فيها الى ضرورة اعداد المعلم الكفء لتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة من الاعاقات البسيطة والمتوسطة.
وتناولت الدكتورة خولة اليحيى من قسم الارشاد والتربية الخاصة في كلية العلوم التربوية بالجامعة الاردنية في محاضرتها (خصائص المعلم الكفء لتدريس الطلبة ذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة) اربع نقاط رئيسية تتعلق باعداد معلم الاطفال ذوي الحاجات الخاصة.
واوضحت اليحيى ان التربية الحديثة تتفق مع حقيقة مهمة وهي حق كل فرد من الانتفاع بالخدمات التربوية التي تساعد على النمو الى اقصى حد.
ومن جانبه ركز الدكتور خالد المحارب من كلية التربية بجامعة الكويت في محاضرته بعنوان (تعريف الاعاقات البسيطة والمتوسطة في التربية الخاصة اختلاف ام اتفاق) على تحديد ما يعنيه مصطلح الاعاقات البسيطة والمتوسطة كما هو متداول في الادبيات التربوية وتعيين انواع الاعاقات التي تصنف تحت هذا المصطلح.
واكد المحارب الحاجة الى ان \"نسعى هنا في الكويت للبدء في التفكير جديا ببذل الجهد اللازم لسن تشريعات مفصلة مختصة بمجالات محددة مثل التعليم والصحة والمساعدات المالية وغيرها يكون في كل منها تعريفات لذوي الاعاقات تتناسب وتتطابق مع الهدف والمجال المحدد للتشريع\".
وقدم استاذ التربية الخاصة ورئيس قسم الصحة النفسية في كلية التربية بجامعة الزقازيق في مصر عادل محمد ورقة عمل بعنوان (نموذج معاصر لمتطلبات ومعايير الاعداد الجيد لمعلمي الاطفال ذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة.. تجربة كلية التربية جامعة الزقازيق).
واكد محمد ان ذوي الاعاقات لهم الحق ان يتلقوا القدر المناسب من التعليم الذي يتناسب مع قدراتهم ويسمح بتعديل سلوكهم وتنمية مهاراتهم بالقدر الذي يؤهلهم للحياة في مجتمعاتهم.
واشار الى انه يتم الاعداد الجيد لمعلمين متخصصين يجعلهم مؤهلين جيدا للقيام بهذه المهمة او على الاقل الاسهام الفعال فيها حيث يكون بوسعهم ان يفهموا خصائص هؤلاء الاطفال ويتعاملوا معهم في ضوئها ويختاروا الاستراتيجيات التي تسمح لهم بالاستفادة من فرص التعلم المتاحة امامهم ويجيدوا العمل الجماعي والتعاوني.
واضاف انه ينبغي ان تكون هناك متطلبات معينة لاعداد هذا المعلم وهو ما يعني ضرورة ان يحصل المعلم على شهادة جامعية في احد مسارات التربية الخاصة من مؤسسة اكاديمية معترف بها ومتخصصة في ذلك اضافة الى رخصة للتدريس في نسق التربية الخاصة من هيئة او مؤسسة نعهد اليها القيام بذلك.

وقدمت الدكتورة عوشه المهيري الاستاذة المساعدة بقسم التربية الخاصة بكلية التربية في جامعة الامارات ورقة عمل بعنوان (تجربة جامعة الامارات في اعداد الكوادر العاملة في ميدان التربية الخاصة في دولة الامارات العربية المتحدة) تناولت فيها اهداف ومكونات برنامج التربية الخاصة بكلية التربية والكفايات التربوية التي يستند اليها.
وقدم كل من وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم النوعي الأستاذ محمد الكندري ووكيل وزارة التربية المساعد للتعليم الخاص الاستاذ فهد الغيص ورقة عمل بعنوان (الواقع الميداني للخدمات التعليمية والتربوية لطلبة ذوي الاعاقة في وزارة التربية لدولة الكويت).
واكدا خلالها الحاجة الملحة الى تعزيز السياسات التعليمية والحاجة الى ضمان ظروف ونتائج التعلم الناجح مع التركيز بوجه خاص على المعلمين واهمية الدور الاخلاقي للتعليم في نقل القيم وتحسين الوضع الانساني.
وقدما تقييما من واقع خبرة للعديد من القضايا ذات الصلة بتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة بما في ذلك تلك التي تخص المتعلم والمعلم والادارة المدرسية والمناهج والمبنى المدرسي وصولا الى علاقة المدرسة بالمجتمع.
اما الدكتور وليد السيد خليفة الاستاذ المساعد بقسمي علم النفس التعليمي والتربية الخاصة بكليتي التربية بجامعتي الازهر والطائف والدكتور مراد عيسى في كلية التربية بجامعة الزقازيق ومدير الجودة والاعتماد الاكاديمي بوزارة التربية والتعليم في مصر فقدما ورقة عمل بعنوان (اثر التدريب على الوعي الفونولوجي في تنمية المهارات قبل القرائية لدى اطفال ما قبل المدرسة المعرضين لصعوبات القراءة المستقبلية).
وتطرقا فيها الى بحث اجري على عينة مؤلفة من 47 طفلا من مرحلة قبل المدرسة موضحين ان ان نتائج البحث توصلت الى وجود فروق ذات دلالة احصائية بين متوسطات درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس البعدي على كل من مقياس الوعي الفونولوجي واختبار المهارات قبل القرائية لدى اطفال ما قبل المدرسة لمصلحة المجموعة التجريبية.
ودعا الباحثان اساتذة الجامعات وباحثي الدكتوراه والماجستير الى ان يعتبروا موضوع الوعي الفونولوجي مادة خصبة للبحث العلمي وضرورة تدريب معلمات رياض الاطفال على هذه المهارات وان يقوم القائمون على رياض الأطفال بعمل قياسات شبه دورية في هذا المجال
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  2773
التعليقات ( 0 )