• ×

قائمة

خالد وحمد نموذجان لافتان للقدرة على تجاوز الإعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 العين (الاتحاد) :

تقول الحكمة «إن الصمت باب من أبوابها، وهو ذلك الشيء الهين اللين الذي لا يكلف النفس أو الجوارح أي تعب، تصون لسانك، تملك زمام أمرك، تطلق لسانك تقع تحت رحمته، سياطه مؤلمة تصل القلب قبل العين ودمعه حار يحرق الوجنتين». وقالوا: إن قوة المعنى في رهبة الصمت، وإن الصمت يتلاشى عند كلمة الحق فهي تخرج لتثبت على الأرض، فالشخص الذي يتكلم كثيراً لا يعرف شيئاً.

إرادة لا تقهر

هما كذلك يعملان في صمت: خالد سعيد مصبح النيادي، وحمد هزاع سلطان الدرمكي. أصيبا بالصمم منذ صغرهما لأسباب وراثية بحسب فايزة الجابري- رئيسة شعبة الإعاقة السمعية في «مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة» بخستهما الحياة بعض حقوقهما لكنهما تساما وواصلا وأثبتا جدارتهما، فمشوار الألف ميل بدأ بحلم كبير لم تحاصره حدود المستحيل». وتضيف الجابري: «يستحق كل من خالد وحمد أن يكون نموذجاً لافتاً لقدرة الإنسان على التكيف مع واقعه وتجاوز إعاقته، فقد أثبتا أنهما عملاقان بشخصيتيهما وعطائهما الإنساني وحققا ما يعجز عن تحقيقه الكثير من الأصحاء. واستطاعا الخروج من زوايا العجز واليأس إلى فضاء العطاء، فهما لم يستسلما أو يستكينا للأمر الواقع بل شقا طريقهما في الحياة على أنقاض العجز ليمارسا دورهما في الحياة، كأي شخص سليم بإرادة وتصميم لا يقهر.

معلومات وإنجازات

وتشير الجابري في حديثها عن إرادتيهما القوية، إلى «ان خالد سعيد مصبح النيادي خريح كلية تقنية المعلومات بالولايات المتحدة الأميركية، درس في مركز أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة حتى الثالث الإعدادي قبل أن ينتقل في العام 1996 إلى الولايات المتحدة الأميركية لإكمال دراسته الثانوية. وفي العام 1999 التحق بكلية تقنية المعلومات بولاية «كونيكتيكت» لدراسة مجال الاتصالات والتكنولوجيا التي استمرت دراسته فيها 3 سنوات وانتهت بالتخرج في مجال تقنية المعلومات حيث يعمل حالياً في شركة إنجازات لنظم البيانات.

لاعب رياضي

وأضافت الجابري: «يلعب النيادي في نادي العين لكرة القدم (لفئة الصم)، وقد حقق العديد من البطولات، إلى جانب أنه بحق عضو فعال في المجلس الطلابي بقسم الإعاقة السمعية في «مركز العين لذوي الاحتياجات الخاصة» وحاصل على العديد من الشهادات التقديرية. فيما تلفت سلمى التميمي- المدرسة المتخصصة في مجال الصم، قائلة: «يمتلك خالد شخصية صبورة مفعمة بالآمال والطموحات ليس لنفسه فحسب بل لكل فئة الصم، وسيتوجه العام المقبل إلى الولايات المتحدة الأميركية لمواصلة الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس في تقنية المعلومات، وقد شارك في عدد من المؤتمرات وحصل على عدد من الشهادات، ويحلم خالد بوضع أفضل له ولإخوانه الصم عبر مستقبل يحقق لهم آمالهم وطموحاتهم».

لغات واتصالات

لا تختلف كثيراً حال أو ظروف حمد هزاع سلطان الدرمكي عن زميله، إذ تقول الجابري: «تخرج الدرمكي من كلية تقنية المعلومات بالولايات المتحدة الأميركية بعد انتهائه من المرحلة الإعدادية عام 1992 وسافر إلى الولايات المتحدة الأميركية لإكمال دراسته الثانوية، وفي العام 1994 انتقل إلى واشنطن للتمكن من اللغة الانجليزية وتعلم أصول اللغة واستمرت دراسته فيها 3 سنوات». تسترسل الجابري مضيفة: «انضم الدرمكي عام 1997 إلى كلية التقنية بولاية «كونكتيكت» لدراسة الاتصالات والتكنولوجيا واستمرت دراسته فيها 3 سنوات، ثم عاد إلى البلاد عام 2000، ويعمل حاليا في شركة إنجازات لنظم البيانات».

عاشق الكرة

أسس حمد أول فريق كرة قدم لفئة الصم عام 2001، ويضم الفريق مجموعة أطفال ويافعين صم يعشقون مثله هذه الرياضة، وقام على تدريبهم ومساعدتهم في الحياة اليومية وبات رفيقاً لايستغنى عنه، يستمعون إليه، يحترمون رأيه، ويستشيرونه في أغلب أمورهم ليس على مستوى مركز العين فحسب بل تعود الدرمكي أن يجوب إمارة أبوظبي (السلع وغياثي والوجن والقوع) يتفقد زملاءه من الصم ويطمئن على أحوالهم حتى بات أباً روحيا لهم.. تقول سلمى التميمي- مدرّسة: «قام الدرمكي بتسجيل فريقه في مباريات وبطولات محلية لكي يحتك أعضاء الفريق مع الأعضاء الآخرين ويندمجون بهم، مما أسهم في تكوين صداقات وتقبّلهم لبعضهم البعض. وقد ساهمت هذه الفكرة في تقبل المجتمع للأفراد الصم كأشخاص بينهم في الحياة والمجتمع». والدرمكي عضو فعال في المجلس الطلابي بقسم الإعاقة السمعية في «مركز العين لذوي الاحتياجات الخاصة» وتوج نجاحاته بحصوله على جائزة أبوظبي لأفضل شخصية لعام 2006، شارك في عدد من المؤتمرات وحصل على عدد من شهادات التقدير.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  655
التعليقات ( 0 )