• ×

قائمة

الألعاب التربوية تساهم في تذليل صعوبات التعلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أكدت مراقبة التربية الخاصة في منطقة الفروانية التعليمية د. خلود الجويان ان توظيف الالعاب التربوية في تدريس الطلاب بطيئي التعلم من خلال لعبهم التمثيلي الحر واستعمالهم للدمى والمكعبات والالوان والصلصال وغيرها يعد عاملاً تربويا مرادفا يعمل بصورة فاعلة على تشكيل شخصية الطالب بطيء التعلم بابعادها المختلفة، مشددة على ان الالعاب التعليمية متى احسن تخطيطها وتنظيمها والاشراف عليها تؤدي دورا فعالاً في تنظيم التعلم، وتبسيط المادة الدراسية وجعلها اكثر تشويقاً.
واشارت الجويان في تصريح للصحافيين عقب رعايتها الورشة التدريبية الاولى لمعلمات بطيئي التعلم التي اقيمت في مدرسة رقية المتوسطة تحت عنوان «توظيف الالعاب التربوية لتدريس طلاب بطيئي التعلم» الى انه من الاتجاهات الحديثة في التدريس استخدام الالعاب التعليمية كونها تزيد من دافعية المتعلم وتضمن تفاعله مع المادة التعليمية التي تقدم بأسلوب مسلٍ وممتع بغية تحقيق الاهداف المرجوة منها وتعمل هذه الالعاب على اشراك المتعلم ايجابياً في عملية التعلم اكثر من اية وسيلة تعليمية اخرى.
واضافت ان مادتي الرياضيات وقواعد اللغة العربية من المواد التي تحتاج الى استخدام استراتيجيات واساليب مبتكرة وغير تقليدية يتم اشراك المتعلم فيها كأسلوب القصة ولعب الادوار والالعاب التعليمية، لما تحتويه مادة الرياضيات من مفاهيم مجردة ورموز يجب ربطها بالواقع الذي يعيشه المتعلم، موضحة ان الالعاب التربوية تسهم في تذليل صعوبات التعلم التي تواجه التلاميذ وذلك من خلال تحويل المفاهيم الصعبة الى مفاهيم حسية قابلة للفهم والتطبيق والمساعدة على تثبيت الافكار لدى المتعلم.
ولفتت الى ان استخدام الالعاب التعليمية من الطرائق التي تستخدم لعلاج بطيئي التعلم في الرياضيات وتسهم في تنمية خبرات غير مباشرة وتساعدهم في تحسين قدراتهم لتعلم الخبرات الرياضية المباشرة وتوجه اهتمامهم وتزيد من دافعيتهم في الرياضيات، اذ تعتبر الالعاب مدخلاً تدريسياً مناسبا للتلاميذ منخفضي التحصيل الدراسي في الرياضيات، مبينة ان اللعب هو نشاط موجه يقوم به الاطفال لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية، ويحقق في الوقت نفسه المتعة والتسلية. واسلوب التعلم باللعب هو استغلال انشطة اللعب في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ العلم للاطفال وتوسيع آفاقهم المعرفية.
ونوهت الجويان ان فصول التربية الخاصة التابعة للفروانية التعليمية شرعت منذ نوفمبر الماضي في تنظيم سلسلة من الورش العملية تقدمها معلمات «طلبة الداون وبطيئي التعلم» بلغ مجموعها 30 ورشة بمختلف المواضيع المتعلقة بفئتي الداون وبطيئي التعلم من اجل تطوير ادائهن وتحفيزهن نحو مزيد من الاداء المتميز، اذ تقوم كل معلمة بعمل ورشة تستعرضها امام زميلاتها المعلمات لتقديم عمل ذي مضمون علمي تربوي يسهم في دعم رسالتهن التعليمية والتربوية لهذه الفئة من الطلبة.
د
جانب من الورشة
image
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  981
التعليقات ( 0 )