• ×

قائمة

كفيفة تطمح لاكمال دراساتها العليا في التربية الخاصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اعاقتها البصرية لم تمنعها من انهاء دراستها في كلية الاميرة رحمة التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية فحصلت على شهادة الدبلوم المتوسط في التربية الخاصة ثم درجة البكالوريوس عام 2004 وعلى نفقتها الخاصة .وكانت سهيلة رشيد السليمات التحقت عام 1988 بالمدرسة الاسلامية لتعليم الكفيفات التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية في منطقة المقابلين ودرست فيها من الصف الأول وحتى الصف التاسع الاساسي بطريقة بريل ، لتحصل على الثانوية العامة من مدرسة أم قصيرالثانوية للبنات عام 2000 بالفرع الادبي بنجـاح .

وتعمل السليمات التي تعاني من اعاقة بصرية في كلتا عينيها حاليا بتدريس مادة الفن ومصادر التعلم في احدى مدارس وزارة التربية والتعليم وتطمح الى دراسة الماجستير والدكتوراه في تخصصها الذي يعنى بذوي الاحتياجات الخاصة ، مناشدة الجميع ان ينظروا الى ذوي الاحتياجات الخاصة نظرة ايجابية وليست نظرة شفقة وعطف.

وقالت في حديث إلى وكالة الأنباء الأردنية (بترا) انها تعيش مع والدتها وشقيقتها الكفيفة كذلك في منزل أسرتها في مادبا بعد وفاة والدها قبل ثلاث سنوات ، اضافة الى اخيها الذي اصيب بالشلل اثر تعرضه لحادث سير الزمه الفراش تركته زوجته مع طفلين على اثره .واوضحت انها كانت تتعلم وتدرس عـــن طريق التسجيلات الصوتية وبمساعدة زميلاتها بالدراسة ، وقد تم تعيينها منذ سنتين في مدرسة نسيبـــة الاساسية المختلطة في مادبا حيث تقوم بتدريس مادة الفن ومصادر التعلم مرددة قولها \"لاتنظر الى اعاقتي بل انظر الى عملي \".

وتؤكد أنها ناجحة في حياتها الاجتماعية فعلاقاتها مع الآخرين جيدة سواء الجيران أو زميلاتــــها في المــدرسة حتى إن طلبة المدرســـة يحبونـــها ويقدمون لها المساعدة ويساعدونها في الوصول إلى الباص والنزول منه واصطحابها إلى الصف أو إلى أي مكان أخر.

من جهتها اشادت مديرة مدرسة نسيبة الاساسية المختلطة فاطمة الشوابكة بالمعلمة السليمات وقالت انها نشيطة ومجتهدة ومعلمة كفؤة والطالبات يتسابقن على مساعدتها عند حضورها الى المدرسة ، كذلك فان حصتها المدرسية محببة للطالبات لحسن تعاملها معهن .
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  549
التعليقات ( 0 )