• ×

قائمة

فيصل بن سلطان: الكلية تجسد اهتمام القيادة بالمواطنين كافة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 هنأ الأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز، الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، المعوقين في المملكة بميلاد مشروع كلية الأمير سلطان بن عبد العزيز لذوي الإعاقة البصرية في المنطقة الشرقية، واصفاً هذه الكلية بأنها مشروع رائد يجسد ما تحظى به هذه الفئة الغالية من رعاية واهتمام من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمين والنائب الثاني.

وقال الأمير فيصل: «إن مبادرة الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، الرئيس الأعلى للمؤسسة بالتبرع بمبلغ 60 مليون ريال لهذا المشروع، إنما تؤكد أولاً إيمان سموه وقناعته الدائمة بأن التعليم هو قاطرة التنمية والمحرك الرئيس لنهضة بلادنا، وثانياً أن المعوقين بجميع فئاتهم قادرون إذا توافرت لهم برامج الرعاية والتأهيل المناسبة على المشاركة في مسيرة التنمية وخدمة أنفسهم ومجتمعهم، وثالثاً إننا علينا جميعاً أن نشارك في التصدي لقضية الإعاقة لتحجيم آثارها السلبية في الفرد والمجتمع.

وأضاف الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية قائلا: «وأود بهذه المناسبة أن أشيد بمبادرة الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية بتبني إنشاء هذه الكلية الأولى من نوعها، الأمر الذي يضيف ــ بمشيئة الله ــ صرحاً خدمياً علمياً جديداً لهذه المنطقة الغالية من بلادنا التي تشهد تطوراً متلاحقاً على مدى ربع قرن». وتطلع الأمير فيصل بن سلطان إلى أن تكون كلية الأمير سلطان نقلة تعليمية ومصنعا لتفريخ أصحاب التأهيل الراقي في التخصصات المختلفة التي تلبي حاجة سوق العمل، وتتيح لذوي الإعاقة البصرية دراسة الفروع التي ظلت لسنوات عديدة حلما بالنسبة لهم. وفي هذا الإطار أشار إلى أنّ مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية تبنت عدة برامج لدعم وتطوير التربية الخاصة في الكليات والجامعات السعودية التي تهدف إلى توفير الكوادر البشرية الوطنية المؤهلة للعمل في هذا المجال، وقدمت المؤسسة دعماً للمكتبة الناطقة التي تستهدف تحويل المواد المكتوبة من كتب ثقافية ومقررات دراسية إلى مواد مسموعة وتقديمها للجميع، سواء المكفوفين أو غيرهم من خلال برنامج حديث ومتميز فرغت المؤسسة أخيرا من تنفيذه، وهو برنامج ديزي العالمي».

وأردف قائلا: «وتكاملاً مع الجهود المبذولة لتقديم خدمات متميزة لهذه الفئة، قامت مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية بدعم نادي الحاسب الآلي للمكفوفين بتدريب أكثر من 62 كفيفاً وكفيفة على الحاسب الآلي، وعلى صعيد آخر هناك اتفاقية للتعاون بين المؤسسة ووزارة التربية والتعليم تهدف إلى تفعيل برامج التدخل المبكر للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة». يذكر أن مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية تتبنى عديدا من البرامج العلمية والأكاديمية المعنية بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة وقضية الإعاقة، ومن ذلك برنامج دعم الأبحاث العلمية في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة كمرض الخرف وتشتت الانتباه، إلى جانب برنامج دعم المنح التعليمية في مجال دراسة التخصصات المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع جامعة الخليج العربي، ودعم المؤتمرات والملتقيات الخاصة، وتشجيع جميع الجهود المرتبطة بتأهيل المعوقين، ودعم الإصدارات العلمية في مجال الإعاقة وخدمات المعوقين.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  625
التعليقات ( 0 )