• ×

قائمة

يرعاه صاحب السمو بمشاركة 13 دولة عربية وأجنبية و22 محاضرا ومدربا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تطلق كلية التربية في جامعة الكويت غدا الاحد عن فعاليات مؤتمر إعـداد معلم الـتربية الخاصة للاعاقات البسيطة والمتوسطة، «برامج ونماذج وتجارب ميدانية»، وذلك تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.
وقالت الكلية في بيان لها أن «المؤتمر يأتي انطلاقا من حرص كلية التربية على متابعة التطورات العلمية في رعاية الأفراد ذوي الاعاقات من أجل تفعيل دورها في ميدان التربية الخاصة، لتحقيق التواصل العلمي والفكري وتبادل الخبرات والمعلومات بين الباحثين والعاملين في مجال التربية الخاصة، إضافة إلى الوقوف على الممارسات الحديثة وأهم ما تم التوصل إليه من برامج وتجارب ميدانية تخدم ذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة».
وأضافت «يتميز المؤتمر بتعدد التجارب الاقليمية والدولية التي ستعرض خلال ثلاثة أيام متتالية بمشاركة 22 محاضرا ومدربين على أعلى المستويات وأصحاب تجارب مميزة في بلدانهم من الكويت والولايات المتحدة الأميركية وجنوب أفريقيا وكندا وبريطانيا وماليزيا والسعودية ومصر والبحرين وقطر والاردن والجزائر وباكستان ، حيث يبلغ عدد الدول المشاركة في المؤتمر 13 دولة، لتحقيق أكبر استفادة وخاصة من قبل المتعاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة من الاعاقات البسيطة والمتوسطة».
وزادت الكلية في بيانها أن «المؤتمر يهدف إلى إبراز دور معلم التربية الخاصة في العملية التعليمية لهذه الفئة العزيزة علينا، وفي موازاة هذا التعرف على دور مؤسسات المجتمع المدني الهام في إعداد معلم التربية الخاصة لتدريس فئة ذوي الاعاقات، كما يهدف إلى التواصل العلمي والفكري وتبادل الخبرات والمعلومات بين الباحثين والعاملين في مجال الاعاقات البسيطة والمتوسطة ، والوقوف على الممارسات الحديثة في برامج ونماذج وتجارب ميدانية لذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة، وكذلك إبراز أهمية ودور معلم التربية الخاصة في العملية التعليمية لذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة، فضلا إلى إبراز أهمية المؤسسات المجتمعية والمدنية في إعداد في إعداد معلم التربية الخاصة للاعاقات البسيطة والمتوسطة».
وبينت أن « اختيار موضوع (إعداد معلم التربية الخاصة للاعاقات البسيطة والمتوسطة) عنوانا للمؤتمر يأتي لان النسبة الأكبر من المتعلمين الذين يحتاجون خدمات التربية الخاصة هم من ذوي الاعاقات البسيطة والمتوسطة، بالاضافة إلى نقص الكوادر الكفء والبرامج المناسبة لهذه الفئة من المتعلمين في مجال التربية الخاصة».




بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  639
التعليقات ( 0 )