• ×

قائمة

مي تتحدى الكرسي المتحرك وتنشئ مشروعها الخاص

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عمان :

دارت عجلة الاقتصاد لدى مي بني هاني من كرسيها المتحرك الذي تستعمله لمساعدتها على التنقل من مكان لآخر بعدما أصابها مرض عضال، ما دفعها لترفض الاستسلام لواقع كونها من ذوي الاحتياجات الخاصة.

تخرجت مي في جامعة اليرموك بعد دراسة اللغة الفرنسية عام 2008، وقبل التخرج قررت بناء مشروعها الريادي الخاص، لقلة فرص العمل لذوي الاحتياجات الخاصة لدرجة شبه معدومة بحسبها.

مي افتتحت بوتيكا للملابس النسائية في مدينة إربد قبل نحو تسعة أشهر، وذلك بعد الحصول على تمويل من بنك التنمية والتشغيل بقيمة 13 ألف دينار، في حين وصلت تكلفة المحل إلى ما يقارب الـ20 ألف دينار.

وتشير مي إلى أن حبها للملابس والأزياء، دفعها لتأسيس المحل، في حين تطمح إلى إنشاء مشروع كبير من خلال الوصول إلى جهة تتبنى المشروع، حيث تنوي القيام باستيراد مواد خام، والإضافة عليها، للخروج بعمل مميز يدمج الملابس العصرية باللباس التقليدي.

وتذكر مي أن مردود المحل خلال الفترة الماضية متوسط، لا سيما أن افتتاحه ترافق مع أزمة انهيار الشركات التي تتعامل بالبورصات الأجنبية، خاصة في محافظات الشمال، والركود الذي ضرب غالبية اقتصادات العالم نتيجة الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت مي أنها حصلت على دعم معنوي كبير من والديها بشكل خاص، رغم الانتقادات الكبيرة التي طاولتها من المجمتع بنزولها كفتاة إلى السوق، مشيرة إلى أن أهلها يقومون بشراء البضاعة إضافة إلى القيام بالأمور اللوجستية لهذا المحل، في حين تقوم هي بالتسويق والقيام بعملية البيع والشراء، والاطلاع على الموديلات عبر الإنترنت بهدف شراء الملابس التي تتناسب مع الموضة.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  467
التعليقات ( 0 )