• ×

قائمة

حواسيب ناطقة في معهد النور..كفيفون: الكومبيوتر كان حلمنا وبات الآن حقيقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 انوا يستعجلون التعلم واتباع تعليمات المدرب بانتباهة وتركيز عاليين، غمرتهم فرحة كبيرة وهم يتلمسون بأنامهلم الغضة ولأول مرة مفاتيح الادخال في الحواسيب الجديدة الناطقة التي وفرتها لهم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية. في معهد النور لرعاية المكفوفين في حي السلام


والتابع لدائرة ذوي الاحتياجات الخاصة، وبدأوا بتلقي أول دروس برنامح (ابصار) الجديد. (اخيرة المدى) تجولت في القاعة الجديدة التي افتتحت مؤخراً، لخدمتهم لتكون اول مشروع في العراق يهدف الى تعليم المكفوفين سبل التعامل مع الحاسوب والانترنت بطرق تعليمية جديدة، ومحاولة ادخالهم الى المجتمع في مخلتف مجالات الحياة والعلوم. القاعة ضمت اثنتي عشرة حاسبة مجهزة ببرنامج ابصار الناطق مع طابعة لتحويل النصوص الى طريقة برايل الخاصة بالمكفوفين، ويستفيد منه كل مستفيدي المعهد على شكل دورات، باشراف اساتذة مختصين في هذا المجال. الطالب المكفوف سامر ايوب كان شديد الملاحظة وهو يتلقى الارشادات الصوتية التي يصدرها جهاز ناطق ربط بالحاسوب لتحويل كل الأوامر والايقونات الموجودة في الحاسوب الى صوتية ليختار منها مايريد، واخبرنا انه متحمس للتعلم والتدريب ليحقق حلمه في ولوج هذا العالم الساحر. زميلته أمل نصار قالت: كنت أسمع عن الأنترنت وعوالمه الساحرة لكن كان الأمر حلماً وصار الآن حقيقة، وسأعمل على التعلم سريعا لأكون قريبة من متابعة الجديد من الأخبار والتواصل مع غيري عبر الايميل أو الجات. وأثناء فترة التدريب كانت المرشدة تتواصل مع طلابها، لتوجيه الملاحظات اليهم وقالت:انهم سريعوا التعلم، ولديهم رغبة كبيرة في التطور، وقد حرصنا على توفير أفضل الطرق الميسرة لتعليمهم وذلك عبر تزويد الحواسيب ببرنامح ابصار العالمي، وهو مزود بطابعة تقوم بتحرير النصوص الى طريقة (برايل) ذات الحروف البارزة ومن ثم تحويلها الى الحاسوب، والقاعة مزودة بشبكة انترنت لتمكين المكفوف من التواصل مع غيره أو ذويه أو أصدقائه في مختلف بقاع العالم عبر خدمات الاتصال الحديثة، ووفرنا اساتذة مختصين لتدريبهم، وما نلاحظه عليهم هو سرعة استجابتهم للتدريب،ونأمل في أن يكون المركز نواة وخطوة أولى تتبعها خطوات أخرى باتجاه تعميم مثل هذه التجربة في جميع معاهد المكفوفين في البلاد. عبد الستار محمد شاني مدير المعهد قال: تأسس معهد النور للمكفوفين في 2/ 2/ 1949 ليكون النواة الحقيقية لتطور رعاية المكفوفين في العراق، وان طريقة برايل لتعليم المكفوفين اعتمدت في المعهد لأول مرة منذ عام 1951، وهو يضم 65 مستفيداً 40 ذكراً و25 انثى حالياً، يتوزعون على صفوف المرحلة الدراسية الابتدائية، والمعهد كما ترون ينقسم الى قسمين هما القسم الدراسي والقسم الايوائي، حيث تقدم الدروس المنتظمة في القسم الدراسي كأية مدرسة ابتدائية مع فارق التدريس والتدريب بالطريقة الخاصة بالمكفوفين وهي طريقة برايل، أما القسم الايوائي فانه يضم قاعات للمنام والمطبخ ومخزناً للأغذية ومخزناً للملابس والمفروشات والمطعم، والادارة المسائية ويضم حالياً 19 مستفيدا 12 ذكراً و7 اناث، وعليه فان المعهد ينتظم في دوام مستمر على ثلاث وجبات صباحية ومسائية وليلية، وعن شروط القبول في المعهد قال لنا: حدد قانون الرعاية الاجتماعية شروط القبول في المعهد والتي تستند الى تقرير مركز تشخيص العوق الذي يحدد فيه درجة الابصار للمستفيد ويقبل المعهد حالات عدم تحسس الضوء (العمى الكلي) ومن تكون لديه درجة الابصار 6/ 60 ويجب ان يكون قد أكمل السادسة ولم يتجاوز العاشرة من العمر.. وسالماً من الأمراض الانتقالية.أما بالنسبة للقسم الايوائي فانه يقبل الحالات التي تعاني من فقدان الرعاية الأسرية، بمعنى وجود ظروف اجتماعية او اقتصادية تحول دون تمكن الاسرة من تقديم الرعاية المناسبة للطفل المكفوف، وهناك صفوف لتعليم الرسم بالرغم من ان الطفل المصاب بالعمى الكلي ليس لديه تصور مسبق عن الاشياء، كما تقول مدرسة الرسم في المعهد اسراء وتتابع ونستعين بمجسمات خاصة يتعرف عليها الطفل المكفوف عن طريق اللمس فتتكون لديه صورة محددة للأشـــــــــــياء، وكذلك الأمر بالنسبة للمفردات الأخــــــــــــــرى التي نحاول رسمها مثل البيت والحيوانات والأواني والأدوات.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  932
التعليقات ( 0 )