• ×

قائمة

قانون \"المعاقين\" يشعل أزمة جديدة بين حكومة وبرلمان الكويت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عصفت جلسة مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي الخاصة أمس، بالوفاق بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، وأعادت أجواء التأزيم، وتسبب غياب الحكومة عن الجلسة المخصصة لإقرار قانون ذوي الاحتياجات الخاصة في مداولته الثانية، في هجوم حاد من النواب على الحكومة، ولوح نواب بالرد بالوقوف في وجه المشروعات الحكومية مستقبلاً .

واستغرب رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي الاعتذار المفاجئ للحكومة ليل الأربعاء/الخميس، عن الحضور، فيما أعربت لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة البرلمانية عن أسفها لمقاطعة الحكومة، مؤكدة أن مبررات الحكومة غير مقبولة، وقال رئيس اللجنة مسلم البراك يحق لنا تسمية الحكومة الآن بحكومة الرسائل الإخبارية، معتبرا أنه أمر سيئ أن يكون هذا نهجها .

وقال عضو اللجنة النائب ناجي العبد الهادي إن وزير الشؤون (الاجتماعية) خذل كل الأطراف، مبيناً أنهم مدوا يد التعاون للحكومة، إلا أن الأخيرة رفضت، ووصف النائب علي الدقباسي ما حدث بأنه نكسة للتعاون المنشود بين السلطتين، مشيراً إلى أن الحكومة تتعمد تعطيل الجلسات الأمر الذي يعد مؤشراً لتسلسل تعطيل التنمية، وقالت عضو اللجنة أسيل العوضي نعتذر لذوي الاحتياجات الخاصة لخذلان حكومتهم، فيما أكدت النائبة معصومة المبارك أننا أمام نهج خطير من الحكومة، مشيرة إلى أنها غيرت مفاهيم العمل الديمقراطي .

واعتبر النائب مبارك الوعلان عدم حضور الحكومة تكريساً لسياسة الهروب، ودليلا على عدم احترام المؤسسة التشريعية، وطالب النائب فلاح الصواغ الشعب بتسجيل موقف الحكومة المتهاون، وأكد النائب شعيب المويزري أن عدم حضور الحكومة دليل على عدم اهتمامها بهذه الشريحة، وعدم إحساسها بما يعانيه المعاقون .

من جهته، استغرب النائب عسكر العنزي تعاملها مع قضية ذوي الاحتياجات الخاصة بهذه الطريقة المؤلمة، لاسيما وأنها قضية إنسانية تمس شريحة كبيرة، واعتبر النائب فيصل المسلم الغياب سّبة في جبين الحكومة وأمراً مرفوضاً، مؤكداً أن الكل شاهد مدى تعاون المجلس في قضايا كثيرة ومنها إقرار الخطة التنموية، مستنكراً المكر الحكومي بأن تبلغ الأمة عبر الرسائل الإخبارية بعدم نيتها الحضور، بينما أكد النائب ضيف الله أبورمية أن غياب الحكومة ينم عن عدم احترامها لمجلس الأمة وحقوق المعاقين، محملا مسؤولية عدم احترام الحكومة لمجلس الأمة الذي جاء بإرادة شعبية للنواب الذين أخذوا يبصمون لها على بياض وجعلوها في مأمن من الاستجوابات ما حدا بها إلى التمرد .
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  547
التعليقات ( 0 )