• ×

قائمة

«اختصاصي»: «المعوقون» يعانون من أسعار «الكراسي المتحركة»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أكد اختصاصي أن ارتفاع أسعار الكراسي المتحركة وعدم توافر التسهيلات الكافية للتنقل من أهم الصعوبات التي تواجه المعوقين، داعياً إلى الاهتمام بهم وتنمية مواهبهم.

وشدد اختصاصي العلاج بالترفيه مدرب مهارات الكرسي المتحرك محمد الشريف خلال ورشة عمل «مهارات استخدام الكرسي المتحرك... طرق وأساليب ترفيهية علاجية للمعوقين» التي أقيمت بدعم من مؤسسة الأميرة العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي الخيرية في فندق العنود نوفوتيل في الرياض أمس، على ضرورة خلق اتجاهات إيجابية تجاه ذوي الإعاقة، ومساندتهم طبياً ونفسياً ومعنوياً واجتماعياً، ومعرفة قدراتهم، وتنمية مواهبهم.

وقال: «المستهدفون من الورشة بالمرتبة الأولى ذوو الاحتياجات الخاصة، خصوصاً من مستخدمي الكرسي المتحرك، ثم ذووهم، والمهتمون ببرامج التأهيل ومهارات استخدام الكرسي، ويشارك فيها نحو 60 رجلاً وامرأة، وستعقد ورشة مشابهة للأطفال وذويهم».

الشريف الذي تعرض لحادثة سير جعلته يكمل حياته على كرسي متحرك، ذكر لـ«الحياة» أن الصعوبات التي يواجهها المعوقون كثيرة، منها ارتفاع أسعار الكراسي المتحركة، وعدم معرفة بعضهم ما يناسب حالاتهم منها وكيفية استخدامها، وجهل بعض المعوقين وذويهم بالكراسي، والتأهيل الخاطئ الذي يتلقونه في بداية العلاج، وصعوبة الحصول على الكراسي المناسبة لمن يعيش خارج الرياض.

وتطرق إلى عدم توافر التسهيلات الكافية لتنقل المعوق بالكرسي المتحرك، مشيراً إلى أن للاختصاصي المعالج دوراً كبيراً في اختيار كرسيه المتحرك، لعلمه بقدرات المريض من الناحية التأهيلية.

وأكد الشريف الذي يعمل الآن في «مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية» أن المعالج يحس بنفسية المريض وغالبية الصعوبات التي تواجه حديث الإصابة: «يمارس المعالج بالترفيه أساليب عدة في إقناع المصاب بممارسة حياته في ظل الإصابة ومنحه الأمل بالحياة»، مشدداً على أن العلاج بالترفيه نوع مهم من أنواع التأهيل يدرّس في الجامعات العالمية، معرباً عن أمله بأن يتوافر هذا التخصص قريباً في الجامعات السعودية. وتابع: «من وجهة نظري حينما يكون المعالج من ذوي الإعاقة فإنه يستطيع أن يصل بإحساسه إلى ما يشعر به المريض، لأنه مرّ في يوم من الأيام بهذه التجربة، وذلك يساعده في تقبل المعالج وتعلم المصاب الرياضة يساعده في تطوير توازنه وقوة ذراعيه ليتمكن من استخدام الكرسي المتحرك بسهولة وثقة». الورشة أوصت بإنتاج فيلم وثائقي عن استخدام الكرسي المتحرك، وعقد دورات تدريبية سنوية لتدريب المدرسين في جميع أنحاء المملكة على مهاراته.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1226
التعليقات ( 0 )