• ×

قائمة

مؤسسة محمد بن راشد تسلم طلبة جامعة النجاح المكفوفين حواسيب محمولة وبرامج ناطقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نابلس-دنيا الوطن-نبيل دويكات
تسلم الطلبة المكفوفين في جامعة النجاح الوطنية أجهزة حواسيب محمولة وبرامج ناطقة في حفل تم تنظيمه في جامعة النجاح الوطنية، بتمويل من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، لتطوير القدرات التعليمية والإبداعية للطلبة المكفوفين في جامعة النجاح الوطنية، وحضر الحفل الدكتور رامي الحمد لله رئيس جامعة النجاح الوطنية، والدكتور محمد حنون نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية، ومنسق أعمال مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الإنشائية السيد نبيل دويكات.
وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من القران الكريم تلاها الطالب الكفيف سامح صوالحة ثم السلامين الإماراتي والفلسطيني.
ورحب دويكات بالحفل وبدعم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم على الأعمال الخيرة والإنسانية والإنشائية التي تقوم بها المؤسسة في فلسطين، وقال انه تم توزيع أجهزة حواسيب محمولة وبرامج ناطقة على جميع الطلبة المكفوفين في جامعة النجاح الوطنية بكلفة 25 ألف دولار أمريكي، والتي قامت المؤسسة مشكورة بتمويله وتوفيره من اجل دعم وتشجيع الطلبة على مواصلة حياتهم العلمية بشكل طبيعي وتلبية لاحتياجاتهم وضمن اهتماماتهم وتطوير قدراتهم العلمية.
وشكر دويكات سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والقائمين على مؤسسته الزاهرة وبالأخص مستشارة للشؤون الإنسانية والثقافية سعادة المستشار إبراهيم بو محلة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة والسيد صالح زاهر مدير عام المؤسسة على بادرتهم وأعمالهم الخيرة والعظيمة في العمل الخيري، والتي لم تلبث أن توقفت هذه المؤسسة يوما على فعل الخير، خاصة في الأراضي الفلسطينية، والتي أقامت إلى جانب أعمالها الإنسانية وحملات الخير، بالعمل على اقامة أربعة مدارس، ثلاثة منها سيتم إنشائها في محافظة نابلس، وواحدة في محافظة طوباس إضافة إلى ستة مراكز تعليمية وصحية تم إنشاؤها منذ عام 2005 وحتى الآن.
ومن جانبه، شكر الدكتور محمد حنون نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية نيابة عن رئيس الجامعة في كلمته، أن الجامعة تقدم بالغ الشكر والتقدير لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولمؤسسته الرائدة بالأعمال الخيرية، والتي قل كلامها وكثرت أفعالها ليعم خيرها على كثير من أفراد الشعوب العربية، وهي الرائد في مد يد العون للفقراء والمحتاجين ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في تخطي عقبات الحياة، والجامعة أيضا مستعدة دوما لتفعيل دورها التنمية في مجتمعنا الفلسطيني من خلال البرامج التطويرية التي تقدمها لذوي الاحتياجات الخاصة، وقد قامت بافتتاح مختبر خاص للمكفوفين، وتم تخصيص مكتب خاص لهم، وقامت بإطلاق العديد من المبادرات والأنشطة فيما يخص بذوي الاحتياجات الخاصة.
وفي اتصال مباشر مع المؤسسة، أكد سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة ومستشار سمو الشيخ محمد بن راشد للشؤون الإنسانية والثقافية، أن المؤسسة تتشرف بان تساهم في الوقوف ودعم الفلسطينيين في مختلف احتياجاتهم، وخاصة الطلبة منهم وبالأخص ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين هم بحاجة ماسة إلى اهتمامنا جميعا.
وأضاف بو ملحة، \"المؤسسة ليست بعيدة عن إخواننا في فلسطين سواء في الضفة الغربية ام قطاع غزة، وهي متواجدة على ارض فلسطين من خلال مساهماتنا المتعددة واهتمامها بالمجتمع الفلسطيني سواء من خلال إنشاء مجموعة من المدارس أو المستوصفات، ونحن في صدد مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في توفير حواسيب لهم تساعدهم على شق طريقهم ليتفاعلوا مع محيطهم، ونأمل من خلال هذا الدور البسيط بان تتعاظم مشاريعنا إلى الأمام من اجل مستقبل مزدهر\".
وعن الطلاب تحدث الطالب الكفيف مصطفى الجوهري باسم زملاءه، وعبر عن شكرهم العميق لمبادرة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وقال أن ذوي الاحتياجات الخاصة بحاجة ماسة إلى من يرعاهم ويمد لهم يد العون، وهو ما لامسناه من خلال مناشدتنا لسمو الشيخ، ومن خلال مساعدته تمكنا من الاستمرار بحياتنا العلمية ودخول عالم التكنولوجيا والاتصال لأننا نواجه صعوبات كبيرة في التعلم وتوفير تلك البرامج لتكلفتها وللوضع الصعب الذي نعيشه.
وتخلل الحفل الذي تولت عرافته اخلاص جبارة عرض مناشدة للطلبة المكفوفين عن طريق فيلم وثائقي، تحدثوا فيع عن معاناتهم والصعوبات التي يواجهونها في حياتهم العلمية، وتم توزيع دروع تقديرية للمؤسسة وللجامعة من الطلبة ولمنسق أعمال المؤسسة للمشاريع الإنشائية، وتم تسليم الحواسيب للطلبة.
وقدم محمد باسم قصيدة شعرية اهداها لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

دنيا الوطن - الجمعة - 2009/04/03
بواسطة : يوسف ربابعه
 2  0  3816
التعليقات ( 0 )