• ×

قائمة

الكعبي يفتتح معرض رسومات الصم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 منى البدوي(العين) :


أكد علي سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام على الدمج الشامل لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع على كافة الأصعدة الاجتماعية والتعليمية والصحية والبيئية، وضرورة مد يد العون لهذه الفئة وأهمية إتاحة الفرص الوظيفية لهم، مؤكداً في الوقت نفسه حرص سموها البالغ على أن ينال الأفراد الذين ينتمون الى هذه الفئة حقوقهم كاملة مع تيسير كل سبل العيش الكريم لهم ليمارسوا دورهم في خدمة الوطن ويسهموا بكل إيجابية في عملية التنمية والبناء التي تحتاج فيها الإمارات إلى تضافر جهود كل الأبناء على السواء.

أشار الكعبي إلى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تتبنى إبداعات بنت الإمارات عموماً وفئة ذوي الاحتياجات على وجه الخصوص من خلال تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية لهؤلاء الأشخاص.

جاء ذلك خلال افتتاحه مساء أمس المعرض السنوي الأول لرسومات الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة فئة الصم (إناث) الذي ضم حوالي خمسين لوحة من مختلف الفنون التشكيلية في فندق سيتي سيزنز العين بمناسبة أسبوع الأصم العربي الذي نظمته مجموعة من المتطوعات الإماراتيات العاملات في مجال ذوي الاحتياجات، تحت شعار لا قيود على الأنامل الصامتة وبإشراف من منطقة العين التعليمية قسم الاحتياجات الخاصة لعرض رسومات ثلاث رسامات من فئة الصم إلى جانب عدد من الرسامات والمبدعات من مختلف إمارات الدولة.

حضر حفل الافتتاح وفد من وزارة الشؤون الاجتماعية ورؤساء الأقسام في منطقة العين التعليمية، ووفد من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وشؤون القصر وذوي الاحتياجات الخاصة ترأسه مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة وممثلون عن المؤسسات الإنسانية والاجتماعية في مدينة العين إلى جانب حضور عدد من المسؤولين وطلاب وطالبات من جامعة الإمارات والمدارس التربوية.

ونقل علي سالم الكعبي في كلمته خلال افتتاح المعرض تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، معبراً عن سعادته الشخصية بأن يكون افتتاح معرض الأنامل الصامتة برعاية كريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، مشيراً إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يحظون برعاية وتقدير من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي تؤمن بحق هذه الفئة في الحياة الكريمة باعتبارها جزء أصيل من نسيج مجتمعنا ويمكن لهم أن يكونوا عنصراً فاعلاً ومساهماً بإيجابية في عملية التنمية وفق قدراتهم.

وأبدى علي سالم الكعبي إعجابه الشديد باللوحات المعروضة مثنياً على أعمال الرسامات الثلاث التشكيلية والفنية وعلى موهبتهن وتأكيد شخصيتهن للوصول للمشاركات الدولية والعالمية.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  770
التعليقات ( 0 )