• ×

قائمة

جمعية الرجاء لذوي الاحتياجات الخاصة تقيم حفلها السنوي في حلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أقامت جمعية الرجاء لذوي الاحتياجات الخاصة حفلها السنوي صباح الأربعاء في قاعة النور بجامع المبشرين بالجنة بحلب, حيث قدم طلاب الجمعية مجموعة من الرقصات بينت سرورهم البالغ بأدائهم على المسرح.


وقال رئيس الجمعية عدنان بابلي لسيريانيوز إن \"الجمعية باشرت عملها الفعلي عام 2002 بـ 8 طلاب ليصل العدد الآن إلى 400، بإشراف 73 مربية يتقاضون رواتب رمزية، خضعوا لدورات تدريبية بكيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة\".

وعبر بابلي عن \"مدى سعادته لرؤية أحد الطلاب في إنجاز أي عمل بسيط، حتى لو كان الأكل بالشوكة والسكين، بينما كان عاجزاَ عن ادائه من قبل\".

بدورها, قالت فريدة جالق (أم ياسر), مديرة أحدى وحدات الجمعية و والدة طالب مميز بالجمعية إن \"الجمعية تعتمد على التبرعات بشكل أساسي لتغطية مصاريفها، ولا يتجاوز رسم الانتساب، الذي تتقاضاه الجمعية من أهالي الطلاب، 2000ل.س شهرياً كحد أقصى\".

وعن ابنها ياسر الذي حاز على 5 ميداليات بسباق الدراجات والسباحة الحرة، قالت \"تعرض ياسر لحادث تسبب بكسر في حوضه ومنعه من ممارسة الرياضة لمدة، وبعد تحسنه بذل مدربه له جهود كبيرة وجبارة ساعدته ورفعت من معنوياته ليحوز على عدة ميداليات واحدة منهم سلمتها له السيدة الأولى برعاية كريمة منها\".

وكانت الجمعية شاركت بمهرجانات رياضية كركوب الدراجات، كرة السلة، كرة الطائرة، السباحة، وألعاب القوى..، إضافة للنشاطات الثقافية.

من جهته, قال محمد ديب كاتبة، مدرب درجات متطوع \"يوجد طلاب مميزين في الجمعية استطاعوا منحي شعوراً بالمتعة لأني أثرت فيهم وساعدتهم\".

وكانت ام احد الطلاب اعتلت المنصة الحفل, بموقف عفوي, لتشكر بكلماتها ودموعها القائمين على المركز لمساعدتها ورعاية ابنها.

من جانبها, بينت مها خبازة مدربة مختصة بالتدخل المبكر \"عملي مع الأطفال من الأشهر الأولى وحتى سن 6، بجلسات دورية مع الأم والطفل لتعرف كيفية التعامل معه،الآن و بعد 9 سنوات من عملي هذا بت أشعر بأنهم أطفال عاديين وليست لديهم مشاكل\"

بدوره, شرح سليم قاسم عضو لجنة القدس لذوي الإعاقة بمخيم النيرب عن عملهم, مضيفا \"نعمل على تنسيق برامج وكالة الغيث الدولية الأنروا، وهناك تبادل خبرات بيننا وبين جمعية الرجاء لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة،وعدم وجود ميزانية خاصة بالمعوقين سوى التبرعات هي المشكلة الأهم التي تواجهنا\".

يذكر أن جمعية الرجاء أنشأت مركز في مدينة نبل للتدخل المبكر والتنمية الفكرية وتسعى لإقامة فروع في القرى والأحياء الشعبية.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  514
التعليقات ( 0 )