• ×

قائمة

الاعلى لشؤون المعوقين يبحث الية دعم تعليم الطلبة ذوي الاعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بحث المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين وممثلو مراكز ومؤسسات التربية الخاصة في القطاع الخاص اليوم الاربعاء آلية دعم تعليم الطلبة ذوي الاعاقة للعام الحالي.

وكان المجلس اعد الية للدعم بهدف رفع مستوى الخدمات المقدمة للاشخاص ذوي الاعاقة من خلال دعم البرامج التاهيلية والتعليمية والتدريبية في المؤسسات والمراكز الخاصة المعنية بالتربية الخاصة.

وتستهدف الالية برامج الاشخاص ذوي الاعاقة من مختلف فئاتها السمعية والبصرية والصم والمكفوفين والحركية والعقلية والشلل الدماغي والتوحد.

وقالت امين عام المجلس الدكتورة امل نحاس بحضور 35 من ممثلي تلك المراكز والمؤسسات اننا نسعى من خلال دعم الخدمات والبرامج في القطاعين التطوعي والخاص الى تحسين نوعية وجودة تلك الخدمات المقدمة للاشخاص ذوي الاعاقة بخاصة في مناطق جيوب الفقر من حيث توفير التسهيلات البيئية المادية والمعنوية وتحسين الخدمات التعليمية والتدريبية والخدمات المساندة والايواء ووفقا للمعايير التي يضعها المجلس.

وعرضت تجرية المجلس في دعم المراكز والمؤسسات وما طرأ من تغييرات على الية الدعم والتي جاءت بهدف توجيه الدعم للفئات المستحقة وبما يؤدي الى توفير افضل اساليب التعليم والوسائل التدريبية والمساندة للطلبة والبرامج التاهيلية من خلال اتفاقيات توقعها المراكز والمؤسسات مع المجلس مقابل الالتزام بتطبيق معايير اعتماد مؤسسات وبرامج الاشخاص ذوي الاعاقة في الاردن التي اقرها المجلس واي معايير خاصة يقرها مستقبلا كمعايير الاعتماد المتعلقة بالاعاقة العقلية والتوحد .

وابدى ممثلو المراكز والمؤسسات ملاحظاتهم على اليات الدعم حيث تقدموا بمقترحات تهدف الى زيادة اعداد المستفيدين من الدعم دون تكليف المجلس اي مبالغ اضافية، مشيرين الى ضرورة مساهمة المراكز وبخاصة الكبرى منها بشمول اعداد من المعوقين مجانا خدمة للاشخاص ذوي الاعاقة.

وتنص الالية على دعم 50 بالمئة كحد اعلى من الطاقة الاستيعابية او من العدد الكلي ايهما اقل لاي مؤسسة في القسم الخارجي بحيث يكون الحد الاعلى للقسط الشهري 120 دينارا للطالب يغطي المجلس منها60 بالمئة بحد اعلى 70 دينارا شهريا ، فيما يغطي المجلس90 بالمئة من القسط الشهري في حالة وجود شخصين او اكثر من ذوي الاعاقة في الاسرة وبحد اعلى 108 دنانير شهريا.

وسيوقع المجلس اتفاقيات مع نحو 37 من مراكز ومؤسسات التربية الخاصة في القطاع الخاص.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  567
التعليقات ( 0 )