• ×

قائمة

الجلاهمة: التوحد يصيب الأولاد أكثر.. وأسباب الإصابة مجهولة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قالت الوكيل المساعد للرعاية الأولية والصحة العامة بوزارة الصحة مريم الجلاهمة إن «نسبة إصابة الأولاد بمرض التوحد تزيد عن البنات بنسبة 4:,1 ولا يرتبط هذا الاضطراب بأي عوامل عرقية أو اجتماعية، حيث لم يثبت أن لعرق الشخص أو للطبقة الاجتماعية أو الحالة التعليمية أو المالية للعائلة أية علاقة بالإصابة».
وكانت الجلاهمة، تتحدث أمس في افتتاح منتدى التوحد، الذي نظمته الخدمات الطبية بالرعاية الصحية الأولية بحضور أكثر من 100 مشارك، مشيرة إلى أن «حوالي 40% من المصابين لوحظ لديهم معامل ذكاء يقل عن 50-55 وحوالي 30% يتراوح معامل ذكائهم بين 50-70».
ويهدف هذا المنتدى إلى تعزيز قدرة العاملين الصحيين على التشخيص المبكر وكيفية التعامل مع المصابين ووسائل العلاج المتاحة.
وأضافت أن «التوحد، يؤثر على النمو الطبيعي للمخ في مجال الحياة الاجتماعية ومهارات التواصل، حيث عادة ما يواجه الأطفال والأشخاص المصابون بالتوحد صعوبات في مجال التواصل غير اللفظي، والتفاعل الاجتماعي وكذلك صعوبات في الأنشطة الترفيهية».
وتابعت «رغم التقدم العلمي، لم يتم التعرف على أسباب الإصابة، ويعتقد العلماء بوجود عوامل وراثية (جينية) وعوامل بيئية، كما أن التوحد يتطلب مهارات من العاملين الصحيين لتشخيصه».
من جهته، أوضح رئيس الخدمات الطبية للرعاية الصحية الأولية عبدالحسين العجمي أن «التوحد هو إعاقة متعلقة بالنمو، عادة ما تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، وتنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ، والنمو الطبيعي للمخ في مجال الحياة الاجتماعية ومهارات التواصل». وتابع «عادة ما يواجه الأطفال والأشخاص المصابون بالتوحد صعوبات في مجال التواصل غير اللفظي، والتفاعل الاجتماعي وكذلك صعوبات في الأنشطة الترفيهية، إذ تؤدي الإصابة بالتوحد إلى صعوبة في التواصل مع الآخرين وفي الارتباط بالعالم الخارجي».
وأشار العجمي إلى أن «فريق العمل المسؤول عن الوقاية من الإعاقة والتأهيل بالرعاية الصحية الأولية، أخذ على عاتقه مسؤوليات وكبيرة، منها متابعة البرامج التي تعني بالوقاية من الإعاقات وضمنها برامج رعاية الأمومة والطفولة والتمنيع وفحص قبل الزواج وفحص ضغط وشبكية العين والصحة المدرسية وصحة المسنين والعيادات التخصصية للأمراض المزمنة». ولفت العجمي إلى أن «علاج هذا المرض وتأهيل ذوي هذه الإعاقة يعتمد على فريق متعدد التخصصات يضم جميع المتحدثين ذات العلاقة».

الوقت - العدد 1137 الخميس 6 ربيع الثاني 1430 هـ - 2 أبريل 2009
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  864
التعليقات ( 0 )