• ×

قائمة

تطوير مهارات ذوى الاحتياجات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أشارت انكا بوتن مديرة المشروعات النسائية بالمنظمة الدولية الكندية بالشرق الأوسط، إلى أهميه الدور التكنولوجى فى تطوير مهارات النساء ومساعدة الفتيات ذوات الاحتياجات الخاصة، وذلك فى إطار جلسه نقاشية أقيمت أمس بجمعية خريجات الجامعة بجاردن سيتى تحت عنوان \"استخدام تكنولوجيا المعلومات لذوى الاحتياجات الخاصة\".

وأشارت بوتن، خلال مداخلتها، إلى المجهودات التى تبذل فى الوطن العربى لتمكين المرأة من استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فى محاوله لإحداث تطوير ملموس فى مختلف سبل حياتها، فى محاوله لإلقاء الضوء على أهميه دور المرأة وكيفية تمكينها من تكنولوجيا المعلومات.

وفيما يتعلق بخطه العمل الدولى أشارت بوتن إلى أنه تم التخطيط لمشروع مختلف لكل بلد وفقا لاحتياجاتها وظروفها الخاصة، وكان التركز فيما يخص المشروعات المصرية على مساعدة أسر المعاقين وتأهيلهم لكيفية معاملة أطفالهم ذوى الاحتياجات الخاصة، أما فى اليمن فينصب التركيز على إمكانية تأهيل النساء للعمل السياسى من خلال التعامل التكنولوجى مع الوسائل التكنولوجية المختلفة.

وأوضحت بوتن، أن النساء اللواتى سيشاركن فى المشروع تم اختيارهن بعناية، حيث تم عمل مؤتمر خاص بالمرأة باليمن، وقدمت بحوث كتبتها نساء من 8 بلدان عربية وأفريقية، كما تم اختيار حوالى 18 امرأة لتنفيذ المشروع منهن 3 من مصر، و3 من اليمن و3 من السودان وواحدة من كل من فلسطين والأردن.

وأشارت ميرفت إبراهيم أخصائية كيمياء الألبان وإحدى القائمات على تنفيذ المشروع بمصر أن الجديد فى المشروع هو كيفية الجمع بين مختلف العلوم والاختصاصات وبين احتياجات المجتمع والاستخدام التكنولوجى، مما يعمل على تطوير مهارتهن شخصياً للمساعدة فى تطوير المجتمع.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  649
التعليقات ( 0 )