• ×

قائمة

ذوو الإحتياجات الخاصة يطلقون حملة "أنا كمان بدي إشتغل"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أطلق مجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حملة بعنوان "أنا كمان بدي إشتغل" وهي حملة حقوقية تهتم بحقوق الأشخاص المعوقين على وظائف تتناسب مع قدراتهم وكفاءاتهم في المؤسسات الخاصة والعامة خاصة، كما أنها تنادي بحق الشخص المعوق الذي همشه المجتمع وتجاهل تحصيله العلمي وقدراته المهنية وكل ما لديه من خبرات، حيث أشار مطلقوها إلى أن العاطلين عن العمل بسبب إهمال المجتمع وعدم انفتاح الآخر على قدراتهم وكفاءاتهم هم كثر.

الهدف من الحملة التي ضمت حتى لحظة إعداد هذا التقرير 517 عضو وبحسب مطلقوها يتجلى في عدة مستويات أولها استثمار الطاقات المدفونة من هذه الشريحة من الناس والثاني الاستفادة من الخبرات الموجودة لديهم والثالث تحفيز أرباب العمل توظيفهم ، كما أنها تهدف إلى الضغط والمناصرة من أفراد المجتمع ككل لتأييد هذه القضية والتمكن من توظيف اكبر عدد من الأشخاص المعوقين العاطلين عن العمل.


المنضمون إلى الحملة والذي لم يكونوا جميعهم من المعوقين تمنوا لها النجاح، مبدين تعاطفهم معها ووقوفهم إلى جانبها لتحقق أهدافها، حيث كتب أحد المعلقين: " بالتوفيق وأتمنى لكم دوام النجاح والتقدم وأشكركم على قبول طلبي بالانضمام لكم"، كما كتب آخر: "لم أتردد في الانضمام إلى هذه المجموعة حملة رائعة جداً وإن شاء الله تحققوا الهدف المنشود لأنكم برأيي أعظم البشر وأنا أحترمكم بشدة وأتمنى لكـم دوام التوفيق والنجاح بإذن الله".

كما لم تتوقف التعليقات المباركة للحملة عند هذا الحد وإنما امتلأت صفحة الحملة على موقع "فيسبوك" بمئات التعليقات المؤيدة والداعمة لها، فقد كتب أحد المعلقين: "كل الشكر والتقدير والاحترام الموصول لهذا العمل الإنساني الذي يقدر ويقيم بكل الرقي والأناقة، أحببت المشاركة وأن أكون هاهنا منذ اللحظة الأولى لعلمي بها، فلكم التوفيق ودوام التقدم والنجاح وان تطال مطالبكم حيز التنفيذ كل التوفيق والتقدير والنجاح يا رب".

أما المطلقة الأساسية للحملة رولا حلو فقد علقت على ما كتب على صفحة الحملة: "نحن بشر كغيرنا لا يفرقنا احد عن بعضنا البعض وهناك قدرات هائلة على المجتمع معرفتها ".
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  572
التعليقات ( 0 )