• ×

قائمة

أسرة بالفوار فيها3 من ذوي الإعاقة تعيش تحت رحمة راتب الشؤون الاجتماعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ين أروقة مخيم الفوار جنوب الخليل وفي ثنايا مآسيه، هنا يجثم بيت فيصل الطيطي"أبو لؤي" ليحمل لنا قصة ترويها أم لؤي أبطال القصة ثلاثة من أبناءها هم: لؤي "32عاما" ،محمد "28عاما" ،وثائر "24عاما".

ثلاثة أخوة اثنين منهما من ذوي الاحتياجات الخاصة والآخر مريض

هنا تبدأ الحكاية مع ثائر ذلك الشاب الذي يجتاح ربيع عمره اختلال في الغدة النخامية وأمراض في المسالك البولية يحتاج علاجا مدى الحياة

يكلف شهريا 2500 شيكل تقاسمتها معهم وكالة الاونروا لتخفف عبء عائلته،وتقول أم لؤي تللك المرأة الخمسينية من العمر "أجرينا لثائر 8 عمليات في المسالك البولية وعملية زارعة قرنية،وعمليتين لتعديل انحراف في عينه ".وتضيف "نحن بانتظار دعما لعملية أخرى للمسالك البولية أيضا لا يمكن اجراؤها في الأراضي الفلسطينية.

أما بقية أخوته وهم لؤي ومحمد فيعانون من بطء في الاستيعاب بنسبة عجز أقرها اتحاد المعاقين تبلغ 70% للاثنين،حيث أن نموهم الجسماني لا يرافقه نموا في عقولهم، غير أنهم لا يتمتعون بأي امتياز من الامتيازات المنوحة للأشخاص ذوي الإعاقة.

وتحدثت والدتهم عن حب محمد وولعه بالرياضة وبكرة القدم بالتحديد إلا أن وضعه حال دون أن يمارس هوايته وولعه بهذه اللعبة،وقالت أم لؤي "بالرغم من وضع أبنائي الخاص إلا أنني لا أشعرهم بهذا الخلل بل أتعامل معهم على أنهم أكثر من طبيعيين".وضع محمد ولؤي أيضا حرمهم من العمل فهم غير قادرين على اكتساب مهارة أو استيعاب أي صنعة أو عمل ليقوموا به،كما أنهم دخلوا المدراس وخرجوا منها دون أن يعرف كتابة اسماءهم.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  817
التعليقات ( 0 )