• ×

قائمة

خلال ندوة نظمها «تيار المعاقين الحر» في خيطان مساء أمس الأول

الشايع: ذوو الاحتياجات الخاصة بحاجة إلى دعم مادي ومعنوي للانسجام مع المجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
افياء للاشخاص ذوي الاعاقة أكد النائب شايع الشايع أن تبنيه لقضايا المعاقين داخل قبة عبدالله السالم ليس لمكاسب انتخابية أو لدغدغة المشاعر، انما تعمد الدخول الى لجنة المعاقين احتراما لهذه الفئة التي قدمت الحب والاخلاص والوفاء للكويت، ومن ثم فإنه من الواجب على كل مسؤول رد الدين وتوفير احتياجاتهم ومتطلباتهم، مؤكدا في الوقت نفسه أنه سيدافع عن حقوق المعاقين لأبعد مدى، ولن يسكت بتاتا في حال رأى تقصيرا من المسؤولين حيث ان هذه الفئة بحاجة الى دعم مادي ومعنوي حتى يستطيعوا الانسجام مع المجتمع.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها «تيار المعاقين الحر» مساء أمس الاول في خيطان، وبحضور النائب شايع الشايع وعدد كبير من ذوي الاحتياجـــات الخاصـــة الذين استغلوا فرصـــة وجــوده وطالبــوا بإنهاء مصاعبهـــم وهمومهم والالتفات لهم والنظـــر اليهـــم لأنهـــم يستحقــون مــن الدولــة الدعـــم بشتــى أشكالـــه.

وبين الشايع أن اللجنة اجتمعت 6 اجتماعات خلال أقل من 3 شهور، حيث تمت مناقشة بعض القضايا والمعوقات التي يعاني منها ذوو الاحتياجات الخاصة، مشيرا الى أن الوضع سيتحسن بشكل تدريجي في ظل التعاون والحرص الكبير من قبل أعضاء اللجنة، مبينا في الوقت نفسه أن هناك مزايا كثيرة ومتعددة ستقر خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الشايع أنه تم تخصيص مبلغ 344 مليون دينار لهيئة المعاقين، مشيرا الى أن هناك عدة توصيات تدعم المعاقين منها راتب تقاعدي كامل، حيث تمت مخاطبة التأمينات إضافة الى تسهيلات فيما يخص مواد البناء، وذلك للمعاقين على وجه الخصوص.

ودعا الشايع خلال الندوة الى تشكيل لجنة مكونة من 3 أو 4 أشخاص لزيارة مجلس الأمة ومناقشة أعضاء لجنة المعاقين فيما يخص متطلباتهم، مشيرا الى أن هذه الزيارة ستكون قريبة وبأسرع وقت ممكن، مبينا في الوقت نفسه أنه سيكون هناك اجتماع مع ممثلي وزارات الدولة، وذلك صباح اليوم، حيث سيتم طرح المواضيع الخاصــة بالمعاقــين.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  12081
التعليقات ( 0 )