• ×

قائمة

تعيين إحدى خريجات الشفلح في مركز الطب الجيني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أعلن مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة عن توظيف إحدى خريجاته في مركز الشفلح للطب الجيني وهي وظيفة ليست مخصصة لذوي الاعاقة حسب تأكيد السيدة سميرة القاسمي المدير العام للمركز التي عبرت عن حرصها على توظيف أبناء وخريجي الشفلح في بيئة آمنة لهم.
وقالت القاسمي إن الشفلح لا يبحث عادة عن وظائف مخصصة لأناس من ذوي الإعاقة، بل يدرس قدرات ذي الإعاقة ويبحث عن وظيفة تناسب هذه القدرات، بعد ذلك يتم تدريبه على المهام التي ستناط به ومن ثم يستكمل تدريبه في مكان العمل إلى أن يصبح جاهزا تماما، بعدها تستكمل المتابعة بصورة دورية وبشكل يساعد الشخص في الاعتماد على نفسه.
وأكدت القاسمي حرص مركز الشفلح على وجود خريجيه في بيئة آمنة وصحية ومريحة بالنسبة لهم، مشيرة إلى توظيف ثلاثة خريجين من المركز حتى اليوم (في دوحة لاند وسوق واقف) وتدريب اثنين في الحي الثقافي.
وفي حين رأت القاسمي أن عمر البرنامج لا يزال صغيرا إذ لم يتجاوز الأربعة أشهر وأن عملية التدريب ومن ثم إجراءات التعيين تأخذ وقتا كما هي العادة عن دخول أي شخص وظيفة جديدة، اعتبرت أن البرنامج يسير في الطريق الصحيح وأن ما تم انجازه حتى اليوم يفوق التوقعات.
القاسمي شكرت جميع أعضاء مركز الطب الجيني على إيمانهم بأهمية توظيف ذوي الإعاقة وفتح المجال أمامهم كما شكرت العاملين في برنامج الخدمات المجتمعية على ما بذلوه من جهد في تدريب وتأهيل وإعداد الطالبة حتى تصبح مستعدة لتسلم الوظيفة التي تعتبر مميزة ولا سيما أنها بمركز يقع تحت مظلة مجلس إدارة الشفلح وله سمعة علمية عالمية. كما شكرت قسم الشؤون الإدارية في المركز الذين تابعوا إجراءات التوظيف.
أما الدكتور حاتم الشنطي مدير مركز الشفلح للطب الجيني فاعتبر أن توظيف الطالبة إلهام يعد حدثا مميزا لأنها ستوظف في مكان يتميز بصعوبة العمل فيه وخصوصيته.
وعبر الشنطي عن فرحته بإنجاز إلهام وتكيفها السريع مع ضروريات الوظيفة متمنيا أن لا يتوقف الأمر عند توظيف إلهام ولا سيما أن المركز على استعداد لاستقبال وتوظيف أشخاص آخرين من خريجي الشفلح.
وشرح الشنطي أن إلهام ستوظف في المختبر وتقوم بدور مساعد فني بعدما تم تدريبها على المهام المطلوبة منها خلال ثلاثة أشهر مشيرا إلى أنها ستكون في مكان آمن لا تتعرض فيه لأي مواد ضارة.
أما والد إلهام فشكر الشفلح على تقديم هذه الفرصة لابنته وعلى ما بذله من جهد لإعدادها لهذه الوظيفة بدءا من التدريب والتأهيل وصولا إلى التوظيف، معبرا عن فرحته لأنه حصد ثمار صبره واهتمامه بابنته.
ويشار إلى أن برنامج الخدمات الاجتماعية هو برنامج يقوم على دعم الأفراد ذوي الإعاقة عن طريق تقديم الخدمات التدريبية والمهنية فضلا عن الدمج الشامل والتأكيد على حق مشاركة الأفراد ذوي الإعاقة واستثمار قدراتهم، وأن البرنامج يقدم وبمرحلته الأولى الخدمات إلى خريجي مركز الشفلح فقط على أمل أن تشمل هذه الخدمات أكبر عدد من ذوي الإعاقات العقلية في المستقبل.
ويتضمن هذا البرنامج الدعم الاجتماعي والدعم النفسي وأي دعم يمكن أن يحتاجه الفرد، هذا فضلا عن برنامج المتابعة ما بعد توظيف الشخص، إذ يقوم فريق من المركز بمتابعة الفرد ذي الإعاقة بعد التحاقه بالعمل ويسانده ويتدخل عند حدوث أي مشكلة حتى لا يفقد هذا الشخص وظيفته.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  924
التعليقات ( 0 )