• ×

قائمة

قصة شاب (كفيف) بجدة.. لا يتمنى الإبصار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 علي سالم باعجعجة - 20 عاماً - من أبناء مسجد عبدالله بن المبارك المسائي التابع لجمعية القرآن الكريم بجدة، كفيف متفوق انضمم لحلقات التحفيظ منذ الصغر، بتشجيع من والديه حيث يقول علي: بدأت حفظ القرآن عن طريق (الكاسيت) بصوت عدد من القراء المشهورين كالشيخ الحصري، والشريم، والحذيفي، وبصفر وبعدها أرسل لي أحد الأصدقاء المصحف المصري برواية قالون، وهو مصحف مُشكّل وجدت فيه صعوبة كبيرة..
أما الآن فقد حصلت على مصحف برايل من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، ونحن نسميه المصحف السعودي، وهو الذي يسبق الحرف فيه التشكيل، وجزى الله بالخير الأستاذ سامي المسعري، الذي سعى لأجل حصولي عليه. ويملك (علي) عزيمة وجِدا يلفتان الأنظار، وهذا ما يؤكده معلمه خالد صالح الشيخ حيث يقول: إن عليًّا مُجدٌّ في الحفظ والحضور وقد دخل اختبار الجمعية وحصل على تقدير ممتاز، ونحن نغبطه على هذه الهمة العالية.
الصحف بلغة برايل
ومن الدلائل على تفوق ونشاط عليّ غير المحدود قبوله مؤخراً في جامعة الملك عبدالعزيز حيث اختار مجال الإعلام ليحقق رسالته الدعوية، كما أنه يحلم بإنشاء شبكة السعادة القرآنية الالكترونية والتي تختص بعلوم القرآن؛ لكنه ينتظر الدعم المناسب حتى ينجح هذا المشروع، وتمنى في حديثه معنا أن تطبع الصحف بلغة برايل.
لو أبصرت لدقيقة!!
الغريب أنه وفي سؤال وجهناه لعلي عن الذي يتمنى رؤيته في حين لو أبصر لدقيقة واحدة فقط ؟ قال علي: نِعم الله علي كثيرة وليست لدي أمنية الإبصار بشكل كبير ولكن ما عند الله خير لي في الدار الآخرة إن شاء الله.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  889
التعليقات ( 0 )