• ×

قائمة

نحو بيئة اقتراع دامجة... في عام 2010

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 لبنان (الأخبار) :


«حوالى صفر في المئة من مراكز الاقتراع في لبنان مجهّز!»، حقيقة خرجت بها حملة إقرار الحقوق السياسية للأشخاص المعوقين (حقي) بعد مسح ميداني شمل 1741 مركز اقتراع في لبنان. وفي التفاصيل التي يعرضها مهندس المشروع أحمد عز الدين أنّ المسح أعطى علامة واحدة لكلّ من المعايير الهندسية الدنيا الدامجة الآتية: موقف السيارات، المدخل والممرات، المنحدر المناسب بشروط فنية، غرفة القلم والوحدة الصحية (المراحيض). وكانت النتيجة أن نالت 6 مراكز في لبنان العلامات كاملة، 7 مراكز خمس علامات، 21 مركزاً أربع علامات،212مركزاً ثلاث علامات، 780 مركزاً علامتين و159 مركزاً صفر علامة.
واقع قاد أفرقاء الحملة إلى الاحتفال بعد ثمانية أشهر من إجراء المسح بما سمّته المديرة التنفيذية لاتحاد المقعدين اللبنانيين، سيلفانا اللقيس، «إنجازاً على طريق بعدها طويلة». اللقيس خصصت أمس جزءاً كبيراً من مداخلتها، في المؤتمر الصحافي لإطلاق المسح الميداني، لعبارات الشكر والامتنان لوزير الداخلية زياد بارود والمدير العام للوزارة نقولا الهبر. بدت اللقيس راضية عن تجربة العام الماضي لجهة تحويل نص قانون الانتخاب 25/2008 إلى التطبيق، ولا سيما المادة 92 التي تنص على أن «تأخد الوزارة بالاعتبار حاجات الأشخاص المعوقين عند تنظيم العمليات الانتخابية»، مروراً بالتعاميم التي أصدرتها الوزارة، ووصولاً إلى المرسوم الخاص بتسهيل اقتراع الأشخاص المعوقين الأسبوع الماضي. ومع ذلك، لم تتردد في تحميل الوزارة مسؤولية متابعة تعزيز المشاركة السياسية للمعوقين: «رحّبت بكم حتى تشتغلوا أكثر، وخصوصاً أنّ معالي الوزير تخرّج من هذا النسيج الاجتماعي الذي يجب أن يبقى مرجعه». ثم روت كيف أن «أحدهم فوجئ حين طالبنا للمرة الأولى بالمشاركة، فبادرنا بالقول: شو خصّكم بالحقوق السياسية؟، كل ما تستطيعون أن تطالبوا به هو الحصول على الدواء!». كذلك علّق كاتب سياسي على التحرك: «إنتو مش معاقين هودي هني معاقين». هنا تنتقد اللقيس التعبير الذي يعكس مفهوماً خاطئاً عن المعوقين، كما قالت. هذا التعبير أثار مجدداً، أمس، نقاشاً في نقابة الصحافة بين النقيب محمد البعلبكي وفاديا فرح من الجمعية اللبنانية للمناصرة الذاتية. ففيما يرى النقيب أنّ الإعاقة العقلية تختلف عن الإعاقة الجسدية وهي مرض خطير له نتائج على المجتمع كله، تستفز المقاربة فرح فتعلّق: «ما في حدا عندو إعاقة بالتفكير بس في ناس بتفكّر ببطء». وتنقل فرح عن المعوقين ذهنياً قولهم: «منفكّر متلنا متلكم وشوفونا وما تشوفوا إعاقتنا».
كلمة حملة «حقي» تلاها أمين سر اتحاد المقعدين الدكتور مروان البسط، فوضع نتائج المسح الميداني برسم المجلس النيابي المنتظر والحكومة التي ستليه، مطالباً إياها بإقرار الموازنة العامة للبلاد ورصد المبالغ المطلوبة لإنفاذ المرسوم المتعلق بتسهيل اقتراع المعوقين، تمهيداً لبيئة هندسية دامجة في عام 2010.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1937
التعليقات ( 0 )