• ×

قائمة

طالبوا بتعميم «لغة الإشارة» في التلفاز والمساجد والمحاكم والمستشفيات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تقرير - سلطان العثمان \"الرياض\"

لغة الإشارة هي لغة الصم،وهي إحدى طرق اتصالهم مع أفراد المجتمع، حيث تؤدى باليدين وتسمع بالعينين، ولها قواعدها مثل أي لغة منطوقة، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام أولها (أبجدية الإشارة للحروف) وهي بأن لكل حرف وضعاً معيناً لليد وتستعمل أبجدية حروف الإشارة للأسماء والأشياء التي ليست لها مدلول أو مجسم واضح للأعين، وثانيها (الوصفية)وهي إشارة واحدة لكلمة كاملة يوصف بها شكل المدلول أو وصف الفعل،وثالثها (الرمزية) وهي إشارة واحدة لكلمة كاملة ويرمز بها للمدلول المعين.
وتختلف لغة الإشارة من منطقة إلى أخرى ويتوقف الفرق على بيئة الأصم وثقافته وعادات وتقاليد المجتمع الذي يعيش فيه،وبلغة الإشارة يتفاعل الصم مع بعضهم البعض ويتبادلون الحديث للتعبير عن حاجاتهم كما أنها تساعدهم على النمو الذهني والمعرفي ومن خلالها يتعرف الصم على أحداث المجتمع ومستجدات العصر ومن اجل ذلك يتمنى فئة الصم ترجمة البرامج التلفزيونية والندوات والمحاضرات والمحافل الرسمية بلغة الإشارة وتوفير مترجمين بلغة الإشارة في جميع الدوائر والمنشآت الحكومية ليتمكنوا من التواصل مع العاملين لانجاز معاملاهم وفهم مطالبهم.

وحول معاناة الصم في عدم وجود مترجمين بلغة الإشارة في الدوائر الحكومية تحدث «للرياض» عبد الله القحطاني، فقال: ذهبت للمحكمة من اجل إنهاء معاملة تخصني لكن لم يفهم القاضي ما أريده فطلب مني أن ابحث عن مترجم لكي يشرح ما حضرت من اجله فاضطررت إلى تأخير معاملتي للبحث عن مترجم، فهل ذلك من مسؤوليتي أم مسؤولية المحكمة؟

أما الشاب زيد العجلان وهو من فئة أصم، فيقول: أتابع أحيانا البرامج الدينية والاجتماعية والأخبار التلفزيونية لكن لا أفهم ما يقول المذيع وما يدور من أخبار وأحداث إلا عندما أذهب إلى العمل فيشرح زملائي في العمل ما جرى، فلماذا لا توضح هذه البرامج والأخبار بلغة الإشارة؟ ويستفيد منها جميع فئات المجتمع، أتمنى من وزير الثقافة والإعلام أن يصدر قرارا لترجمة البرامج بلغة الإشارة فليس بيننا وبين السامعين فرق في القدرات والفهم والمعرفة إلا أننا نختلف فقط في استقبال المعلومة فالسامع يسمع ويرى والأصم يسمع بعينه ويرى إذا توفر مترجم بلغة الإشارة.

كما تحدث عبد الرحمن الفيصل عن معاناة الصم في فهم خطبة الجمعة بقوله: يحاول الصم الحضور مبكراً للمسجد يوم الجمعة للجلوس في المكان المقابل لخطيب الجمعة من اجل النظر إلى حركة شفاته لفهم الخطبة لكن وللأسف لا يتمكن الكثير منهم فهمها،واقترح على المسؤولين في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بان يكون هناك جامع واحد يوجد فيه ترجمة بلغة الإشارة، كما يتمنى جميع الصم ترجمة خطبة جمعة الحرم المكي الشريف بلغة الإشارة. كما أوضح عضو الجمعية السعودية للإعاقة السمعية الأستاذ علي الهزاني «للرياض» بوجود أكثر من مائة ألف أصم وأصمة هم بحاجة إلى وجود مترجمين للغة الإشارة لخدمتهم في جميع المجالات وشتى الميادين والأولوية في الجهات التي يراجعها الصم كالمحكمة والمستشفى والشرطة والبلدية والمطار من خلال طرح وظائف رسمية بمسمى (مترجم لغة إشارة الصم) في تلك الدوائر الحكومية أو من خلال وجود مكتب يعمل فيه مجموعة من المترجمين للغة الإشارة فيستعين الأصم بأحدهم لمرافقته في الجهة التي يحتاجه فيها لإنهاء معاملته وهذا هو المعمول به في بعض الدول الأوروبية.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  797
التعليقات ( 0 )