• ×

قائمة

الشيمي أول نائب كفيف بالبرلمان: أتبني مطالب ذوي الاحتياجات الخاصة.. والإعلام كـ"الذباب"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قال الدكتور وجيه الشيمى، عضو مجلس الشعب عن حزب النور وأول نائب كفيف، إنه لايريد المتاجرة بأنه شخص كفيف، لافتاً إلى أنه مصاب بمرض "ضمور" فى العين، لايعالج، لكنه سبب شبه "عمى" يجعله لا يرى، وأنه يصنف من ضمن ذوى الاحتياجات الخاصة، مضيفاً إنه سيتنبى مطالب هذه الفئة تحت قبة البرلمان، ويتمنى أن يكون ضمن اللجنة التأسيسية للدستور ليدافع عنهم، داعياً إلى إنشاء لجنة وهيئة أساسية لهم وليس مجرد كيان فرعى.

وحول الصورة التى بثتها وسائل الإعلام وأظهرته مغلق العينيين وكأنه نائم، وتم بعد ذلك الاعتذار والتوضيح، وتساءل: لماذا نكون كـ "الذبابة" ونسقط على الشيء السيئ ولماذا نكون مثل النحلة التى تسقط على الشيء الإيجابى، متهماً الإعلام بتصوير كل شيء سلبى فقط، قائلاً إنه النائب الوحيدالذى تلا قسم البرلمان "شفاهه" وبدون ورقة على عكس كل النواب الذين قالوا من ورق وتلعثموا فيه.

وطالب الشيمى فى حوار شامل مع الإعلامى معتز الدمرداش فى برنامج "مصر الجديدة"على قناة "الحياة2"، ان العبرة بالعمل والنهاية والكيفية والمعالجة للقضايا والأداء البرلمانى، وعلى الجميع أن ينتظر ذلك، موضحاً أنه سيكون أول اليقظين فى البرلمان بسبب الواجب والعتق المكلف به.

وحول تبنى العمل السياسى ودخوله مجلس الشعب، قال الشيمى إنه يتبنى نهج خدمةالمواطنين منذ طفولته ونشأ على ذلك، ويحاول أن يساعد فى تقديم ما يفيد أبناء بلده، لافتاً إلى إنه سابق الزمن فى تحصيل العلم والترقى فى كلية دار العلوم وصولاً إلى استاذ مساعد وتم تكليفه بعمادة معهد إعداد الدعاة فى محافظةالفيوم، وهو ما كان مثار تعجب الكثيرين لكونه عملاً إدارياً يحتاج إلى شخص مبصر يقوم به، لكن مجلس إدارة المعهد أصر عليه ونجح فى إدارته بشكل جذاب حتى الآن للجميع بفضل الله.

وأضاف النائب الكفيف، أنه قام بالعديد من الجلسات العرفية فى المحافظة لحل المشاكل التى نشبت بين أهالى البلدة، معتبراً أن هذا المسلك لا يخالف القانون أو دولة الدستور لكون التقاضى يأخذ وقتًا كبيرًا بسبب درجاته المتعددة، وضرب المثل بالعديد من الحالات التى لجأت فيها الشرطة والقضاء إليه وإلى المحكمين لحل مشكلات كبيرة فشلوا فى إدارتها وعدم اقتناع الناس بها.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  2794
التعليقات ( 0 )