• ×

قائمة

الشمري: إخلال بالاتفاقيات الدولية تعريف رئيس هيئة «الإعاقة» للمعاقين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 استغربت الجمعية الكويتية لذوي الاحتياجات الخاصة من تعريف رئيس الهيئة الطبية العليا لشؤون المعاقين الدكتور راشد العميري للاعاقة بانها لا تمثل عجزاً في الجسم أو فقدان عضو لكنها تقاس بعدم قدرة الشخص على القيام بواجباته اليومية والاعتناء بحاجيات جسده أو الإخلال بالوظائف العائلية أو العملية، مؤكدة ان هذا التعريف اخلال للاتفاقيات الدولية التي وقعتها الكويت بهذا الصدد، متسائلة عن سبب عدم ادراج هذا التعريف لدى مناقشة قانون « المعاقين » الذي اقره مجلس الامة مؤخرا.
وقال رئيس مجلس ادارة الجمعية عايد الشمري: « نذكر رئيس الهيئة الطبية العليا بأن الكويت عضو في منظمة الصحة العالمية وعليه فإنها وقعت وصادقت ووافقت حتى من حيث المبدأ على ما يخرج من هذه المنظمة، وأي خروج عن هذه الاتفاقيات ومضمونها هو خروج على هذه الاتفاقيات، مما سيضعها في موقف حرج أمام منظمة الصحة العالمية »، مؤكدا ان تعريف منظمة الصحة العالمية للمعاق لا يخص دولة بعينها بل يخص جميع دول العالم الأعضاء في الامم المتحدة.
وذكر الشمري بالقانون رقم 8 لسنة 2010والذي أقره مجلس الأمة اخيراً وصادق عليه سمو الأمير والذي جاء به تعريف المعاق، متسائلا: لماذا لم تسجلوا اعتراضكم على ما جاء فيه من تعريف لذوي الإعاقة والإعاقة نفسها ما دام يوجد لديكم تحفظ؟، معتبرا تعريف العميري للمعاق «مخالفا لما جاء في تعريف منظمة الصحة العالمية »، مؤكدا أن أي محاولة لتغييرالتعريف الخاص بالأشخاص ذوي الإعاقة سيضع الكويت في موقف حرج أمام المجتمع الدولي، ومخالفة صريحة لما جاء بالاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة، كما أنه مخالفة صريحة للقانون رقم 8 لسنة 2010.
وأضاف الشمري: إن « كان هناك أي توجه لإعادة تقييم فإننا نطالب بدايةً بأن يكون التوجه نحو إعادة تقييم أعضاء اللجان الطبية الفرعية أنفسهم قبل غيرهم، فمن غير المعقول أن يكون هناك أعضاء في اللجان الطبية الفرعية متقاعدين ويعملون وهم لا يمثلون أي جهة رسمية فيها، وهناك أيضاً من لا يحمل أي شهادة طبية ويرأس لجنة طبية فرعية ». وحذر الشمري من أي تعسف سيصدر من المجلس الأعلى لشؤون المعاقين أو اللجان التابعة له ضد أي شخص من ذوي الإعاقة، أو محاولة للخروج عما جاء في الاتفاقيات الدولية أو القانون المحلي، وقال: « لن نقف مكتوفي الأيدي ».
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  609
التعليقات ( 0 )