• ×

قائمة

اعتداءات جسدية وأخلاقية على ذوي الاحتياجات... في «الشؤون»!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 توعد رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لذوي الاحتياجات الخاصة عايد الشمري في تصريح لـ «الراي» بـ «تفجير قنبلة من العيار الثقيل» صاعقها «عرض اعتداءات جسدية وأخلاقية بالصوت والصورة ضد أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة وقعت في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، بالإضافة إلى هدر المال العام بالبراهين والأدلة»، على أن يكون ذلك خلال مؤتمر صحافي يعقد نهاية الأسبوع الجاري.
وقال الشمري: « عندما توجهنا بشكوانا إلى النائب العام والتي تحتوي على المخالفات الجسيمة التي حصلت في المجلس الأعلى لشؤون المعاقين، أعلنا آنذاك عن وجود مخالفات لدينا لكن يبدو أن الرسالة لم تصل إلى المسؤولين، بل فسروا صمتنا بأننا لا نملك أي أدلة».
وأشار الشمري: «ان تأخرنا في كشف الملف الثاني كان نتيجة لعامل الوقت المناسب ولاحترامنا لطلب بعض أعضاء مجلس الأمة كي نعطي وزارة الشؤون الفرصة الكافية لوقف المتسببين وإصلاح الاعوجاج، ولكن بعدما رأينا النتيجة المخيبة للآمال من قبل لجنة التحقيق التي شكلت أخيرا بشأن قضية (الأصحاء المعاقين) رأينا أنه لابد من كشف الملف الآخر».
واستغرب الشمري «عدم فتح تحقيق في الشكوى التي تقدمنا بها في الثاني من يوليو 2009، علما بأننا وطول الفترة الماضية كنا نستفسر عن الشكوى وبشكل أسبوعي، إلا أن التحقيق لم يفتح، بل حتى أننا اكتشفنا أنها مسجلة قيد التحقيق، وندعو أعضاء مجلس الأمة ورجال القضاء ممثلين بالنائب العام والمواطنين كافة إلى وقف الجرائم الأخلاقية والإدارية التي تنتهك ضد الأبناء من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولابد أن نعمل جميعا على حلها تنفيذا لتوصيات صاحب السمو أمير البلاد».
ولفت الشمري إلى أن الكويت صادقت على الاتفاقيات الدولية «التي تجرم كل ما ذكرناه، لذلك نأمل ألا نضطر إلى إحراج بعضنا البعض أمام المجتمع الدولي من خلال تسترنا على هذه الجرائم والمخالفات»، مشددا على ضرورة ألا يقف النواب وقفة المتفرجين، مثنيا في الوقت نفسه على لجنة التحقيق البرلمانية والخاصة بالمجلس الأعلى لشؤون المعاقين.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  679
التعليقات ( 0 )