• ×

قائمة

فريق طبى عالمى يجرى «جراحات مجانية» لأطفال «الشفة الأرنبية وشق الحلق» فى الإسكندرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 المصرية اليوم :

تحت رعاية السيدة سوزان مبارك، حرم رئيس الجمهورية، تنظم جمعية «عملية الابتسامة» قافلة طبية مجانية بمستشفى شرق المدينة بمحافظة الإسكندرية بالتنسيق مع وزارة الصحة ومحافظة الإسكندرية فى الفترة من اليوم الأربعاء، وحتى ٢٩ أبريل الجارى لإجراء عمليات جراحية «مجانية» للأطفال الذين يعانون من «الشفة الأرنبية» وشق سقف الحلق، كعيب خلقى وتضم القافلة فريقاً طبياً دولياً مشتركاً من متطوعى جمعية «عملية الابتسامة ـ مصر»، ومتطوعى جمعية عملية الابتسامة الدولية، حيث يستضيف مستشفى شرق المدينة القافلة التى يتكون فريقها الطبى من ٧٤ متطوعاً فى المجالات الطبية وغير الطبية بينهم أطباء جراحات التجميل والتخدير والأطفال والأسنان والتخاطب والتمريض وغيرها، والذين سوف يقومون بتقديم الرعاية الطبية والجراحية اللازمة للأطفال ذوى العيوب الخلقية بالوجه.

وأكدت إدارة الجمعية الخيرية أنه تم اختيار هذا الفريق بعناية ليغطى جميع احتياجات الأطفال المعنيين، وذلك بمتطوعين من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وإيطاليا والمملكة المتحدة والأردن، يعملون جنباً إلى جنب مع الفريق الطبى المصرى خلال تلك القافلة الطبية، التى من مميزاتها ـ حسب إدارة الجمعية ـ تقديم الاحتكاك وتبادل الخبرات الطبية بين الفريقين المصرى والأجنبى، التى ستبدأ بفحص الحالات اليوم الأربعاء، وغدا الخميس، يلى ذلك أسبوع جراحى تجرى فيه الجراحات اللازمة لتلك الحالات.

وعلمت «المصرى اليوم» أنه سيتم خلال هذه القافلة الطبية فحص الحالات التى تعانى من الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق كعيب خلقى «من جميع أنحاء الدلتا»، كما سيتم اختيار الحالات بعناية شديدة بحيث يعتمد الاختيار على السن المناسبة وعدم القدرة المادية وعلى احتياج الحالة للتدخل الجراحى من عدمه، خاصة أن القافلة ستجرى نحو ٢٠٠ عملية جراحية فقط، وسوف تكون تلك الخدمة مجانا ودون أى مقابل.

وأوضحت إدارة جمعية «عملية الابتسامة - مصر» أنه سيشارك فى القافلة الطبية فريق كبير من المتطوعين الطلاب من الكليات الطبية وغير الطبية ليقوم هذا الفريق بأعمال التسجيل الطبى للمرضى، وإدخال بيانات الحالات إلى قاعدة البيانات الخاصة بالجمعية لتسهيل الحصول على أى بيانات أثناء وبعد الجراحات، كما يقوم الفريق الطلابى بأعمال الترجمة والتنظيم الداخلى للمرضى، وكذلك مساعدة الحالات غير القادرة على الوصول إلى المستشفى، وكذلك عن طريق الذهاب إلى محل إقامتها واصطحابها إلى مقر المستشفى على نفقة الجمعية.

وأعلنت الجمعية أنها ستوفر فريقاً طبياً دولياً بمستشفى شرق المدينة بالإسكندرية لمتابعة حالات ما بعد العمليات الجراحية بعد انتهاء عمل القافلة للتعامل مع الحالات التى تم إجراء العمليات الجراحية لها، بالإضافة إلى فريق لمتابعة المرضى بعد ٦ أشهر وبعد عام أيضاً من العملية، مؤكدة أنها ستقدم خلال القافلة كل المستلزمات والأجهزة الطبية اللازمة للعمل.

وقال الدكتور محمد الشاذلى، الأستاذ المساعد بطب أسيوط رئيس الفريق الطبى المصرى، المشارك فى القافلة: «هذه القافلة تنظم بالشراكة بين الجمعية ومحافظة الإسكندرية ووزارة الصحة، كما يشارك العديد من مؤسسات المجتمع المدنى، وكذلك الكيانات الاقتصادية والهيئات المانحة فى دعم هذه القافلة».

وأضاف الشاذلى: «إن محافظة الإسكندرية وفرت العيادات الخارجية وغرف العمليات وإقامة وإعاشة المرضى بمستشفى شرق المدينة، حيث يتابع اللواء عادل لبيب، محافظ الإسكندرية، أحداث وتطورات القافلة وتوفير كل السبل لإنجاحها وتذليل كل العقبات لخدمة الأطفال المصابين بهذه التشوهات، خاصة من أبناء محافـظة الإسكندرية الذين يحتاجون إلى هذه الخدمة الطبية المتميزة».

وتابع: إن اختيار الإسكندرية لتكون المحطة الثانية للفريق الطبى جاء لأنها إحدى القلاع الطبية فى مصر، وأحد عناوين مصر كدولة، كما أن هذا الاختيار جاء بناء على توجيهات الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة، لتغطية منطقة الدلتا بالكامل وبعد إجراء الجراحات الماضية فى القاهرة، ثم تغطية الدلتا عن طريق الإسكندرية ومع المرحلة المقبلة فى المنيا لتغطية الصعيد نكون قد غطينا مصر بالكامل».

وأكد الشاذلى أن محافظ الإسكندرية وفر الإعاشة والتنقلات لعدد ٧٠ خبيراً مشاركاً فى إجراء الجراحات، فى حين ستتكفل الجمعية ـ حسب الشاذلى ـ بتوفير خدمة ما بعد العمليات الجراحية للأطفال.

وأوضح الشاذلى أن تكلفة العملية الواحدة تصل إلى حوالى ٣ إلى ٤ آلاف جنيه، وهى مبالغ «ليست كبيرة» ـ حسب تقديره ـ ولكن الهدف من تلك القوافل الطبية بث روح الجماعة والتكافل فى المجتمع لأن هذه المبالغ لا تقدر عليها الأسر الفقيرة، التى لديها أطفال مرضى.

وقال نحن نقدم الخدمة المتكاملة للطفل فى مكان واحد مثل الجراحة والتجميل والتخدير والطب النفسى والتخاطب والتأهيل النفسى وغير ذلك.

وأضاف الشاذلى: «إن السيدة سوزان مبارك ترعى القوافل التى تنظمها الجمعية، وتقدم لها كل العون وهو ما يجعلنى أطمح فى أن ترعى قافلة لعلاج أطفال غزة أصحاب العيوب الخلقية الذين يتعذر تقديم الخدمة الطبية لهم داخل غزة، ويمكن أن نخرجهم إلى مستشفى العريش لإجراء العمليات لهم، خاصة أن القوافل الطبية لا تستطيع الوصول إليهم منذ ٧ سنوات، وهذا الأمر لا يمكن أن يتحقق إلا بمساعدة السيدة سوزان مبارك والدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة، لتطلب ذلك موافقات دولية».

وأكد الدكتور محمد مصطفى حامد، رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة بوزارة الصحة التابع لها مستشفى شرق المدينة الذى يشهد إجراء الجراحات، أن الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة، أصدر تعليماته بفتح مستشفى شرق المدينة أمام فريق الخبراء الطبى بدءاً من اليوم الأربعاء ٢٢ أبريل وحتى نهاية الشهر لإجراء حوالى ٢٠٠ عملية جراحية للشفة الأرنبية وشق الحلق للأطفال المرضى من الإسكندرية والمحافظات المجاورة لها.

وقال حامد: «إن الفريق الطبى الذى سيجرى الجراحات مكون من حوالى ٧٠ خبيرا من الولايات المتحدة وإيطاليا ومصر وكندا وهو فريق متخصص فى جراحات التجميل والأطفال والتخدير والتخاطب والتقويم، تمت دعوته عن طريق وزارة الصحة بالتعاون مع جمعية (عملية الابتسامة).

من جانبه قال الدكتور محمود الدماطى، مدير مستشفى شرق المدينة، إن زيارة الفريق الطبى العالمى للمستشفى تأتى فى إطار التعاون بين وزارة الصحة وجمعية «عملية الابتسامة» من أجل تدريب الأطباء والعاملين بالمستشفى واكتساب الخبرات وتقديم الخدمة الطبية للأطفال الفقراء.

وأضاف الدماطى: «الفريق الطبى يبدأ مهامه اليوم الأربعاء وغدا الخميس بمناظرة ١٥٠٠ حالة من الشفة الأرنبية وشق الحلق بدرجاته المختلفة عن طريق العيادات الخارجية من جميع محافظات الجمهورية لاختيار حوالى ٢٠٠ حالة وإجراء العمليات الجراحية المجانية لها»، مشيرا إلى أن المستشفى يستقبل الأطفال المرضى من كل الأعمار خلال فترة تواجد الفريق الطبى.

إلى ذلك تبدأ القافلة بالفحص الطبى المجانى للحالات اليوم وغداً، حيث يتوافد المرضى وأسرهم إلى مكان الفحص الطبى بمستشفى شرق، ومن المتوقع ـ حسب الجدول المعلن ـ ظهور أكثر من ٩٠٠ مريض وأكثر من ألف فرد من أسرهم.

وفى اليوم الثالث لعمل الفريق الطبى سيتم تجهيز غرف العمليات بالمعدات، والتأكد من عمل الأجهزة الطبية بشكل سليم، وكذلك تنظيم يوم ترفيهى للفريق، الذى سيبدأ فى إجراء الجراحات اعتباراً من السبت المقبل ولمدة خمسة أيام، بينما سيمر كل مريض من الذين تم اختيارهم لإجراء الجراحات ـ بـ ٤ مراحل قبل وبعد الجراحات أولها - حسب جمعية عملية الابتسامة - مرحلة التحضير لما قبل العمليات.

حيث يتم إجراء التحاليل والفحوصات الطبية وأشعة الصدر للمريض بواسطة أطباء جمعية عملية الابتسامة - مصر وجمعية عملية الابتسامة العالمية للتأكد من لياقته لإجراء العملية اللازمة، يتم إدخال المرضى فى اليوم السابق للعملية وثانيها: مرحلة إجراء العملية الجراحية، حيث يجرى العمليات الجراحية الأطباء المصريون والأجانب المعتمدون من اللجنة العليا المختصة بذلك فى كل تخصص بالجمعية الدولية، بعد فحص أوراق اعتمادهم وتقييم أدائهم الطبى والاجتماعى والأخلاقى بناء على تقارير مشاركتهم فى القوافل السابقة كمساعدين.

وتشمل المرحلة الثالثة الإفاقة ما بعد العمليات، حيث يتم نقل المريض إلى وحدة عناية ما بعد العمليات، ومتابعته حتى إفاقته من التخدير، لينتقل إلى المرحلة الرابعة بمجرد إفاقته بالكامل، حيث يتم نقله إلى جناح ما بعد العمليات وملاحظته للتأكد من عدم وجود أى مضاعفات ظاهرة لفترة تختلف باختلاف العملية الجراحية وسن المريض، بعدها يتم إعطاء أهل المريض التعليمات الواجب اتباعها للعناية بالمريض ويتم خروجه وإعلامه بموعد العودة للمتابعة، خاصة أن المريض يخرج فى اليوم التالى للعملية.

وبعد انتهاء أيام العمليات الجراحية وسفر أغلب الفريق، يتبقى أربعة من طاقم الفريق الطبى لمدة يومين لمتابعة الحالات، حيث يعود المرضى للمناظرة بواسطة جراحى جمعية عملية الابتسامة ـ مصر، لمتابعة إلتئام الجرح وفك الغرز الجراحية وتوفير العلاج المناسب للألم والالتهابات إن وجدت والتعامل مع أى مضاعفات فى حال حدوثها.

يذكر أن هذه القافلة هى الثالثة من نوعها، حيث قدمت جمعية عملية الابتسامة - مصر قافلتين طبيتين خلال عامى ٢٠٠٦ و٢٠٠٧ بمحافظة قنا، وكذلك قافلة مماثلة بمستشفى الإيمان العام عام ٢٠٠٧ بمحافظة أسيوط، وقافلة طبية بالمركز الطبى للمقاولون العرب عام ٢٠٠٨، وقافلة طبية بالمركز الطبى لوزارة الإنتاج الحربى مارس ٢٠٠٩.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1331
التعليقات ( 0 )