• ×

قائمة

التربية والشؤون الاجتماعية تنفذان عملية دمج رمزي لأطفال من ذوي الإعاقة وأطفال أصحاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 دمشق-سانا

نفذت وزارتا التربية والشؤون الاجتماعية والعمل اليوم عملية دمج رمزي بين أطفال من ذوي الإعاقة السمعية وأطفال أصحاء في مدرسة نهلة زيدان بدمشق وذلك في إطار أسبوع الأصم الذي تقيمه المنظمة السورية للإعاقة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية.

وقال الدكتور علي سعد وزير التربية في تصريح للصحفيين خلال جولته على المدرسة إن المنظمة الدولية للتربية والثقافة العلوم تركز الآن على التعليم الجامعي الحديث من خلال دمج جميع الفئات في إطار نظام تعليمي موحد يحقق فرص العدالة والمساواة بين الوجود الاجتماعي للطالب وفي عملية التعلم والمعرفة.

وأضاف سعد أن وزارة التربية تعمل منذ سنوات في إطار خطة لدمج ذوي الحاجات الخاصة وبعض فئات الإعاقة الخفيفة بحيث تنسجم مع الوسط العام لافتاً إلى أن هذه الخطة ما تزال في مرحلة الاستعداد وأن الوزارة لديها خطة مستقبلية لزيادة قدرة النظام التربوي على تنفيذ عملية الدمج من خلال إعداد معلمين وصفوف ومدارس ومصادر تعلم بهدف استيعاب أكبر فئة ممكنة من المعاقين.

ولفت وزير التربية إلى أن المدة الزمنية لتنفيذ هذه الخطة متوقف على إجراء إحصاء دقيق للإعاقات وتصنيفها بالتعاون مع الجهات المعنية ولاسيما وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لافتاً إلى وجود عدد كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة غير المصنفين في مدارس القرى والارياف.

بدورها قالت الدكتورة ديالا الحج عارف وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل إن المجلس المركزي للمعاقين سيناقش في المرحلة القادمة إمكانية إيجاد تشريع يضمن توفير أجهزة الكشف المبكر عن ضعف السمع في مشافي التوليد لافتة إلى توفر الإمكانيات المالية والفنية والتقنية الكفيلة بذلك ليتم الانتقال إلى الخطوات الأخرى تباعاً.

وأشارت الحج عارف إلى أن الوزارة ستقيم التجربة الميدانية للاحتفال بأسبوع الأصم بهدف تعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات في السنوات القادمة مؤكدة أن هذه التجربة تدل على تكامل الأدوار بين الوزارات المعنية بالاهتمام بشريحة ذوي الإعاقة السمعية.

يذكر أن أسبوع الأصم الذي تقيمه منظمة آمال بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم تضمن إجراء فحوص سمعية مجانية للاطفال حديثي الولادة في مشفيي التوليد الجامعي والزهراوي بدمشق وإجراء فحوصات مماثلة للاطفال في روضة أشبال تشرين إلى عملية دمج رمزي في مدرسة سعد الدين القواص بدمشق للاطفال ذوي الإعاقة السمعية.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  558
التعليقات ( 0 )