• ×

قائمة

فعاليات تثقيفية وأنشطة توعوية في أسبوع الصم 37

تحت شعار تعزيز حقوق الأشخاص الصم في العمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
افياء للاشخاص ذوي الاعاقة تتواصل فعاليات أسبوع الأصم 37 الموحد الذي تحتفل به الهيئات العاملة مع الصم، والذي تنظمه كل من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ووزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، بهدف تسليط الضوء على حقوق الصم في العمل وأهمية مشاركتهم في التنمية المجتمعية والوطنية .

ونظمت مدرسة الأمل للصم التابعة للمدينة محاضرة تثقيفية بمدرسة عبدالله السالم للذكور في الشارقة تحت عنوان مدخل إلى الإعاقة السمعية، ألقاها إلياس طباع اختصاصي علاج النطق بمدرسة الأمل للصم، بهدف توعية المجتمع المدرسي بقدرات الشخص الأصم والتعريف بأنه كغيره من الأشخاص السامعين له قدرات وإمكانات وهو لا يختلف عن غيره في كافة الجوانب الجسمية والنفسية والاجتماعية .

في نفس السياق قدمت رشا حمدي، اختصاصية نطق بروضة الأمل للصم، محاضرة توعوية بعنوان استراتيجيات التعامل مع الطفل ضعيف السمع بمدرسة الرفاع للبنات بالشارقة، بهدف رفع وعي المجتمع المدرسي بالإعاقة السمعية والتعامل الصحيح مع الطفل ضعيف السمع وطرق الوقاية من حدوث الإعاقة السمعية .

وعلى هامش أسبوع الأصم العربي السابع والثلاثين، استضاف متحف الشارقة للفنون ومتحف الشارقة للحضارة الإسلامية مدرسة الأمل للصم في برنامج خاص وورش تعليمية متنوعة، حيث جاءت الورش ضمن برنامج الخدمات المجتمعية والتيسيرية التابع لقسم الخدمات التعريفية والتعليمية في المتاحف .

وشارك في هذه الورش نحو 40 طالباً من ذوي الإعاقة السمعية من مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية . وقد استضاف متحف الشارقة للفنون المجموعة الأولى من المشاركين في ورشة اصنع قناعك الإفريقي والمستوحى من معرض رُؤى الحداثة للفنان السوداني إبراهيم الصلحي .

وشارك إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين في فعاليات الأسبوع ضمن معرض التوظيف الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية (مركز العين لرعاية وتأهيل المعاقين) بفندق سيتي سيزن بالعين، حيث وجد جناح المؤسسة إقبالاً كبيراً من الزوار وطلبة المدارس والجامعات وأولياء الأمور .

وأكد ناصر علي بن عزيز الشريفي، مدير إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين، في كلمة له بهذه المناسبة حول واقع تشغيل المعاقين بشكل عام والصم بشكل خاص، الحاجة إلى تكاثف الجهود لتأكيد حقوق هذه الفئة في الحصول على العمل اللائق، حيث ماتزال هناك أعداد كبيرة من الصم المحرومين بسبب الاتجاهات السلبية لدى أصحاب العمل نحو المعاقين الصم وقدراتهم وصعوبة التواصل معهم .

ونظم مركز الفجيرة لطب الأسنان، مساء أمس الأول، حملة خاصة بأطفال التوحد والأطفال الصم، تضامناً مع أسبوعهم العالمي، بمبنى المركز تحت شعار متوحد، أصم، أسناني ثمينة، تستمر لمدة 3 أيام وتهدف إلى فحص وعلاج أسنان الأطفال .

وقالت الدكتورة شيخة المكسح، مديرة مركز الفجيرة لطب الأسنان، إن الهدف من الحملة هو التواصل مع هذه الفئة وتقديم العلاج المتخصص لأسنانهم، خاصة أن أطفال التوحد والصم يحتاجون إلى عناية فائقة بصحة الفم والأسنان تجنباً للعلاجات الصعبة، مشيرة إلى أن إحصاءات المركز كشفت عدم تردد حالات التوحد على المركز، مضيفة أن طاقماً طبياً بالمركز بقيادة الأطباء مروان الصغيري وسلطان أحمد الشريف وسالم الشلبي وفاطمة يونس وغيرهم نجحوا في فحص وعلاج أسنان الأطفال وتقديم تعليمات طبية وتطبيقات عملية لأولياء الأمور حول كيفية المحافظة على نظافة الفم والأسنان، إضافة إلى معرض للملصقات والرسوم التي تقدم شرحاً مبسطاً للأطفا،ل حول أهمية الاهتمام بنظافة الأسنان، إلى جانب ألعاب ترفيهية خاصة لكل حالة .
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1603
التعليقات ( 0 )