• ×

قائمة

أول مهندس فضائي سعودي كفيف خلال عام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الرياض: سوسن الحميدان
يوشك مهندس سعودي كفيف، في العقد الثالث من عمره، على إنهاء دراسته الجامعية، التي ستضعه كأول مهندس فضائي كفيف، عقب إنهاء المرحلة الجامعية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران. ويقف مهند أبو دية خلال عام، على مقربة من تسجيله كأول مهندس فضاء كفيف، وهو ما يعتبره تحدياً للإعاقة، والمعوقات الجسدية. ولم تكن طفولة الشاب مهند بن جبريل أبو دية طفولة عادية، فقد لمست أسرته منذ السادسة من عمره، ملكة الاختراع لديه، إلى أن بات محطاً للأنظار، وهدفاً لعدسات وسائل الإعلام، في أي محفل يُشارك به. مهند أبو دية، شاب سعودي مُقعد، ترجم ملكة الاختراع في نفسه منذُ نعومة أظفاره، خلال اهتمامه بتغيير أشكال الألعاب الخاصة به، إلى أن امتدت تلك الهواية، وبلغت رفاقه، الذين شهدوا هم الآخرون على ما في نفسه من رغبة وطموح. 6 اختراعات إلكترونية، عمل عليها أبو دية، جعلته ينضم لقائمة المخترعين من أبناء بلاده، وجعلت أحلامه واقعاً ملموسا، عقب أن قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، بتوثيق نتاج فكرة ذاك الطفل، إلى أن بلغ مكتب براعة الاختراع الأميركي، الذي وثق هو الآخر اختراعاته. وسبق أن تعرض أبو دية، لحادث سير، يعتبره غيّر مسار حياته، وحوله من شاب سليم، إلى شاب مقعد، عقب بتر ساقة اليمنى جراء إصابته في الحادث ذاته. مهند الذي تحدث لـ«الشرق الأوسط» على هامش مشاركته في منتدى الغد الذي تحتضنه العاصمة الرياض، اعتبر حادث السير الذي أقعده، عاملاً مُساعداً لزيادة الإصرار، إلى أن بلغت ابتكاراته 3 ابتكارات، تخدم فئة المعاقين من أبناء جلدته. وهدف أبو دية من اختراعاته تلك، لتُمكن الأطفال المعاقين من الدخول في عالم الإلكترونيات عن طريق طابعة إلكترونية تعمل على طباعة الصور بطريقة بارزة، إضافةً إلى اختراع آخر، يعمل على البحث عن حاجات الإنسان، ويصدر أصواتاً خاصة عن نهاية عمليات البحث خلال إيصاله بخدمة البلوتوث، واختراع ثالث يجمع عددا من الألعاب الإلكترونية للمعاقين. وينوي أبو دية، الذي ينتظر مولوده الأول، تمكين أكثر من مليون مسلم من المكفوفين، من الاستفادة من اختراعاته تلك، عبر إرسال رسالة الاختراع لهم، لتحقيق الفائدة التي توفرها اختراعاته، بتعاونٍ من جمعية المخترعين السعوديين.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  666
التعليقات ( 0 )