• ×

قائمة

السديراوي: تجهيز المباني المدرسية الجديدة وفقاً لاحتياجات طلبة الإعاقات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كتب لؤي شعبان:
كشفت وكيلة وزارة التربية تماضر السديراوي توجه الوزارة نحو دمج فئات جديدة من طلبة الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم الأسوياء في مدارس التعليم العام خلال العام الدراسي المقبل، بعد نجاح مشروع الدمج على طلبة متلازمة الداون وبطيئي التعلم المطبق منذ سنوات.
وأشارت السديراوي في تصريح للصحافيين أمس عقب حضورها الملتقى التربوي الأول لدمج طلبة الفصول الخاصة في مدارس التعليم العام الذي أقيم تحت رعاية وحضور وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي نورية الصبيح، الى مخاطبة وزارتي الأشغال العامة والمؤسسة العامة للرعاية السكنية لشمول مدارسها بتجهيزات خاصة لطلبة الاحتياجات الخاصة ضمن خطة التربية نحو دمج الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام، لافتة الى أن الكويت تعد سباقة في تطبيق مشروع الدمج على مستوى دول الخليج.

خطة
ونوهت السديراوي بخطة قطاع المنشآت التربوية لتجهيز مدارس التعليم العام باحتياجاتها لتطبيق آلية الدمج عبر تزويدها بالمصاعد، وتخصيص أماكن لذوي الإعاقة لتسهيل حركتهم داخل المدرسة مع زملائهم الأسوياء، مبينة أن الوكيل المساعد للتعليم النوعي محمد الكندري يعكف حاليا على إعداد دراسة تتضمن نوعية الإعاقات التي يمكن دمجها ومتطلبات تنفيذ هذا التوجه.
وشددت على أهمية القرار الوزاري بنقل اختصاصات الأمانة العامة للتربية الخاصة من الوزارة الى المناطق التعليمية، الذي طبق مع بداية العام الدراسي الحالي، مشيرة الى أن القرار مهد لمنح طلبة الاحتياجات الخاصة الاهتمام الكافي والرقابة الأفضل على أداء معلمي ومعلمات هذه الفئة من الطلبة.
من جانبها، أعلنت مدير عام منطقة الفروانية التعليمية يسرى العمر أن وزارة التربية ستطبق في بداية العام الدراسي المقبل «التعليم المهني» لطلبة الاحتياجات الخاصة الذين أنهوا الصف الخامس بعد اجتيازهم برامج «التربية الخاصة» في مدارس التعليم العام، بهدف تأهيلهم لدخول سوق العمل في المستقبل.
ولفتت العمر الى أن تجربة الدمج أثبتت نجاحها، خاصة بعد نقل صلاحيات الأمانة العامة للتربية الخاصة الى المناطق التعليمية، وتعيين مراقبين للتربية الخاصة فيها يشرفون على معلمي ومعلمات تلك الفئات، موضحة أن منطقة الفروانية التعليمية تطبق مشروع الدمج على ثلاث مدارس هي مدرسة رفيدة الأسلمية بنات وروضة السلام، إضافة الى مدرسة رقية المتوسطة بنات، على أن يتم تحديد مدرسة أو مدرستين لتطبيق التدريب المهني خلال العام الدراسي القادم.
مشاركة واسعة
وفيما يتعلق بفعاليات الملتقى، قالت العمر إن إدارة المنطقة حرصت على ألا يقتصر الحفل على مشاركة طلبة متلازمة الداون في مدارس المنطقة فقط، وإنما يشتمل على مدارس من المناطق التعليمية الأخرى ممن لديهم فصول خاصة بالدمج، مشيرة الى أن ملتقى هذا العام تميز بمشاركة فئة متلازمة الداون في الصف الأول الابتدائي، على أن يتم إشراك الطلبة والطالبات من الفئات الأخرى في السنوات المقبلة.
وأضافت أن الإدارات المدرسية تعمل على تقبل طلبة الاحتياجات الخاصة من قبل أقرانهم الأسوياء داخل المدرسة الواحدة، وإتاحة الفرصة للتفاعل الاجتماعي معهم وتمكينهم من محاكاة سلوك الأطفال وتقليدهم وزيادة التواصل بينهم، مما يسهم في تحسين اتجاهات هذه الفئة. من جهتها، نوهت مراقبة التربية الخاصة الدكتورة خلود الجويان بدور وزارة التربية في رعاية طلبة الداون وبطيئي التعلم في مدارس التعليم العام وتقديم كافة الخدمات التي من شأنها أن ترتقي بمستواهم التعليمي، مشيرة الى أنه دور يتعاظم باستمرار ويعبر عن مدى التزام الوزارة بتعريف المجتمع بالبرامج والخدمات التي تقام لرعاية هؤلاء الطلبة، والتأكيد على أهمية دعم برامجها كي تقوم بالأدوار المناطة بها في سبيل تحقيق أهدافها.

ميدالية برونزية
احتلت الطالبة ضحى عادل معتوق من مدرسة رقية المتوسطة بنات في منطقة الفروانية التعليمية المركز الثالث، وفازت بالميدالية البرونزية في مسابقة الرسم الخاصة باتحاد الجمعيات التعاونية على مستوى دور العالم كافة.

القبس - الخميس 02 ابريل 2009 ,07 ربيع الثاني 1430 , العدد 12874
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  697
التعليقات ( 0 )