• ×

قائمة

بدء اجتماعات المجلس الاستشاري الاقليمي للأولمبياد الخاص في أبوظبي ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بدأت في فندق أبوظبي هيلتون اليوم أعمال اجتماعات المجلس الاستشارى الاقليمي للاولمبياد الخاص بمشاركة أعضاء برامج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأولمبياد الخاص بعد تأديتهم لصلاة الجمعة في مسجد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

شارك في الاجتماعات أعضاء المجلس من 15 دولة عربية منهم صاحبة السمو الملكي الاميرة للا امينة عضو اللجنة الاستشارية الدولية رئيس الاولمبياد الخاص المغربي والفريق الشيخ دعيج آل خليفة رئيس المجلس ورئيس الاولمبياد الخاص البحريني والمهندس أيمن عبدالوهاب الرئيس الاقليمي للاولمبياد الخاص الدولي ومحمد محمد فاضل الهاملي رئيس الأولمبياد الخاص الإماراتي الذي افتتح الاجتماعات بكلمة أكد في بدايتها اعتزاز شعب دولة الامارات العربية المتحدة بالنهج السديد الذي تسير عليه الدولة الفتية بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

كما أكد أن الاستفادة من طاقات ذوي الاعاقة الذهنية وتنميتها وتطويرها وتوظيفها لصالحهم يحقق اندماجهم بالمجتمع وهو الأمر الذي يمثل رؤية الأولمبياد الخاص الاماراتي ..لافتا الى وضع خطط وأهداف استراتيجية لتحقيقها من خلال تأهيل وتطوير أداء الكوادر الادارية والفنية الوطنية لتمكينها من تقديم الخدمات المتميزة لذوي الاعاقة الذهنية وتوفير البيئة الملائمة لهم لإظهار قدراتهم ومهاراتهم عبر ممارستهم للرياضة واتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة والانتاج وتمثيل الدولة في المحافل الدولية.

وأشار إلى أن ذلك يأتي تباعا للاستجابة للتطور المستمر في السياسات المجتمعية بتطبيق برنامج الأولمبياد الخاص الاماراتي والذي ينطوي ضمن الأولمبياد الخاص الدولي.

وأكد في ختام كلمته أن اجتماع الأولمبياد الخاص الدولي بأبوظبي يحقق الأهداف المرجوة من اقامته خاصة أنه يناقش العديد من المستجدات المهمة كما أن ما يميز هذا الاجتماع اضافة إلى اقامته في أبوظبي بلد زايد الخير والمحبة تواجد ومشاركة العديد من قادة الأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وذكر الهاملي في كلمته بمناسبة اجتماعات المجلس الاستشاري الاقليمي للاولمبياد الخاص أن برنامج الأولمبياد الخاص الإماراتي ومنذ إنشائه في 1990 يشهد تطورا في نوعية البرامج والمبادرات المنفذة وعدد المسابقات والمشاركين والمتطوعين والبرامج التثقيفية للأسر والمهتمين.

وأكد أن للرعاية الكريمة والاهتمام اللذين توليهما قيادة الدولة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات الأثر الكبير في نجاح وإقامة هذه البرامج في مختلف مناطق الدولة.

ولفت الى متابعة ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الأولمبياد الخاص لجميع برامجهم ومشاركاتهم المحلية والخارجية مما كان له الأثر الطيب في نفوس أبنائهم وإصرارهم على التفوق والاستمرار في عطائهم في مختلف الرياضات محليا وعالميا ..مؤكدا أنه داعم قوي لاستمرارهم في تنفيذ برامجهم وخططهم لما فيه خدمة هذه الفئات وآمالها.

وأكد ان الاستفادة من طاقات ذوي الاعاقة الذهنية بتنميتها وتطويرها وتوظيفها لصالحهم في سبيل تحقيق اندماجهم بالمجتمع تمثل رؤية الأولمبياد الخاص الاماراتي والتي وضعوا خططا وأهدافا واستراتيجيات لتحقيقها من خلال تأهيل وتطوير أداء الكوادر الادارية والفنية لتمكينها من تقديم الخدمات المتميزة لذوي الاعاقة الذهنية وتوفير البيئة الملائمة لهم لإظهار قدراتهم ومهاراتهم عبر ممارستهم للرياضة واتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة والانتاج وتمثيل الدولة في المحافل الدولية ضمن منظومة متكاملة لرياضة الامارات وتحت مظلة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وخططها لجميع رياضيي الامارات وشبابها.

وأوضح أن ذلك يأتي في اطار الاستجابة للتطور المستمر في السياسات المجتمعية بتطبيق برنامج الأولمبياد الخاص الاماراتي والذي ينطوي ضمن الأولمبياد الخاص الدولي ..مشيرا الى استعدادهم في الأولمبياد الخاص الإماراتي الى مد يد العون الى البرامج الاقليمية العربية والصديقة ووضع كل الإمكانيات والخبرات رهن خدمتهم مؤكدا استعدادهم لتبادل تلك الإنجازات والخبرات معهم في إطار المجلس الاستشاري الاقليمي وبالتنسيق مع الرئاسة الاقليمية.

ولفت الى أن دولة الامارات داعمة دائما لهذه الأنشطة التعاونية بين برامجهم الاقليمية ..مؤكدا مساهمتهم في إنجاح دورتين إقليميتين للأولمبياد الخاص وكذلك دعم موازنات البرامج الاقليمية الصديقة لإنجاح هذه الحركة الرياضية الإنسانية النبيلة في جميع الأقطار العربية الشقيقة والصديقة.

وذكر أن اجتماع المجلس في أبوظبي يحقق الأهداف المرجوة من اقامته خاصة أنه يناقش العديد من المستجدات المهمة لمسيرة حركة الأولمبياد الخاص العالمي بحضور قادة الأولمبياد الخاص في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ويشمل استعراضا لموازنة الأولمبياد الخاص الاقليمي والخطط التنفيذية في الرئاسة الاقليمية لسنة 2012.

وأعرب عن أمله في التوصل الى توصيات تخدم فئة ذوي الاعاقة ورياضاتهم وبرامجهم في المنطقة.

وعبر المهندس أيمن عبدالوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في كلمته خلال الاجتماع عن مدى سعادته بإقامة أعمال الإجتماع في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي أصبحت اليوم من البرامج القوية في المنطقة والتي تمتلك كل مقومات التنظيم الناجح على مختلف الأصعدة.

وأكد أنه بالامكان أن يقدم المجلس الاستشارى الاقليمى للاولمبياد الخاص لذوي الإعاقة الذهنية فى مختلف برامج المنطقة خدمة جليلة تخلد هذا المجلس عندما يتم احداث نقلة نوعية في الأنشطة المتعلقة بهذه الفئة.

ولفت الى الفعاليات الخاصة المتوقعة أن تكون عام 2012 في 9 دول من دول المنطقة وتشمل 18 رياضة و ما يزيد عن عدد الرياضات التي كانت تشهدها الألعاب الإقليمية بثلاث رياضات.

وأضاف أن مدينة أبوظبي شهدت الألعاب الاقليمية 2008 ومن قبلها كانت دبى التي شهدت دورة زايد الخير 2006 مشيرا الى أنشطة المجلس التي وصلت فى العام الواحد الى ما يزيد عن عشر مهرجانات رياضية كبرى بالاضافة الى مهرجان للمبادرات والأسر ..مؤكدا أن تلك الانشطة الجادة والمتجددة هى الطريقة المثلى لكى يلتفت المجتمع الى المعاقين من ذوي الإعاقة الذهنية.

وقالت الأميرة للا أمينة إن مدينة مراكش المغربية عام 2010 عندما استضافت المؤتمر الاستراتيجي العالمي تمنت أن ترى ثمار ما ناقشه المشاركون على أرض الواقع من إحداث لنهضة وطفرة حقيقية للمعاقين فكريا بحيث تدخل ضمن نسيج النشاط الاجتماعى والرياضات فى المجتمع وكانت خطة طموحة ..معربة عن أملها أن يسعى المجلس الاستشاري الى انزالها الى أرض الواقع حتى يكون هناك تأثير كبير ويتم تغيير حياة هؤلاء.

وأشار الفريق الشيخ دعيج آل خليفة الى أنه كان شاهدا على تأسيس هذا المجلس الاستشاري منذ سنوات ..مؤكدا ضرورة أن تبدأ برامج المنطقة فى احداث نهضة حقيقية لهذا النشاط الذي يشهد طفرة هائلة في العالم.

وكانت اللجنة التنظيمية للمؤتمر أعدت كافة المطبوعات الخاصة بالاجتماعات وبرنامج الزيارات الى جانب توفير كافة وسائل التقنية الخاصة بانجاح تلك الاجتماعات .

من جانبها قامت مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة بتنظيم معرض مصغر على هامش الاجتماعات قدمت فيه نماذج من منتجات ورش العمل والتأهيل المهني التابعة لها في أبوظبي والعين المؤسسة والبالغ عددها 18 مركزا في مدينتي أبوظبي والعين علما بأن المراكز الموجودة تخدم 171 طالبا و84 طالبة في أبوظبي و115 طالبا وطالبة في العين.

ويتم قريبا افتتاح ورشة جديدة متخصصة في تصميم الروبوت الآلي وبرمجته لتساعد في إنشاء جيل من الحرفيين المهرة من المواطنين ذوي الإعاقة كوسيلة مثالية لادماجهم بفاعلية في المجتمع ليكونوا عنصرا منتجا يساعد في النمو الاقتصادي ولا يكونوا عبئا على المجتمع.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1812
التعليقات ( 0 )