• ×

قائمة

مسؤول تربوي... صعوبة التعلم اعاقة خفية غير ظاهرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قال مسؤول تربوي اليوم ان صعوبة التعلم تعتبر احدى الاعاقات غير الظاهرة التي تسمى \"الاعاقة الخفية\".
وقال مدير البرنامج التربوي المسائي في مركز تقويم وتعليم الطفل سالم الحطاب لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الاعاقات في الغالب تكون ظاهرة كالعمى والصمم والشلل وحتى الاعاقات الذهنية ولكن من يعاني صعوبة التعلم لا تظهر عليه الاعاقة لارتباطها بالجهاز العصبي المركزي الذي يؤثر على طرائق التعلم.
واوضح ان صعوبة التعلم تعد احدى الاعاقات التعليمية لذا يعد من يعاني صعوبة تعلم من ذوي الاعاقات مضيفا ان الجهاز العصبي المركزي يؤثر على طرائق التعلم فمن يعاني صعوبة تعلم قد يعاني مشكلة في الادراك او الانتباه او التفكير او اللغة مما ينعكس على تحصيله الدراسي.
وقال الحطاب ان خدمات المركز متعددة منها ما تقدمه بعض الجهات الاخرى كالطب التطوري بوزارة الصحة او ادارة الخدمة النفسية بوزارة التربية ولكن علاج فئة صعوبات التعلم تربويا وسلوكيا لا يشارك المركز في تقديمه احد وهو جانب مهم في حياة هذه الفئة.
وبين ان المركز يستقبل في برامجه المتعددة التقييم والعلاج التربوي وعلاج النطق اعدادا كبيرة تزداد عاما بعد عام لاسيما بعد زيادة الوعي في المجتمع حول صعوبات التعلم التي تواجه الابناء.
وقال ان المركز يتابع الحالات بعد اتمام خططها العلاجية حيث لديه برنامجين علاجيين احدهما البرنامج التربوي الصباحي الذي يقدم خدمة تعليمية متكاملة لفئة صعوبات التعلم من مدارس وزارة التربية.
واضاف انه بعد ان تتم الحالة خطتها الدراسية يظل المركز متابعا للحالة في المدرسة واذا احتاجت الحالة الى متابعة دراسية يلحقها بالبرنامج التربوي المسائي.
وبين الحطاب ان البرنامج الثاني هو البرنامج التربوي المسائي الذي يقدم خدمة تقويمية وتعليمية لاي طفل ومن اي مدرسة حكومية او خاصة عربية او اجنبية ولكن التعليم فيه يقتصر على المواد الدراسية الاساسية وفي ساعات محددة بين الرابعة والسابعة مساء وتتابع الحالة في مدرستها بناء على توصية ولي الأمر بذلك. واوضح ان هناك اتصالات لتطوير العمل مع كل المراكز المشابهة في العالم للاستفادة من اية خبرة جديدة في هذا الحقل الى جانب اتصالات المركز بالعديد من الجامعات العربية والخليجية لتقديم خدمات لطلابهم الدارسين في مجال صعوبات التعلم.
واضاف ان هناك علاقات تربوية للمركز مع جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من خلال تدريب طلابهما خاصة الذين سيعملون في حقل التربية والتعليم ليتسلحوا بعلم جديد عن الفئات الخاصة ومنها فئة صعوبات التعلم التي يتعامل معها المركز.
وقال الحطاب ان لدى المركز الكثير من مذكرات التفاهم الموقعة مع عدد من الجامعات والمراكز المحلية والاقليمية والعالمية ذات الصلة والتي تصب جميعها في زيادة التوعية وتدريب الكوادر وبناء القدرات في مجال صعوبات التعلم.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  877
التعليقات ( 0 )