• ×

قائمة

مؤتمر التربية الخاصة يهدف إلى تطوير الخدمات لذوي الإعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تعقد كلية التربية بجامعة قطر المؤتمر الخامس للتربية الخاصة يوم السبت القادم الذي ينظمه قسم العلوم النفسية بالكلية ويستمر لمدة يومين تحت شعار:\"التربية الخاصة من السياسات إلى الممارسات\". ويعقب الجلسة الافتتاحية جلسات علمية وورش عمل تبدأ من الساعة الحادية عشرة ظهرا الى الساعة الثانية بعد الظهر اما يوم الاحد فسيخصص لورش العمل التي ستعقد في مبنى كلية التربية من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية من بعد الظهر.
وقالت الدكتورة حصة محمد صادق عميدة الكلية انه تم اختيار شعار المؤتمر بهدف التعريف بأهم الجهود التي تبذلها المؤسسات التربوية ذات العلاقة، وكذلك الممارسون المهنيون في هذا المجال لتطوير الأطر السياسية لخدمة الأفراد ذوي الإعاقة، وكذلك للتعريف بأهم البرامج والممارسات التي تترجم هذه السياسات إلى واقع عملي ملموس والإجراءات التي تتخذ لضمان جودة الخدمات لهذه البرامج والممارسات.
واكدت ان فعاليات المؤتمر ستمكن المهتمين في هذا المجال على جميع المستويات من التعرف على المسار الذي تنتهجه الدولة في خدمة الأفراد من ذوي الإعاقة، وتمكن من تقديم مقترحات من شأنها أن تساعد على تطوير وتكامل مثل هذه السياسات.. إضافة إلى تمكين الممارسين المهنيين من تبادل ممارستهم وخبراتهم الناجحة مع زملاء المهنة. كما أنها فرصة لأولياء الأمور المهتمين للاستفادة من هذه الممارسات في دعم ورعاية أبنائهم من ذوي الإعاقة، وكذلك إتاحة الفرصة لطلبة برامج الدبلوم والماجستير في التربية الخاصة من اكتساب الخبرة المهنية في المشاركة في التنظيم أو المشاركة بأوراق عمل أو الاستفادة من المحاضرات وورش العمل المقامة على هامش المؤتمر.
وتأمل الكلية في أن تساعد توصيات المؤتمر في تزويد أصحاب القرار والمعنيين في هذا المجال برؤية المشاركين ومقترحاتهم التي يمكن أن تدعم جهودهم في تطوير وتكامل السياسات الموجهة لخدمة الأفراد من ذوي الإعاقة، وتزود الممارسين والمهنيين ببعض المقترحات التي من شأنها أن تضمن استمرارية نموهم المهني في هذا المجال.
ومن جانبه اشار الدكتور عثمان يخلف رئيس قسم الصحة النفسية الى ان المؤتمر يهدف إلى التعريف بالسياسات المتخصصة لإعداد الكوادر المتخصصة ومساعديهم في التربية الخاصة، وعرض ومناقشة المعايير الوطنية وضمان حقوق الأفراد ذوي الإعاقة في التعليم والتأهيل، ومناقشة الممارسات الصفية في مجال التربية الخاصة الواقع والتحدي والطموح، والتعرف على دور مؤسسات المجتمع المدني المعنية في دعم حقوق الأفراد من ذوي الإعاقة، وإلقاء الضوء على سياسات ضمان جودة الخدمات المقدمة للأفراد من ذوي الإعاقات.
وبينت الدكتورة اسماء العطية المنسق العام للمؤتمر في وقت سابق ان المؤتمر يستهدف ثلاثة محاور أساسية، المحور الأول: السياسات المتخصصة في مجال التربية الخاصة، ويتضمن أفضل السياسات في مجال التربية الخاصة.وسياسات دعم المعلم- المتعلم في التربية الخاصة، وسياسات الشراكة الأسرية والشراكة مع المؤسسات المعنية المحلية العربية والدولية، وسياسات مؤسسات المجتمع المدني المعنية في دعم حقوق الأفراد ذوي الإعاقة، و سياسات ضمان جودة الخدمات المقدمة للأفراد ذوي الإعاقات.
أما المحور الثاني فيتحدث عن المعايير المهنية المتخصصة في مجال التربية الخاصة، ويتضمن إعادة هيكلة التعليم بدولة قطر وانعكاساته على تعليم الأفراد من ذوي الإعاقات، والمعايير الوطنية في التعليم وضمان تعلم كل طفل من ذوي الإعاقات، ومعايير إعداد الكوادر في مجال التربية الخاصة ومساعدي مقدمي الخدمة Paraprofessional.، والتنمية المهنية للعاملين في التربية الخاصة والتعلم مدى الحياة
كما يتضمن المحور الثالث: الممارسات الصفية في مجال التربية الخاصة الواقع، التحدي والطموح و يرتبط ذلك في مجال الإعاقة الذهنية، وفي مجال الإعاقة الإنمائية، وفي مجال الإعاقات الحسية، وفي مجال الاضطرابات النفسية والسلوكية، وفي مجال اضطرابات التواصل، وفي مجال صعوبات التعلم.
واكدت الدكتورة اسماء العطية انه بعد مرور 5 سنوات من عمر المؤتمر بدانا نفكر بالاضافات الى المؤتمر لا ان تكون جلساته مجرد اوراق عمل بل سعينا لتقديم مصدر للكثير من الباحثين من خلال العمل على تطوير الموقع الالكتروني الخاص بالمؤتمر وتنظيم لقاءات مع الشركاء من اولياء امور وباحثين ومدرسين واعضاء اللجنة مشيرة انه سيتم دعوة سعادة الشيخة حصة بنت خليفة بن أحمد آل ثاني المقرر الخاص للاعاقة في الامم المتحدة سابقا والدكتورة امنة السويدي عضو لجنة الرصد الدولية والدكتور خالد النعيمي رئيس الاتحاد الدولي للاعاقة البصرية اضافة الى الممارسين في المجتمع ومساهمة الطلبة وخريجي البرنامج لتقديم ورش عمل واوراق بحثية مبينة ان هناك مشاركة فعالة لنادي الخريجين الذي يتبع ادارة العلاقات الخارجية ولجنة التواصل مع الخريجين في الكلية.
ويتضمن المؤتمر بحوثا علمية، وأوراق عمل، وورشا تدريبية، وملصقات تعليمية ومعارض تعليمية بالاضافة الى زيارات ميدانية لمراكز الإعاقة في قطر كالشفلح و معهد النور، ومركز صعوبات التعلم.
وعلى الصعيد نفسه، أكدت د. بتول خليفة أن الدور الهام الذي يقوم به برنامج دبلوم التربية الخاصة بقسم العلوم النفسية في إعداد المتخصصين في مجال التربية الخاصة ومواكبة احدث التطورات العالمية في هذا المجال.
واملت الدكتورة بتول ان يستفيد المشاركون من الخبرات خاصة ان المؤتمر يتبنى شعارا من السياسات الى الممارسات وهذا يعني ان تتحول السياسات المنصوص عليها بالقوانين الى قواعد داخل صفوف التربية الخاصة منوهة باهمية الربط بين الخبرات وزيارة مراكز التربية الخاصة كمركز الشفلح ومعهد النور ورأت ان الملتقى السنوي فرصة ايضا لتبادل الخبرات والاطلاع على كل جديد في المجال خاصة ان المتحدثة الرئيسية في المؤتمر عضو بالجمعية العالمية لذوي الاحتياجات الخاصة لافتة ان هناك العديد من المشاركات من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة الكويت ومن الدول العربية والخليجية الاخرى وايضا هناك مشاركات من الدول الامريكية والدول الاوروبية.
والجدير بالذكر بأن قسم العلوم النفسية قد دأب على تنظيم مؤتمرات سنوية في التربية الخاصة منذ عام 2005م، وعليه ينظم القسم المؤتمر الخامس للتربية الخاصة تحت شعار \"التربية الخاصة في دولة قطر من السياسات إلى الممارسات\" في الفترة من 23-إلى 24يناير ويشارك فيه كل المتخصصين والعاملين في هذا المجال من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني بدولة قطر، حيث سيتم عرض ومناقشة كل القضايا المتعلقة بالسياسات في مجال التربية الخاصة والممارسات الصفية في مجالات الإعاقات المختلفة واقعها وتحدياتها وطموحها.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  647
التعليقات ( 0 )