• ×

قائمة

معرضا فيناً للطلبة الموهوبين وذوي الإعاقة بأكثر من 400 لوحة فنية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  افتتحت مديرية التربية والتعليم جنوب الخليل اليوم الاثنين معرضا فيناً للطلبة الموهوبين وذوي الإعاقة بأكثر من 400 لوحة فنية من إعداد الطلبة الموهوبين وذوي الإعاقة في مركز دورا الثقافي خلال حفلة حاشدة بحضور ممثلين عن المؤسسات الحكومية والأهلية والمجتمع المحلي.

وعرضت أعمال فنية ورسومات متعددة تركز على قضايا مهمة منها حياة الطلبة من ذوي الإعاقة داخل المدرسة وخارجها، وكيفية دمجهم في المجتمع المحلي. بالإضافة إلى الرسومات الخاصة بالطلبة الموهوبين التي عبرت عن الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني وخصوصا الانتهاكات الإسرائيلية القمعية التي يتعرض لها شعبنا بشكل يومي.

وقبيل افتتاح المعرض نظمت حفلة تخللها العديد من الفقرات التي نفذها عدد من الطلبة ذوي الإعاقة وكان من أهمها قصيدة القتها الطالب حنين أبو علان بعنوان صرخة الأقصى، طالبة من الجميع توفير الرعاية الصحية وكافة احتياجات ذوي الإعاقة ودمجهم في نشاطات المجتمع حتى لا يشعروا بألم إعاقتهم.

في حين القى مدير التربية والتعليم الأستاذ فوزي أبو هليل كلمة مشيداً بانجازات الطلبة من ذوي الإعاقة الخاصة والموهوبين، وان أعمالهم عكست رؤى تربوية واضحة انتهجتها وزارة التربية والتعليم تمثلت في رعاية الإبداع والمبدعين، وان هذه الأعمال الإبداعية ثمرة جهود جبارة استمدت خيوطها من أهداف وتطلعات تربوية منبثقة من الواقع الحقيقي لمجتمعنا الفلسطيني.

مضيفا أن اللوحات والرسومات الموجود بالمعرض لها معانٍ سامية ونبيلة تجعل الجميع يقف أمامها ليقرأ الواقع بكل تداعياته وأنها تحتوي على صور من البذل والعطاء والتحدي في لوحة معبرة ينتشر شعاعها ليبوح بسر عظمتها المستمد من ريشة رسام وأبدعها كي يعلن للعالم بأننا شعب يستحق الحياة.

مؤكدا أن انجازات المديرية لا تقف عن حدود معينة ولا ضمن إعمال نمطية روتينية، حيث تم وضع نهج جديد عنوانه التطوير والتجديد في كافة النظم التربوية بما يمكن الطلبة من اكتساب مهارات مختلفة،يقود إلى إحداث نقلة نوعية في الارتقاء بمستوى الأداء إلى أعلى دراجات الإبداع والتمييز.

وفي النهاية شكر أبو هليل جميع المؤسسات الداعمة والشريكة وجميع القائمين على هذا المعرض،مشيدا بالطالبة تحرير الخلايلة التي شاركت بـ47 لوحة فنية تجسد حياة الطلبة من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة.

وفي السياق ذاته وضح مشرف التربية الفنية أ.فراس الدرابيع للزائرين، بان المعرض هو الأول من نوعه على مستوى الوطن من حيث اختصاصه فقط بإبراز إبداعات الموهوبين والطلبة ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى تميزه بالصبغة الإنسانية والانسجام والتناسق في الأعمال الفنية والإبداعية التي نفذها الطلبة بجهدهم الذاتي دون تدخل في تنفيذها، في حين أشار رئيس قسم الإرشاد والتربية الخاصة الأستاذ عايد الفقيه بان المعرض يعنى بالطلبة بجميع فئاتهم سواء كانوا ذوي إعاقة أو موهوبين لإبراز قدراتهم ومهاراتهم،ويأتي هذا بالإيمان الصادق بان الطلبة ذوي الإعاقة يمتلكون مهارات إبداعية وفنية جديرة بالاهتمام.

ومن الجدير بالذكر انه اشرف على تنفيذ المعرض التعليم الجامع/قسم الإرشاد والتربية الخاصة ومشرف التربية الفنية الأستاذ فراس الداربيع ويستمر المعرض ثلاثة أيام حيث يتاح للطلبة والمجتمع المحلي مشاهدة الأعمال الفنية والرسومات الموجودة.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1681
التعليقات ( 0 )