• ×

قائمة

استقبال شعبي حافل لقداسة البابا فـي مركز سيدة السلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عمان (الرأي) :

زار قداسة البابا بندكتوس السادس عشر أمس مركز سيدة السلام لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يقدم خدماته الانسانية والاجتماعية لهذه الفئات على أسس من المحبة والاحترام المتبادل.
وكان في استقبال قداسته لدى وصوله المركز مطران اللاتين في المدينة المقدسة فؤاد الطوال ومطران اللاتين في الأردن سليم الصايغ والمرشد الروحي للشبيبة والكشافة في الأردن الأب سالم منصور وعدد من ممثلي الطوائف المسيحية والراهبات.
وأكد قداسة البابا في الكلمة التي ألقاها في المركز أهمية خدمات الرعاية التي يقدمها المركز لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وتدريبهم وتأهيلهم ودمجهم في المجتمع المحلي.
وقال:إن زيارته تأتي في اطار سعيه والاخرين في هذا العالم لتحقيق الوحدة والسلام في العالم والشرق الاوسط خصيصا.
وحظي الحبر الاعظم باستقبال شعبي حافل حيث غصت ساحات مركز سيدة السلام بالمواطنين الاردنيين من مختلف محافظات المملكة وكبار رؤساء الطوائف المسيحية وبطاركة الشرق من فلسطين ولبنان والاراضي العربية المحتلة عام 1948 وسوريا والعراق ومصر واليمن ووفود سياحية تم دعوتها بمناسبة الزيارة البابوية.
وحرص قداسة بابا الفاتيكان قبل ولوجه الى كنيسة المركز السلام على مستقبليه في الساحة التي كانت تعج بالمستقبلين وهم يرددون الهتافات بحياة جلالة الملك وضيفه الكبير .
ودعا قداسة البابا خلال كلمة له في القداس الالهي الذي ترأسه في كنيسة مركز سيدة السلام التابع لمطرانية اللاتين في الاردن التي غلب عليها الطابع الانساني الروحي الجميع للصلاة لاحلال السلام في القدس وفي الاراضي المقدسة ولاستدامة الحياة الانسانية بعيدا عن العنف، مشيرا الى ان السلام يجلب معه العدالة والمساواة للبشر والناس في هذه المنطقة.
ولفت الى ان العمل الذي يقوم به مركز سيدة السلام في رعايته لذوي الاحتياجات الخاصة يستحق الثناء لان هذه الفئة المحرومة تحتاج دعم ورعاية كافة المؤسسات حتى يصل لها الاحساس بان هناك ما يستحق في الحياة كي نناضل من اجله.
من جانبه اشار بطريرك المدينة المقدسة للكنيسة الكاثوليكية فؤاد الطوال الى حج قداسة البابا الى الاردن والاراضي المقدسة وهو يغمره الحب والايمان لاله واحد لذلك يسعى للعمل لوحدة الانسان ويحاول تذليل الصعوبات في المسيرة الانسانية لانه يثق بالقدرة الالهية وما تزرعه من ايمان وتصميم في الانسان وفي هذا العالم التصميم.
وقال : إن هدف هذا المركز لا يتوقف عند البعد الروحي والانساني بل يتعداه ليصل الى البعد الوطني والاجتماعي الذي تحقق بفضل الدعم المعنوي الصادق الذي تلقاه المركز من السلطات المدنية ومن المؤسسات والجمعيات الخيرية الاردنية الذين يدعمون المركز ماديا ومعنويا، بالاضافة الى ذلك فان المركز يعمل على تعزيز الحس بالكرامة الانسانية لدى ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأضاف : نساعد العائلات للتعرف على هذه الكرامة ونساعدهم للارتقاء بحقوق المعاقين وللدفاع عنهم في محيط الاسرة والمجتمع.
وبين ان المتطوعين هنا في سيدة السلام هم من المسلمين والمسيحيين يدفعهم عملهم التطوعي المشترك الذي ينبع من مبادئهم الدينية الاسلامية والمسيحية وهي قيم ترسخ فيهم قيم الكرامة الانسانية، مشيرا الى أن عملهم التطوعي يوفر لهم تجربة فريدة في التواصل والحوار الهادف مع الاخر والقائم على العمل المشترك بانفتاح تام دون تحفظ ودون افكار مسبقة.
وقدمت خلال القداس الالهي هدايا من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تلقوا دورات تأهيلية ودروسا وعلاجا في مركز سيدة السلام وهي عبارة عن نماذج من منتج هذه الفئة ، في حين كان لافتا ان احدى الهدايا التي قدمت لقداسة البابا كانت الحطة الاردنية ( الشماغ ) الذي التف على كتفي الحبر الاعظم وسط عاصفة من التصفيق والهتافات والزغاريد .
كما كان لافتا انحناء قداسة البابا ليقبل احدى المواطنات من ذوي الاحتياجات الخاصة ( مقعدة ) وهي ترتدي الحجاب العربي الاسلامي.
وارتفعت الاعلام الاردنية والبابوية في مباني وساحات المركز فيما نظم الشباب والشابات حلقات الدبكة الاردنية الشعبية على انغام المعزوفات الاردنية والاهازيج الشعبية واغنيات اعدت خصيصا لهذه الغاية منها السلام البابوي الذي تقول مقدمتها ( في مادبا وعمان في المغطس والمعمدان نجدد سلامنا الابوي ).
وتابع فعاليات الزيارة وزيرة التنمية الاجتماعية مها لطوف والسفير الايطالي في عمان وسفير الفاتيكان ورؤساء الهيئات الدبلوماسية العربية والاجنبية المعتمدة في عمان ورعايا الدول الاجنبية في الاردن وكهنة وراهبات وفرق الكشافة وطلبة مدارس البطريركية اللاتينية في الاردن والاهالي والوفد المرافق لقداسة البابا.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  602
التعليقات ( 0 )