• ×

قائمة

تخريج الدفعة الأولى من معلمى الاحتياجات الخاصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 احتفلت مؤسسة طفولتى أمس وجامعة ومركز التعليم عن بعد، بتخريج الدفعة الأولى لمعلمى ذوى الاحتياجات الخاصة، وقالت جيل بريكمبرلى منسقة البرامج الخارجية لجامعة لندن، إنّ البرنامج يهدف لتدريب المعلمين فى كيفية دمج ذوى الاحتياجات الخاصة فى التعليم والمجتمع.

وأضافت أن ذلك تم بالتنسيق مع جامعة لندن بإعطاء الدارسين محاضرات عبر الإنترنت لمدة تمتد من سنتين لأربعة وفقا قدرة الطلاب.

وحول تعليم ذوى الاحتياجات الخاصة بمصر، أكدت أن مصر بدأت أولى خطواتها على سلم تعليم ذوى الاحتياجات الخاصة، وهنا يأتى دور الجمعيات الأهلية التى تتعاون معهم فى رفع وعى المعلمين والأهالى فى التعامل معهم.

أضافت جيل، أن المنظمة تعمل على دعم الدارسين بمعلومات لتقسيم الطلاب إلى مجموعات داخل الفصول ودمجهم داخله بصورة كاملة.

وأوضحت، أن الهدف الرئيسى من هذه الدورة هو زيادة وعى أهالى ذوى الاحتياجات الخاصة والمدرسين فى كيفية التعامل معهم بصورة تساعد على دمجهم فى المجتمع.

بالإضافة إلى العمل على تبادل الأفكار والخبرات المختلفة بينهم ونشرها فى الملاحق العلمية لأكبر عدد ممكن من الأفراد.

وتقول إيمان شوّاف أحد الدارسين، \"كنت أعمل مدرسة من قبل لذوى الاحتياجات الخاصة وأواجه عدداً من المشاكل فى التعامل معهم وبحثت عن عدد من الطرق وعندما وجدت هذه الدورة، قدمت فيها مباشرة\".

وتؤكد \"درست لمدة عامين عبر الإنترنت ثم سافرت للندن للأداء الامتحان، وتعرفت على معلومات كثيرة فى كيفية التعامل ودمجهم فى وسائل تكنولوجية حديثة.

بالإضافة إلى أنها تعرفت وكما تقول على كيفية التعالم مع كل طفل حسب إمكاناته ونقط الضعف لديه.

ومن جانبها قالت مها هلالى مدير المركز العالمى للخدمات التعليمية، \"كنا نسعى لدمج ذوى الاحتياجات الخاصة من خلال إعداد عدد من المدرسين، وتدريبهم على كيفية التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة.

وتضيف، \"بدأنا التدريبات عام 1997 لعدد من المدرسين وبالتعاون مع مؤسسة ساو يرس الخيرية وجامعة لندن و\"\"lcr ويشمل التدريب التعرف على قدرات الأطفال مع العمل على علاج القصور الخاص بها وكيفية حلها وفقاً لقدراتهم.

وتؤكد \"أن هدفنا الأساسى هو إقامة برنامج بالغة العربية من خلال الدارسين لتعليم غيرهم ممن لم يتلقوا التدريبات، مما يساعد على دمج كافة الفئات المهمشة.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  553
التعليقات ( 0 )