• ×

قائمة

قداسة البابا يزور مركز سيدة السلام لذوي الاحتياجات الخاصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 زار قداسة البابا بندكت السادس عشر اليوم الجمعة مركز سيدة السلام لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يقدم خدماته الانسانية والاجتماعية لهذه الفئات على أسس من المحبة والإحترام المتبادل. وكان في إستقبال قداسته لدى وصوله المركز مطران اللاتين في المدينة المقدسة فؤاد الطوال ومطران اللاتين في الأردن سليم الصايغ والمرشد الروحي للشبيبة والكشافة في الأردن الأب سالم منصور وعدد من ممثلي الطوائف المسيحية والراهبات. وأكد قداسة البابا في الكلمة التي ألقاها في المركز على أهمية خدمات الرعاية التي يقدمها المركز لفئات ذوي الإحتياجات الخاصة وتدريبهم وتأهيلهم ودمجهم في المجتمع المحلي. وقال ان زيارتي لمركز سيدة السلام تشكل المحطة الأولى في رحلتي للحج، وهذا يؤكد أهمية الجهود التي تبذلونها في إطار رسالتكم النبيلة والتي تؤدونها بكل كفاءة واقتدار كما يجسد قدسية الأراضي التي عاش فيها السيد المسيح وسار عليها لافتا الى المكانة الخاصة للقدس بالنسبة للمسيحيين على مستوى العالم. وأضاف لقد جئت إليكم ليس بالهدايا والأعطيات كما هو شأن الحجاج في العهود السابقة ولكن جئت إليكم بهدية ثمينة وهي الصلاة من أجل الوحدة والسلام في منطقة الشرق الأوسط، السلام لكل الناس وللقدس والأراضي المقدسة والأسرة العالمية برمتها. وألقى بطريرك اللاتين في المدينة المقدسة فؤاد الطوال كلمة أكد فيها أهمية زيارة البابا للأراضي المقدسة في الأردن مشيرا الى نجاح تجربة المركز في تحقيق تجربة التعايش الديني لخدمة ذوي الإحتياجات الخاصة وايجاد قاعدة إنسانية مسيحية اسلامية مشتركة لخدمة هذه الفئة. وقدم قداسة البابا هدية رمزية لمركز سيدة السلام تقديرا للجهود التي يبذلها لخدمة الفئات الأقل حظا كما تلقى هدايا تذكارية من رؤساء الطوائف المسيحية في الأردن. وقال الأب هياب فخري الكرملي انه جاء من لبنان مع مجموعة من أفراد الطائفة الكرملية لأداء الصلوات لتحقيق الغاية المنشودة من الزيارة البابوية وهي رسالة السلام والمحبة والعدالة. وقال الأب بطرس حجازين ان اختيار المكان لزيارة البابا له معان ودلالات كبيرة تؤكد على الأهمية الكبيرة لرعاية فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم الخدمات الانسانية المختلفة لها. وشارك في الإستقبال الذي تخلله فقرات واناشيد وطنية وترانيم دينية ممثلون من الطوائف المسيحية في لبنان وسوريا ومصر والإرجنتين وفرنسا. بترا
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  552
التعليقات ( 0 )