• ×

قائمة

بحضور الشيخة حصة بنت حمد آل ثاني رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بحضور الشيخة حصة بنت حمد آل ثاني رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاسرة انطلقت امس فى رحاب جامعة قطر فعاليات المؤتمر العلمي الخامس للتربية الخاصة الذى ينظمه قسم العلوم النفسية بكلية التربية تحت عنوان \" التربية الخاصة: من السياسات إلى الممارسات \".
حضر حفل الافتتاح الدكتورة شيخة المسند رئيس جامعة قطر والدكتورة شيخة بنت جبر آل ثاني نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديمية و. د حصة محمد صادق عميد كلية التربية ود. عثمان يخلف أستاذ ورئيس قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر ود. بتول خليفة أستاذ مساعد قسم العلوم النفسية كلية التربية وعدد من المهتمين بالتعليم فى قطر.
وفي كلمتها في افتتاح المؤتمر أكدت الدكتورة شيخة بنت جبر آل ثاني أن اهتمامها البالغ بتطبيق السياسات والإجراءات التي يتم وضعها يجعلها أكثر ثقة في أن هذا المؤتمر الذي اختار هذا الشعار سيمثل إضافة نوعية للعمل البحثي وخدمة المجتمع
وتحدثت الدكتورة شيخة بنت جبر عن أهمية تطبيق وتمثل \" رؤية قطر 2030\" حيث إن على جميع المؤسسات والأفراد تمثلها ووضعها في صميم خططهم أثناء القيام بالمشاريع المختلفة.
وتناولت الدكتورة شيخة بنت جبر كذلك التعريف بالصندوق القطري للبحث العلمي وبرنامج الأولويات البحثية وما حققته جامعة قطر في الميدان البحثي من إنجازات حيث حصلت على 30 مليون دولار في صورة منح بحثية خلال الدورة السابقة للصندوق وعلى مبالغ كبيرة خلال الدورة السابعة.
وتناولت الدكتورة شيخة انتهاء جامعة قطر من وضع خطتها الاستراتيجية خلال الفترة من 2009 2012 والتي خصصت حيزا كبيرا للبحث العلمي والتأكيد على ممارسته وجعل مهاراته من أهم مخرجات الجامعة، كما أكدت الجامعة على مسألة جودة المخرجات لخدمة سوق العمل بأفضلها، واستطاعت الجامعة أن تحصل على اعتماد أكاديمي لكثير من برامجها وتخصصاتها من جامعات عريقة في الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة.
وقالت الدكتورة شيخة بنت جبر إن كلية التربية من خلال برامجها وعلى وجه الخصوص دبلوم التربية الخاصة وماجستير التربية الخاصة حققت إضافة نوعية في مجال التعليم العالي وحيت الدكتورة شيخة خريجي البرنامج لمشاركتهم الفاعلة في أنشطة وفعاليات المؤتمر وتقديمهم لبعض الورش والجلسات.
وقالت إن هذا المؤتمر يجمع توليفة مهمة من واضعي السياسات والقائمين عليها، والممارسين وأصحاب الشأن من أولياء الأمور، وممارسين من القطاع الصحي، التعليمي، والبحثي.
وقالت إنها تطمح أن يتم جمع الخبرات التي ستقدم من خلال أنشطة المؤتمر من مواد لنشرها كأوراق بحث في مجالات علمية محكمة لاحقا.
من جانبها استعرضت الدكتورة حصة صادق عميد كلية التربية العديد من القضايا حيث أشارت إلى أن السياسات بمفهومها البسيط تعني مجموعة المبادئ والقوانين أو الأهداف بعيدة المدى التي توفر الأسس للتخطيط المفصل والإجراء التنفيذي، أو بمعنى آخر هي الموجهات التي تعكس فكر أي منظمة وتحولها إلى ممارسات وإجراءات وقوانين.
وأضافت ان صياغة وتطبيق السياسات تمر عبر عدة خطوات.. الخطوة الأولى تحديد الحاجة لصياغة السياسة، وجمع المعلومات والبيانات الكافية لتطويرها، وهذا الأمر يتطلب مشاركة واسعة من جميع الأفراد المنتسبين لأية منظمة والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم، وكذلك الشركاء الذين سيتأثرون بها بطريقة أو بأخرى بهذه السياسة. ويقع الكثير من واضعي السياسات في خطأ تطوير سياساتهم بمعزل عن الأفراد المعنيين بالتنفيذ، إن وضوح السياسات في أذهان واضعيها لا تعني بالضرورة وضوحاً مماثلاً لدى منفذيها، وأن أيةة سياسة مهما بلغت جودتها تظل حبراً على ورق ما لم يفهمها المعنيون بالتنفيذ.
والخطوة الثانية، ترجمة السياسات إلى مجموعة من الإجراءات الواضحة القابلة للتطبيق والقياس، هذه الخطوة ستعمل على الحد من فوضى الممارسات العشوائية، والمشروعات الهلامية والقرارات الخاطئة، وكلما صيغت الإجراءات والقرارات بطريقة مفصلة وواضحة ضمنت المنظمة عدم خروج الممارسات عن الإطار المحدد لها، وسهلت على الأفراد الجدد المنضمين لأي منظمة الاندماج والتعرف على متطلبات العمل، والإطار العام المنظم للممارسات
والخطوة الثالثة، هي التطبيق والإشراف والمتابعة والمراجعة، إن استمرار الإشراف والمتابعة من الأمور الضرورية التي تضمن عدم خروج الممارسات عن إطار السياسات المحددة أن ضعف الإشراف يتيح للأفراد المنفذين ابتكار حلول للتحديات التي تواجههم وفقا لخبراتهم ورؤاهم الشخصية، مما يترتب عليه إنهاء العمل في سياقات جديدة، ليس لها علاقة بسياسة المنظمة.
وقالت الدكتورة حصة إنه إذا أردنا أن نتعلم كيف ينبغي أن نعالج السياسات والتنفيذ، فلننظر إلى فرد في قاعدة الهرم، إلى المعلم، هذا القائد والسياسي وصانع القرار، بالرغم من أن السياسات التعليمية تملي على المعلم الالتزام بقواعد معينة، إلا أنه سيد الموقف داخل الصف، يطور سياساته مع طلابه، يحولها إلى قوانين منظمة لإدارة الصف، ويلتزم هو وطلابه بها، أو يشرف ويراجع ويقوِّم السياسة والقوانين. ولأن كل هذه المهارات هي متطلبات لإعداد القادة التربويين فإننا في كلية التربية نفخر بأننا نعد قادة حقيقيين، ونؤكد على ذلك في الإطار المفاهيمي للكلية الموجهة للبرامج والأنشطة والفعاليات، ونعمل على قياس ذلك في أداء خريجي الكلية، إن هذا التوجه للتركيز على عنصر القيادة ضمن الإطار المفاهيمي للكلية يعكس رؤية الكلية في أهمية إعداد قادة تربويين قادرين على قيادة عملية الإصلاح في قطر والمشاركة في إعداد الأجيال القادمة.
وأضافت أن دولة قطر طورت مبادرات طموحة لدعم الأفراد من ذوي الإعاقة، وبذلت مجهودات عديدة لترجمة السياسات إلى إجراءات ومشاريع عديدة، ولكننا نستطيع أن نلاحظ بوضوح تزامن إقرار هذه السياسات مع إنشاء المؤسسات الداعمة للأفراد ذوي الإعاقة، وتشكيل الجمعيات وطرح البرامج القادرة على إعداد الكوادر المؤهلة لتنفيذ هذه المشروعات، حيث قامت الكلية عام 2002 بطرح برنامج دبلوم التربية الخاصة وماجستير التربية الخاصة 2008، ومايزال لدى الكلية العديد من المشاريع الأخرى الموجهة لخدمة هذه السياسة. وفي ضوء ثورة الإصلاح التعليمي التي يعيشها النظام التعليمي في قطر، وفي ظل الاهتمام المتنامي لرعاية المشاريع المرتبطة بالأفراد ذوي الإعاقة، والوعي من قبل أولياء الأمور، والتطوير الكبير في ممارسات دعم الأفراد من ذوي الإعاقة، اعتقد أننا بحاجة إلى مراجعة أخرى لهذه السياسات والمشاريع المرتبطة بها، أملا في توفير خدمات ورعاية أفضل لأبنائنا من ذوي الإعاقة.
وقدمت الدكتورة حصة صادق شكرا خاصا للشركاء الداعمين للمؤتمر: الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، المركز الثقافي الأمريكي، المركز الثقافي البريطاني، ولجان المؤتمر وكل الجهات التي ساهمت في إنجاحه.
وفي كلمتها في الجلسة الافتتاحية تحدثت الدكتورة أسماء العطية المنسق العام للمؤتمر عن المؤتمر السابق وما تم خلاله من ورش لتصل إلى الحديث عن أهمية المؤتمر الحالي الذي انتقل من نطاقه الجغرافي المحدود والضيق لفضاء أوسع وأرحب.
وقد قامت الدكتورة حصة صادق عميد كلية التربية عقب الجلسة الافتتاحية بافتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر بمبنى كلية التربية، وفى تصريحات للصحفيين أعرب السيد علي السناري رئيس مجلس المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم عن سعادته للمشاركة في المؤتمر.. مؤكدا أن قطر أصبحت عنوانا للسياسات والممارسات.
وتمنى من الجامعة ورئاسة الجامعة أن يكون للصم حق في هذا الانجاز وأن يحظى في الحصول على الحقوق المشروعة للصم.
واوضح أن الوقت الحالي أصبح هناك تقارب كبير ما بين الجامعة والصم في كثير من الميادين وطالب بتطبيق هذه السياسات عليهم، وان تدعمهم بشكل دائم.
وقال الدكتور عثمان يخلف رئيس قسم العلوم النفسية بكلية التربية للصحفيين ان هذا المؤتمر هو الخامس للتربية الخاصة وشعاره السياسات إلى الممارسات.. مؤكدا ان السياسات لها دور أساسي في تفعيل الممارسات في مجالات التربية الخاصة.
وأوضح ان شعار المؤتمر جاء نتيجة لما يحدث من اصلاحات تربوية في قطر وأنها لها انعكاسات على ذوي الدعم والطلبة الذين يعانون من صعوبات في التعلم.. مشيرا إلى أن هذا المؤتمر يهتم بكيفية تفعيل الانشطة والممارسات المهنية حتى يتم الاستجابة لكل الطلبات التعليمية وخاصة لاصحاب صعوبات التعلم.
وأشار الى أنه سيتم خلال المؤتمر استعراض الكثير من اوراق العمل والابحاث المتنوعة وورش العمل المتخصصة والتى ستمكن الممارسين المحليين والدوليين من اكتساب مهارات وتبادل المعارف التي تساهم في تطوير الخدمات التعليمية.. مضيفا ان كل هذا ينعكس من خلال تطوير الخدمات والممارسات التعليمية.
وذكرت الدكتورة بتول محيي الدين ان هذه المؤتمرات تضيف إلى الكثير من العاملين في التربية بصفة عامة والتربية الخاصة بشكل خاص.. مبينة أن هذا التجمع الكبير يساعد في تبادل الخبرات بين بعضهم البعض حول موضوع التربية الخاصة.
وقالت إن هذا المؤتمر يهدف إلى دراسة وبحث موضوع السياسات والممارسات وان هناك نظاما تبناه المجلس الاعلى للتعليم وهو يطبق في الدول المتقدمة ويهدف إلى إبقاء الطالب من ذوي الاعاقة داخل الصف وأن يتم تقديم جميع الخدمات اللازمة له دون أن يوصف هذا الطالب بأنه عاجز.
وتتضمن فعاليات اليوم الجلسة الافتتاحية التى رأسها الدكتور عثمان يخلف وتحدث فيها كل من الدكتورة ليندا بردسون من الولايات المتحدة الامريكية والدكتور كلى كيلر من امريكا وتم خلال الجلسة استعراض طرق اعداد المعلم وكيفية التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة وطرق التخطيط السليمة لوضع السياسات المتعلقة بالتعليم الخاص وكيفية تطبيق تلك السياسات والتأكيد على مشاركة جميع الشركاء فى العملية التعليمية.
وتناولت الجلسة الأولى التى رأسها د. ياسر السمار أستاذ مساعد قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر \" آليات متابعة الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة\" للدكتورة آمنة السويدي عضو لجنة الرصد الخاصة باتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة و\" الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة من وجهة نظر الاتحاد العربي للمكفوفين\" وشارك فيها د.خالد النعيمي رئيس الاتحاد العربي للإعاقة البصرية و\"سياسات وممارسات اللجنة الدولية للتأهيل\" للأستاذ. محمد السيد نائب رئيس منظمة التأهيل الدولي الإقليم العربي استشاري شؤون اجتماعية وزارة الشؤون الاجتماعية
كما تم خلال الجلسة الاولى استعراض عدد من أوراق العمل منها حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة بين القوانين والتطبيق للأستاذ حسين خليل حسن نظر باحث قانوني وزارة العدل دولة قطر.
فيما تناولت الجلسة الثانية التى رأسها د. عثمان يخلف أستاذ ورئيس قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر: فاعلية التدريب التوكيدي في تنمية بعض المهارات الاجتماعية لدى عينة من المراهقين ذوي الإعاقة البصرية \" للدكتورة د.تحية عبدالعال أستاذ الصحة النفسية المساعد كلية التربية جامعة بنها و\" الرضا عن الحياة لدى أمهات الأطفال المعاقين عقلياً وأمهات الأطفال غير المعاقين عقلياً في دولة الكويت \" دراسة مقارنة\" للدكتور خالد حمد علي المهندي مكتب الوكيل المساعد للبحوث التربوية والمناهج وزارة التربية دولة الكويت والمواهب اللغوية ووسائل تنميتها للدكتور عبدالحي السيد محمد أستاذ مساعد مناهج وطرق تدريس اللغة العربية والدراسات الإسلامية كلية التربية جامعة قطر
اما الجلسة الثالثة التى رأستها د. حصة فخرو أستاذ مشارك قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر فقد ناقشت \"برنامج أنشطة مقترح قائم على أسلوب البستنة لإكساب الأطفال ذوي متلازمة داون بعض مفاهيم الحياة\" للدكتورة فاتن إبراهيم عميد كلية رياض الأطفال جامعة الإسكندرية ود.أمل محمد كلية رياض الأطفال جامعة الإسكندرية
كما تناولت موضوع\" التغيير في فلسفة التشخيص والتدخل السلوكي في التربية الخاصة: النظام المدرسي ودعم السلوك الايجابي والاستجابة للتدخل التحول من ردة الفعل للمبادرة للدكتور خالد عبدالعزيز الحمد كلية التربية جامعة الملك سعود المملكة العربية السعودية ودور برنامج غرفة المصادر في تحسين الأداء المعرفي والمهاري لذوي صعوبات التعلم في مدارس المستقبل للدكتورة أمينة إبراهيم شلبي قسم علم النفس جامعة البحرين والكمبيوتر كآلية لتعليم أساسيات رياضة الجودو للحد من الاضطرابات السلوكية والشعور بالوحدة لدى ضعاف السمع للدكتورة فايزة احمد خضر كليه التربية الرياضية للبنات جامعه الزقازيق وأثر تطبيق برنامج الدعم التعليمي الإضافي في رفع مستوى الدافعية للتعلم والتحصيل الدراسي لدى عينة من ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة الإعدادية للاستاذ إيهاب طنطاوى أخصائي نفسي ومنسق اليونسكو مدرسة علي بن أبي طالب الإعدادية المستقلة للبنين.
وفى الجلسة الرابعة التى رأستها د. فاطمة المعضادي العميد المساعد لشؤون الطلبة كلية التربية جامعة قطر فقد ناقشت: تجربة فريق الأخصائيين المتنقل بسلطنة عمان: دعم متواصل لجودة التربية الخاصة والتأهيل\" أ. زهير بن الحبيب بن عياد وزارة التنمية الاجتماعية سلطنة عمان ونظرة حول تجارب بعض الدول العربية والأجنبية لفلسفة الدمج د. بدر ناصر عبدالرحمن البراك مراقب التربية الخاصة ورئيس تحرير مجلة عالم الطفل دولة الكويت.
كما عقد على هامش الجلسة الرابعة حلقات نقاشية أدار الحلقة الاولى د. النور حمد رئيس قسم التربية الفنية كلية التربية جامعة قطر وادار الحلقة النقاشية الثانية د. هدى بشير أستاذ مشارك قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر ودارت حول خريجي برنامج دبلوم التربية الخاصة والتوحد: ممارسات وتحديات شارك فيها أ.نهيا المري أ. مريم القيلان أ. مريم الجيب أ. أمينة جيلان أ.منيفة الشمري أ. عبدالله الباكر مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
وفى الجلسة الخامسة التى رأستها د. بتول خليفة أستاذ مساعد قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر فشارك فيها خدمات مركز الاستشارات العائلية للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة للدكتورة شريفة العمادي استشاري نفسي بمركز الاستشارات العائلية دولة قطر
بورقة عمل بعنوان \" تعليم الصم والحلقة المفقودة \" أ.سمير محمد سمرين مذيع الصم شبكة الجزيرة دولة قطر بورقة عمل بعنوان \"خدمات الإرشاد والدعم النفسي المقدم لأسر الأطفال ذوي الإعاقة \" وهنادي الخاطر نائبة إدارية بمدرسة الوكرة الإعدادية للبنات دولة قطر.
وفى الجلسة السادسة ترأس الجلسة: د. مريم البوفلاسه أستاذ مشارك قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر وتناولت اضطرابات الطيف التوحدي د. أزهر الرواس أخصائي أعصاب ونمو وتطور الأطفال مؤسسة حمد الطبية واضطراب فرط النشاط الزائد د. مديحه كمال استشاري أطفال وحدة العناية الأولية مؤسسة حمد الطبية ومتلازمة النشاط الزائد وضعف الانتباه لدى الأطفال ود. فضيلة الراوي استشاري طب الأطفال مؤسسة حمد الطبية.
ودور الألعاب الحركية في خفض اضطراب الانتباه وتحسين القدرات الإدراكية الحركية لدى الأطفال المعاقين ذهنياً د. سبع بوعبدالله معهد التربية البدنية جامعة الشلف الجزائر والتوحد بين البيت والمدرسة كيف يمكن أن يحدث الفرق أ. مريم الراشدي مستشارة تربية خاصة دولة قطر.
اما الجلسة السابعة فقد ترأس الجلسة د. هدى تركي أستاذ مشارك قسم العلوم النفسية كلية التربية جامعة قطر وناقشت \"تأثير منهج تعليمي بالسباحة الحرة في تخفيف بعض صعوبات التعلم الحركي لمرحلتي الطفولة المبكرة والمتأخرة\" د. مازن عبدالهادي الشمري جامعة بابل العراق ود. طالب حسين حمزة جامعة بابل العراق ودور برمجيات الكمبيوتر في تنمية الذكاء اللغوي والذكاء المنطقي الرياضي لدى الأطفال ذوي صعوبات التعلم: تصميم برنامج الكمبيوتر وموقع على الانترنت لتنمية قدرات هذه الفئة د. سماح محمد عبداللطيف قسم الدراسات الاجتماعية كلية التربية جامعة قناة السويس وفاعلية العلاج بالفن في تحسين ضعف الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال د. فاتن إبراهيم عبداللطيف عميد كلية رياض الأطفال جامعة الإسكندرية ود.علا محمد الطيباني كلية رياض الأطفال جامعة الإسكندرية
والممارسات الصفية في مرحلة رياض الأطفال بمدرسة التربية السمعية مدرسة التربية السمعية للنبات دولة قطر. وأهمية تدريس الفهم القرائي للصم، وما هي مهارات الفهم القرائي للأصم وكيفية تنميتها؟ أ.محمد محمود حمدي مدرسة التربية السمعية للبنين دولة قطر
والجلسة الثامنة كان رئيس الجلسة: د. هدى بشير وتناولت اوراق العمل خريجي برنامج دبلوم التربية الخاصة ودبلوم الطفولة وأثر برنامج تدريبي في اكتساب المهارات الحياتية الاستقلالية على الطفل الكفيف من عمر 9 12 سنة والملتحق بالمرحلة الابتدائية بمعهد النور للمكفوفين.
أ. سمية خطاب مدرسة رياضيات أ. منار فتوح مدرسة لغة انجليزية معهد النور دولة قطر ويوم في حياة زينب أ.خلود المالكي مشرف مصمم جرافيك تلفزيون قطر وقصة تعليمية لطلاب من ذوي صعوبات التعلم وأ. أحمد علي الراشد كبير مدرسي مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وفعالية استخدام العصا البيضاء وتنمية المهارات الاستقلالية لدى طلاب المرحلة الابتدائية بمعهد النور للمكفوفين أ.أمل العرجاني أ. هيام العميسي أ. حسين الحداد مدربو حركة وتوجه أول معهد النور دولة قطر ومهارات التواصل مع الطفل التوحدي أ. إيمان حسين الفيلكاوي منسقة المسار الأدبي روضة النهضة الابتدائية المستقلة للبنات وتأهيل ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة أ.اليازي الكواري مشرف الأنشطة والعلاقات العامة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.
ويتضمن المؤتمر أكثر من 130 مشاركة ما بين بحوث علمية وأوراق وورش عمل من دولة قطر ومن المملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، ومملكة البحرين، وسلطنة عمان، والعراق، وسوريا، ومصر، وفلسطين، والجزائر، والأردن، وبريطانيا، وأميركا، وكندا، إضافة إلى مشاركات أخرى.
وتناقش كل هذه الأوراق السياسات والمعايير الدولية والإقليمية، المرتبطة بالتربية الخاصة كما يتضمن المؤتمر حلقات نقاشية وورش عمل يشارك فيها مختصون يواكبون أحدث التطورات العلمية والمهنية المتخصصة.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1447
التعليقات ( 0 )