• ×

قائمة

اللجنة المنظمة عقدت مؤتمرا صحافيا بحضور سفيرة هنغاريا لدى اليونسكو

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أكدت سفيرة هنغاريا لدى اليونسكو كاتلين بوجي ان جائزة الشيخ جابر الاحمد لتعزيز جودة التعليم للاشخاص ذوي الاعاقة تمثل احد جوانب التعاون بين الكويت ومنظمة اليونسكو موضحة ان حضورهم اليوم يتزامن مع احتفالات الكويت بالاعياد الوطنية في ظل منطقة تعاني عدم الاستقرار خصوصا لفئة الشباب والاطفال الذين يعيشون في منطقة غير مستقرة حاليا.
واشارت خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته اللجنة المنظمة للجائزة صباح امس بحضور سفير الكويت الدائم باليونسكو علي الطراح والوكيل المساعد للتعليم العام منى اللوغاني والامين العام لليونسكو بالكويت عبداللطيف البعيجان الى ان رسالة اليونسكو تسعى نحو تامين التعليم الجيد للشباب حتى يكون منسجما مع ذاته ويعرف لغته الام وثقافته ومن ثم التواصل مع العالم الخارجي والثقافة والبيئة.
وبينت بوجي ان اليونسكو يؤمن بمبدأ الديبلوماسية الثقافية, مشيرة الى حوار الديبلوماسية الثقافية سيتجاوز قطع العلاقات الديبلوماسية بين الدول المتحاربة ولاسيما ان غياب الحوار سيخلق مخاطرة كبيرة, مضيفة انهم سيعملون على تأسيس المكتب الاقليمي للانفتاح على الثقافات الاخرى العام المقبل.
من جهته أكد مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" السفير الدكتور علي الطراح امس ان جائزة الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد لتعزيز جودة التعليم للاشخاص ذوي الاعاقة الذهنية تجسد الاهتمام الكبير للكويت في مجال رعاية وتعليم المعاقين.
وقال السفير الطراح خلال المؤتمر ان "الجائزة التي تتنافس عليها 22 دولة في العام 2012 تحتل اهمية كبيرة لدى منظمة اليونسكو لكونها تخص المعاقين وتعبر عن حرص واهتمام الكويت الدائم بهذه الفئة ولاسيما ان الكويت تحظى بخبرات مشهودة في مجال التربية لذوي الاحتياجات الخاصة".
واضاف ان الاحتفال الرسمي بتوزيع الجائزة على الفائزين والذي سيكون تحت رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في ال¯ 29 من الشهر الجاري في الكويت سيحضره رؤساء المجموعات المختلفة في اليونسكو ورئيسة المؤتمر العام ولجنة التحكيم كاتالين بوغياي بناء على الدعوة الموجهة من وزير التربية ووزير التعليم العالم الدكتور نايف الحجرف.
واوضح ان الجائزة التي يتم الاحتفال بتقديمها كل عامين تهدف الى مكافأة الافراد والمؤسسات التي تقدم مساهمات مشهودة في تعزيز جودة التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة من اجل تسهيل اندماجهم في المجتمع.
وتتكون الجائزة من شهادة ومبلغ مالي قدره 20 الف دولار يمنح للفائزين الذين تختارهما لجنة تحكيم الجائزة احدهما من الدول العربية والآخر من منطقة اخرى حول العالم.
وكان السفير الطراح بحث مع المديرة العامة لمنظمة اليونسكو ايرينا بوكوفا مطلع فبراير الجاري انشاء مركز اقليمي تحت رعاية اليونسكو في الكويت للابحاث والتدريب في مجال التربية لصالح المعاقين الامر الذي كان محل اشادة كبيرة من المديرة باعتبارها خطوة انسانية كبيرة تحسب للكويت في هذا المجال.
من جانبه قال الامين العام لليونسكو بالكويت عبداللطيف البعيجان ان هناك جدول زيارات سيتم تنظيمه للوفود المشاركة يتضمن زيارة الى مركز الكويت للتوحد اضافة الى متحف الكويت الوطني وامسية موسيقية تقام بالمتحف وزيارة الى محمية صباح الاحمد الطبيعية.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1385
التعليقات ( 0 )