• ×

قائمة

إشادة تونسية بجهود الدولة في رعاية ذوي الإعاقة والعمل على دمجهم في المجتمع..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  أشاد وفد تونسي بجهود دولة الإمارات بصفة عامة وجهود مؤسسة زايد العليا للرعاية الأنسانية بصفة خاصة في تقديم كل سبل العناية والرعاية والتأهيل لفئات ذوي الإعاقة والحرص على تقديم كل ما هو جديد على مستوى العالم في هذا المجال لتلك الفئات ..وأعربوا عن إعجابهم بالرعاية والتأهيل الذي يحظى به المعاقون في مراكز الرعاية التابعة للمؤسسة.

جاء ذلك عقب زيارة الوفد التفقدية صباح اليوم لمراكز الرعاية التابعة للمؤسسة للتعرف على الخدمات المقدمة لتلك الفئات من حيث الخدمات التعليمية والتأهيلية والرعاية الصحية النفسية والاجتماعية حيث كان في استقبالهم سعادة مريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الإحتياجات الخاصة بالمؤسسة وهيا عبد الله بني حماد مديرة مركز أبوظبي وذلك بحضور ابراهيم المرزوقي مديرة مشروع تطوير ورش التأهيل المهني بالمؤسسة وجمال الأنصاري رئيس قسم الشؤون ألأدارية و سلطان الخميري رئيس قسم الشؤون المالية ومحمود الحمادي رئيس قسم تقفنية المعلومات بالمؤسسة .

وأكدت مريم سيف القبيسي ان الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة لفئات ذوي الإعاقة من خلال الدعم والرعاية المتواصلين لمختلف الأنشطة والفعاليات الخاصة بهذه الشريحة يمثل الحافز للعاملين بالمؤسسة لمزيد من الانجاز والسعي نحو مساعدة تلك الفئات العزيزة على قلوبنا جميعا للاندماج في المجتمع بصورة كاملة ليصبحوا أفراداً فاعلين في مسيرة البناء والتنمية على أرض الدولة .

وقالت أن الهدف الأساسي الذي تعمل لتحقيقه مؤسسة زايد العليا هو رعاية أبنائنا من ذوي الإعاقة والتركيز على تربيتهم وتعليمهم وتدريبهم لإشراكهم بشكل فاعل وايجابي في عملية التطور والتنمية الحضارية بكافة جوانبها في دولتنا العزيزة التي توفر لجميع مواطنيها الرعاية الشاملة.. كما نعمل على تعزيز قدرات وإمكانيات هذه الفئة لتمكينهم من الاندماج في المجتمع .

وأكدت القبيسي ان الدولة وفرت كل سبل الرعاية لكافة فئات المجتمع ولاسيما ذوي الإعاقة وتترجمها المراكز المنتشرة في مختلف أنحاء الدولة والمشاريع الكثيرة والبرامج التي تتبناها والدعم اللا محدود لهذه الفئات .

من جانبهم أكد أعضاء الوفد عقب زيارتهم أن مستوى الخدمات والتجهيزات الموجودة بمراكز المؤسسة يرتقي إلى أفضل المراكز العالمية الأمر الذي يثبت بجلاء على تقدم المجتمع الإماراتي في هذا المجال ..وقال أحمد البلعزي مدير التضامن والتنمية الإجتماعية بالإدارة العامة للنهوض الاجتماعي بتونس ان ما شاهده اليوم من منتجات في ورش التأهيل المهني بالمؤسسة هي صناعات ومنتجات على مستوى عال من الجودة ومهارة التصنيع والدقة والجمالية واللمسات الفنية الرائعة تتضح فيها بشكل كبير وهو يبين المجهود الذي يبذل من قبل إدارة المؤسسة والقائمين على المشروع حتى وصل انتاج هؤلاء الأبناء إلى هذا المستوى الطيب .

ووصف الخدمات والتسهيلات الموجودة والمقدمة في مراكز مؤسسة زايد العليا بأنها مفخرة لدولة الامارات وتدل على مدى الاهتمام والرعاية الكبيرة التي يحظى بها الأبناء من ذوي الإعاقة بالقدر الذي يماثل أعلى المستويات العالمية ..مؤكداً أن ذلك يدل على ما تقدمه الدولة وتبذله من جهود صادقة وما تحظى به تلك الفئات من دعم ورعاية من قيادات الدولة .

من جانبها أعربت سهير الزواوي رئيسة مصلحة برامج النهوض بالمعوقين بالإدارة العامة للنهوض الإجتماعي التونسية عن سعادتها بهذه الزيارة لمراكز مؤسسة زايد العليا التي تعتبر متكاملة من الخدمات الأنسانية ..وقالت ان ان الجميل أن مبنى مركز ابوظبي تم تصميمه ليتوافق مع احتياجات الفئات الخاصة ويقدم خدمات شاملة لجميع أنواع الإعاقات الى جانب خدمات متميزة في شتى المجالات سواء من حيث التدريب أو التأهيل العلاجي أو التأهيل الوظيفي والتأهيل التعليمي .

وأكدت ان هذا الصرح المتكامل والمتميز بدولة الامارات الشقيقة هو نموذج مشرف فيما يتعلق بتقديم خدمات متميزة للمعاقين .. وبلا شك فان أشراف مؤسسة زايد العليا على هذا المركز أعطى دفعة قوية بأن يكون بهذا الرقي والتميز.

وعن مدى إمكانية التعاون المشترك بين المؤسسة ومراكز الرعاية والتأهيل التونسية في المرحلة المقبلة لخدمة تلك الفئات ..قالت بالفعل هو قائم من خلال الحرص على المشاركة في المؤتمرات والمنتديات الدولية التي تنظمها مؤسسة زايد العليا وهذا أحد نماذج التواصل المستمر بين الجانبين من خلال حضور تلك الفعاليات وأيضاً على المستوى الإقليمي أو العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية .

من جانبه عبر بشير الكتاري رئيس قسم النهوض الإجتماعي عن اعجابه بهذا الانجاز الذي تتوفر فيه العديد من الخدمات المتميزة والمتكاملة التي تسهم بعمق في الإدماج المهني للأشخاص المعاقين في الحياة الاجتماعية ..مشيرا الى ان هذا الانجاز يعبر عن مدى الإحساس بالحاجيات الخصوصية ومدى الرعاية المقدمة لهم .

وكان أعضاء الوفد التونسي الذي يقوم بزيارة إلى الدولة في الوقت الحالي ويضم محمد الزريبي المدير العام للرياضة بوزارة الشباب والرياضة والتربية البدنية التونسية وعلي حرز الله رئيس الجامعة التونسية لرياضة المعاقين قد تعرفوا خلال الزيارة على الخدمات التي تقدمها المؤسسة و تجولوا في جميع أقسام المراكز بدءاً بورش التأهيل المهني منها ورش الشموع والكهرباء والنسيج والنجارة والحديد للأولاد وورش المجوهرات والخياطة والتطريز للبنات ثم تعرف أعضاء الوفد خلال زيارتهم لمركز ابوظبي للتوحد على الخدمات التي تقدمها المؤسسة لتلك الفئة ولاسيما أنها من الاعاقات الصعبة .

وتفقد الوفد كذلك شعبة الإعاقة البصرية بمركز أبوظبي ووحدة التقييم الشامل وقسم العلاج الطبيعي والتأهيل واستمعوا إلى شرح من المسؤولين بالمركز عن مختلف الخدمات المقدمة للطلاب سعياً لتحقيق هدف دمجهم في المدارس الحكومية ودمج مختلف الفئات في المجتمع ككل .

وتعرف أعضاء الوفد خلال زيارتهم لمركز ابوظبي للتوحد على الطرق المستخدمة لعلاج مصابي التوحد والعمل على تأهيلهم من خلال أحدث الطرق العلمية واستخدام الوسائل المساعدة حيث أبدوا إعجابهم بالجهود المبذولة في هذا الصدد وبالخدمات المقدمة ..كما وجهوا الشكر إلى الكوادر التربوية والإدارية على جهودها المبذولة للأخذ بيد ذوي الاحتياجات الخاصة .
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  867
التعليقات ( 0 )