• ×

قائمة

د. بتول خليفة تشارك في مؤتمر الأطفال الاستثنائيين بواشنطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 هناء صالح الترك - قطر :

شاركت د. بتول محي الدين خليفة بالمؤتمر العالمي لمجلس الأطفال الاستثنائيينCEC بمدينة سياتل بولاية واشنطن ستيت الأمريكية في الفترة ما بين 1-4 أبريل 2009، بورقة عمل بعنوان نقل المعرفة والتطبيقات في مجال التربية الخاصة عبر الثقافات: نموذج إنجليزي -عربي، وذلك بمشاركة عدد من الباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية والأردن الدكتور كلاي كيلر والدكتور نضال الكاظمي المقدسي، ولقد تطرقت الدكتورة بتول خليفة إلى المعايير المهنية العالمية لمجلس ألأطفال ،الأطفال الاستثنائيينCEC وكيفية استخدام طلبة دبلوم التربية الخاصة بجامعة قطر لهذه المعايير مستندة إلى الأدلة والبراهين العلمية، كما عرضت لمشاريع الطلبة في كلية التربية دبلوم التربية الخاصة على صفحة الكلية الالكترونية، ولقد طبقت دراستها على (20) طالباً في برنامج دبلوم التربية الخاصة في العام الدراسية 2006-2007 وذلك بهدف التعرف على احتياجات الطلبة من برنامج الدبلوم ومدى قدرتهم على تحقيق مخرجات التعلم بملاءمتها بالمعايير العالمية المهنية للتربية الخاصة، والعمل على توفير بيئة آمنة للتعلم، واستخدام القياس في التعلم لضمان عدم التمييز على أساس الجنس أو العرق أو بسبب الإعاقة، حيث تكونت العينة من قطاعات مختلفة في العمل في مجال التربية الخاصة، في مركز الشفلح ومعهد النور للمكفوفين، وبعض من المدارس الحكومية (ذكور وإناث) وبعض من المدارس المستقلة ومستشفى الرميلة قسم التأهيل، حيث استخدمت الباحثة عدة أدوات وطرق لتدريب الطلبة على استخدام المعايير المهنية بهدف التعرف عليها أولا ثم فهمهما وتطبيقها في أعمالهم فيما بعد، ومن ذلك الأسئلة الالكترونيةWeb- quest وكذلك قائمة التعرف على الاحتياجات في ضوء المعايير العالمية المهنية، قبل وبعد الانتهاء من برنامج التربية الخاصة، بدءًا من مقرر مقدمة في التربية الخاصة ومقرر تدريب ميداني، في الفصل الدراسي الأول، واستخدام الطلبة لهذه المعايير المهنية في صحف التفكر وفي الأنشطة التعليمية المختلفة من خلال تقديم الأدلة والبراهين على كيفية تحقيقها في أعمالهم، أما في الفصل الدراسي الثاني فقد طبق عليهم قائمة التعرف على الاحتياجات التعليمية في ضوء المعايير العالمية وبناء عليه تم مراجعة مخرجات التعلم في مقرر طرق تدريس وتدريب ميداني 2، ومقرر طرق وقياس وتقويم الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة ومقرر التعاون بين البيت والمدرسة والمجتمع بحيث يحقق الطالب أكبر قدر من المعرفة والمهارات أثناء دراسته برنامج الدبلوم، وبعد نهاية الفصل الدراسي طبق على الطلبة نفس المقياس للتحقق من مدى تقدمهم خلال الفصل الدراسي، وذلك من خلال التعرف على بعض المعايير المهنية التي حققوها خلال هذه الفترة، ولقد اعتبرت الباحثة أن ذلك يعتبر مقياساً لتقدم الطلبة في البرنامج يمكن عليه تحديد مدى التقدم الذي يمكن أن يحققه الطلبة في الفصل الدراسي الخاص بالتدريب الميداني في مراكز التربية الخاصة ، ومدى قدرة الطالب على العمل في هذا المجال، حيث طلب من الطلبة في الفصل الدراسي الأخير في البرنامج أن يلائم ويطابق المعايير العالمية المهنية مع كل عمل قام به في مشروع التخرج والذي يتضمن صحيفة التفكر، والخطة السلوكية، والخطة التربوية الفردية، وتصميم خطط الدرس واستراتيجيات التعلم، والصحيفة النفسية للطالب ذي الإعاقة الذي قاموا بتدريبه، وكذلك في تصميم البروشورات وحضور ورش العمل والمؤتمرات، ويعرف ذلك العمل بأن الطالب قدم مع كل معيار مهني استخدمه الأدلة والبراهين التي تدلل على تحقيقه للمعيار، كما قام الطلبة بتصميم ملفاتهم الالكترونية وتنزيلها على موقع برنامج دبلوم التربية الخاصة، والتي تعتبر الدفعة الأولى التي قامت بتنفيذ هذا العمل في البرنامج.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  580
التعليقات ( 0 )