• ×

قائمة

ورشة عمل حول صعوبات التعلم . .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 دبى (وام) :

أكدت نوره المري مدير ادارة التربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم أن مجال التربية الخاصة يعد أحد المجالات التربوية الحديثة التي بدأت تفرض نفسها بقوة في ميادين التربية والتعليم حيث بدأت الممارسات والخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة في الميدان التربوي تشكل تحديا كبيرا للمؤسسات التربوية والمعلمية والأهالي.

واشارت نوره المري خلال ورشة العمل التدريبية التي نظمتها إشاره للاستشارات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم اليوم بدبي بعنوان \" صعوبات التعلم ..نهج عملي لأسس التقييم والتشخيص وتدريس الطلاب \" الى أن صدور القانون الإتحادي رقم(29) لسنة 2006 الخاص بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة قد سطر إنجازا رياديا حقيقيا بعد أن كان حلما يراود ذوي الاحتياجات الخاصة وأهاليهم وما زال حلما يبتغى في كثير من الدول.

وأوضحت انه في خضم هذه التطورات الهائلة التي يشهدها ميدان التربية الخاصة كان لزاما على وزارة التربية والتعليم أن تساهم بدور ريادي فعال يتناسب وتطلعات وتوجيهات القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو الارتقاء بمستوى الخدمات التربوية ليكون نموذجا يحتذى به في جودة التعليم وقدرته على توفير الفرص المتكافئة لكل أفراد المجتمع بما يتناسب وقدراتهم واحتياجاتهم وهذا ما تسعى له إدارة التربية الخاصة من خلال خططها التنفيذية لمبادرات استراتيجية وزارة التربية والتعليم.

وأكدت المري في كلمتها التي القاها نيابه عنها مؤيد الحمدي موجه اول بديوان وزارة التربية والتعليم أن الوزارة تولي أهمية كبيرة لتكامل أدوار المؤسسات التربوية والمؤسسات المجتمعية في أوجه الرعاية الموجهة لفئات ذوي القدرات الخاصة.. مشيرة الى ان الورشة التدريبية المنعقدة حاليا هي إحدى ثمار هذا التكامل خاصة أنها تتطرق لموضوع غاية في الأهمية وهو صعوبات التعلم والتي تقع ضمن أولويات إدارة التربية الخاصة التي تسعى لتذليل كافة الصعوبات التي تواجه طلبة هذه الفئة من حيث التشخيص والتقييم وطرق العلاج والتدريس.

من جهته قدم ماء العينين مدير عام مؤسسة إشارة للإستشارات بوافرالشكر والتقدير إلى معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم لتوجيهاته لدعم هذه الدورات والندوات والمؤتمرات المتخصصة في المجال التربوي.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  612
التعليقات ( 0 )