• ×

قائمة

جائزة الأميرة هيا استحقاق وتكريم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 محمد العمادي



كانت خطوة تبعتها مبادرة متميزة هدفت إلى تقديم أفضل الخدمات التربوية في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة لضمان مخرجات تعليمية ناجحة من خلال إيجاد بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين لرفع مستوى الخدمات المستقبلية واستمراريتها، فبرعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، تم تنظم احتفال لتكريم الأخصائيين المتميزين، وذلك تقديراً لجهودهم في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة وتحفيزاً لهم على المزيد من العطاء، وذلك في الثاني عشر من الشهر الجاري، هذا اليوم يعتبر علامة مميزة في تاريخ التربية الخاصة ونقطة انطلاق لمستقبل أفضل.


تكمن أهمية التكريم والذي يحدث للمرة الأولى ليس في دبي فحسب وانما في منطقتنا العربية عموماً بتوفير الدعم المعنوي للعاملين في مجالات التربية الخاصة مما يدفعهم إلى المزيد من العطاء والبذل في ظل ضآلة المردود المادي مقارنة مع الجهد المبذول وعدم توفير الحوافز المعنوية والمادية أسوة بغيرهم من المعلمين في المدارس العادية، حيث شملت الجائزة مختلف العاملين في قطاع التربية الخاصة من إداريين وفنيين وأولياء أمور لتكون بحق مبادرة متكاملة تسعى إلى خلق جو من الإبداع والتخصصية والتميز في احد أهم قطاعات الخدمة الإنسانية.


ان تلك المبادرة الكريمة في إطلاق الجائزة تعد نقلة نوعيه تسهم في تطوير قطاع التربية الخاصة وشحذ طاقات العاملين فيه للاستمرارية في العطاء، فقد كانت حافزاً للمراكز والمختصين على حدٍ سواء للارتقاء بقطاع التربية الخاصة ورسم معالم لمستقبل أفضل لذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم.


لقد كان لرعاية وحضور حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين الأثر البالغ على الحضور والفائزين على حد سواء بعبارات سموها المشجعة والداعمة للعاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف فئاتهم.


فقد تم تكريم 23 فائزاً من العاملين في قطاع التربية الخاصة من إداريين وفنيين وأولياء أمور، إضافة إلى أفضل حملة توعوية وأفضل حملة جمع تبرعات وأفضل حملة تسويقية والموقع الالكتروني المتميز ومشروع التربية الخاصة المتميز والبحث التربوي المتميز ومركز التربية الخاصة المتميز.


لقد استحق المتميزون التكريم بجهدهم وعطائهم وتفانيهم في رعاية وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم والقائمين على رعايتهم، وستبقى جائزة الأميرة هيا ديدناً يسهم في الارتقاء بقطاع التربية الخاصة وفي كافة المجالات.


بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  706
التعليقات ( 0 )